الجمعة 18 شهر ربيع الأول 1441هـ الموافق 15 نوفمبر 2019م
196 فى قوله تعالى: "ما كان للنبى والذين آمنوا أن يستغفروا للمشركين" (مسند الإمام أحمد). د/ أحمد حطيبة => مسند الإمام أحمد 197 فى قوله تعالى: "وعلى الثلاثه الذين خلفوا" (مسند الإمام أحمد). د/ أحمد حطيبة => مسند الإمام أحمد 198 تابع قوله تعالى: "وعلى الثلاثه الذين خلفوا" (مسند الإمام أحمد). د/ أحمد حطيبة => مسند الإمام أحمد 199 فى قوله تعالى : "وعلى الثلاثه الذين خلفوا " قصة كعب (مسند الإمام أحمد). د/ أحمد حطيبة => مسند الإمام أحمد 200 تابع قصة كعب بن مالك (مسند الإمام أحمد). د/ أحمد حطيبة => مسند الإمام أحمد 013- وما يؤمن أكثرهم بالله إلا وهم مشركون (وقفات مع قصة يوسف- عليه السلام) => وقفات إيمانية مع قصة يوسف- عليه السلام- 005- الآيات ( 13- 16 ) (سورة الأنعام- تفسير السعدي). الشيخ/ إيهاب الشريف => 006- سورة الأنعام 157- الذين لا يستحقون الزكاة (2) الأصول والفروع والزوجة (دقيقة فقهية). الشيخ/ سعيد محمود => دقيقة فقهية 026- تابع- الآية (7) (سورة الإسراء- ابن جرير). د/ ياسر برهامي => 017- سورة الإسراء 019- مجزأة بن ثور- رضي الله عنه (صور من حياة الصحابة). المكتبة الناطقة => صور من حياة الصحابة

القائمة الرئيسية

Separator
شرح صحيح البخاري - الشيخ سعيد السواح

بحث

Separator

القائمة البريدية

Separator

أدخل عنوان بريدك الالكتروني

ثم أدخل رمز الأمان واضغط إدخال

ثم فعل الاشتراك من رسالة البريد الالكتروني

كتاب
الفاتح. د/ أحمد خليل خير الله
مؤلفات الدعوة السلفية في الميزان

رسالة لكل من قالت أسلمت لرب العالمين

المقال

Separator
رسالة لكل من قالت أسلمت لرب العالمين
3744 زائر
07/01/2008
سعيد محمد السواح

بسم الله الرحمن الرحيم

رسالة لكل من قالت

أسلمت لرب العالمين

أيتها المسلمة:

- من تعبدين؟

- .وإلى من تستمعين؟

- ومن تجيبين؟

إجابات بديهية وبلا روية نقول:

- لا نعبد إلا الله0

- ولا نسمع إلا لنداء الله 0

- ولا نستجيب إلا لأوامر الله0

أليس كذلك؟

فهل أنت تعبدين الخالق أم تعبدين المخلوق؟

لا تسرعي ولا تتسرعي في الإجابة,ولا تتعجبي من صيغة السؤال,ولكن نقول:

مهلا أيتها المسلمة0

فما استقر في النفوس والفطر أنه لا خالق إلا الله0

﴿ هَلْ مِنْ خَالِقٍ غَيْرُ اللَّهِ يَرْزُقُكُم مِّنَ السَّمَاء وَالْأَرْضِ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ فَأَنَّى تُؤْفَكُونَ [فاطر:3 ].

فليس أحد يخلق ولا يرزق إلا الله ؛ فلذا ينبه الله تعالى إلى أنه يجب إخلاص العبودية لله ، فكيف تصرف لغيره ، وكيف تنصرفون عن عبادة الخالق الرازق لعبادة المخلوق المرزوق؟!.

فمن أنت أيها الإنسان ؟

﴿ يَا أَيُّهَا الْإِنسَانُ مَا غَرَّكَ بِرَبِّكَ الْكَرِيمِ (6)الَّذِي خَلَقَكَ فَسَوَّاكَ فَعَدَلَكَ (7)فِي أَيِّ صُورَةٍ مَّا شَاء رَكَّبَكَ ﴾ [الانفطار:6 ، 7].

فهذا عناب من الله تعالى للإنسان المقصر في حقه المتجرئ في معاصيه – فيقول الله لك :

- أتهاوناً منك في حقي ؟

- أم عدم إيمان منك بجزائي؟

- أم احتقاراً منك لعذابي ؟

أليس هو الذي خلقك فسواك في أحسن تقويم؟

§ طغيان وبغي الإنسان:

﴿ خَلَقَ الإِنسَانَ مِن نُّطْفَةٍ فَإِذَا هُوَ خَصِيمٌ مُّبِينٌ ﴾ [النحل :4].

﴿ أَوَلَمْ يَرَ الْإِنسَانُ أَنَّا خَلَقْنَاهُ مِن نُّطْفَةٍ فَإِذَا هُوَ خَصِيمٌ مُّبِينٌ ﴾ [ يس :77].

فالله تعالى خلق الإنسان من اضعف شيء وأحقره قطرة المني ، ثم لم يزل ينقله من طور إلى طور ، حتى صار عاقلا متكلما ذا ذهن ورأي يخاصم ويجادل بعدما أخرجه الله من بطن أمه لا يعلم شيئا ، حتى إذا رباه إذا هو خصم لله يجادل ويعاند .

فنادى الله تعالى على الإنسان معاتباً : أتظن أيها الإنسان أن الله لا يعلم عنك شيئاً.

﴿ أَلَا يَعْلَمُ مَنْ خَلَقَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ ﴾ [ الملك :14].

فمن خلق الخلق وأتقنه وأحسنه ، كيف لا يعلمه ؟ كيف لا يعلم ما يصلحه وما يفسده ؟.

§ فما ظنك بربك ؟.

- اخلقنا الله سبحانه لنأكل ونشرب ؟

- أخلقنا الله لنمرح ونلعب ونلهو ؟

- أخلقنا الله تعالى لنتمتع بملذات الدنيا كما نشتهي ونرغب ؟

- أم خلقنا الله تعالى من باب العبث ؟

﴿ أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثًا وَأَنَّكُمْ إِلَيْنَا لَا تُرْجَعُونَ ﴾ [المؤمنون:115].

فهل يخطر على بالك أن مرجعنا إلى الله ، فيجازينا على أعمالنا .

§ فنقول لماذا خلقنا الله ؟

فكري أيتها المسلمة لماذا خلقنا الله تعالى؟.

فالله تعالى ما خلقنا إلا كما قال :

﴿ وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ ﴾ [الذاريات : 56]

﴿ يَا أَيُّهَا النَّاسُ اعْبُدُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ وَالَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ ﴾ [البقرة : 21]

﴿ ذَلِكُمُ اللّهُ رَبُّكُمْ لا إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ فَاعْبُدُوهُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ وَكِيلٌ ﴾ [ الأنعام : 102]

فإذا ثبت في نفسك أن الله هو الاله المعبود ، وأنه لا غله إلا هو ، فوجب صرف جميع انواع العبادات له سبحانه دون سواء ، ولابد من إخلاصها لله تعالى ، فإن هذا هو المقصود من خلقك وإيجادك ، وأ، الله ما خلقك أيتها المسلمة إلا لهذه المهمة .

وكما أن الله تعالى متفرد بالخلق ، فنقول لا خالق إلا الله ، فهو كذلك متفرد بالأمر والنهي لا يشرك في أمره ولا في نهيه أحداً من خلقه.

أليس كذلك – أما تقرين بذلك؟.

﴿ أَلاَ لَهُ الْخَلْقُ وَالأَمْرُ تَبَارَكَ اللّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ ﴾ [الأعراف : 54].

فمن اعترف لله بأنه الخالق المتفرد بذلك ، فهذا يستلزم الاعتراف بان الله تعالى متفرد بحق الأمر والنهي دون سواه.

فيا أيتها المسلمة :

إن قال الله ، وقال غيره فإلى من تستمعين ون تجيبين ؟.

انطقي بلسلنك واكتبي بقلمك:

إلى من تستمعين ؟ ومن تجيبين ؟.

لا شك أن إجابتك لن تتعدى أن تقولي:

((إلى الله )).

فنقول لك :

هيا بنا سوياً نختبر صحة وصدق ما تقولين .

لقد قال الله تعالى في كتابه في سورة النور :

﴿ وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا

   طباعة 
3 صوت
الوصلات الاضافية
عنوان الوصلة استماع او مشاهدة تحميل
الفكر الصوفي الفلسفي وأثره السيىء في الأمة

جديد المقالات

Separator

روابط ذات صلة

Separator
المقال السابق
المقالات المتشابهة المقال التالي

القرآن الكريم- الحصري

القرآن الكريم- المنشاوي

القرآن الكريم- عبد الباسط

القرآن الكريم- البنا

سلسلة مقالات (ذكريات). د/ ياسر برهامي