الجمعة 19 صفر 1441هـ الموافق 18 أكتوبر 2019م
080- الصبر على فقدان الولد (مسند الإمام أحمد). د/ أحمد حطيبة => قسم الترهيب والتخويف مما يفعله الإنسان من الكبائر والذنوب بناء الأمم وبقاؤها => ياسر برهامي حكم عملية شفط دهون البطن الناتجة عن الولادات المتكررة => د/ ياسر برهامى حكم مَن قال: (لمَ يا رب ابتليتني بهذا الذنب ولم تجعلني صالحًا مثل فلان!) => د/ ياسر برهامى 049- الآية ( 94 ) (سورة المائدة- تفسير السعدي). الشيخ/ إيهاب الشريف => تفسير السعدي الآية (38) (سورة الذاريات- تفسير ابن كثير). الشيخ/ عصام حسنين => 051- سورة الذاريات 141- زكاة عروض التجارة (دقيقة فقهية). الشيخ/ سعيد محمود => دقيقة فقهية 043- الآيات ( 123- 127) (سورة طه- ابن جرير). د/ ياسر برهامي => 020- سورة طه 041- باب- في المرأة تستحاض (كتاب الطهارة- زوائد أبي داود). د/ ياسر برهامي => 001- الطهارة 119- تابع- الباب الموفي (30) في ذكر الفطرة الأولى ومعناها واختلاف الناس في المراد بها... (شفاء العليل). د/ ياسر برهامي => شفاء العليل في مسائل القضاء والقدر والحكمة والتعليل. للإمام/ ابن قيم الجوزية

القائمة الرئيسية

Separator
ختمة مرتلة من صلاة التراويح- رمضان 1438ه

بحث

Separator

القائمة البريدية

Separator

أدخل عنوان بريدك الالكتروني

ثم أدخل رمز الأمان واضغط إدخال

ثم فعل الاشتراك من رسالة البريد الالكتروني

الإلحاد غير مستطاع
الفاتح. د/ أحمد خليل خير الله
لَمْ ولَن نكونَ دُعَاةَ هَدم

بحث في السؤال

المقال

Separator
بحث في السؤال
2948 زائر
09/01/2008
الشيخ أحمد عبدالسلام

بحث في السؤال

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد،،

سؤال طرح على بعض أهل العلم مفاده: أن رجلا وضع علامات على أرض ميتة- ليست لاحد- مده من الزمن ثم يريد أن يبيع هذه الأرض وهو لم يبنى فيها ولم يزرع ولم يصلح فهل من حقه البيع.ا. هـ أورد العلامة الألبانى رحمه الله أثر عن عمر رضى الله عنه يبين الفرق بين الأحياء والتحجير أنه قال على المنبر (من أحيا أرضا ميته فهى له. وليس لمحتجر حق بعد ثلاثة سنين".

وعن سالم عن ابيه قال كان الناس يحتجرون على عهد عمر رضى الله عنه فقال من أحيا أرضا ميته فهى له. قال يحيى كأنه لم يحلها له بالتحجير حتى يحيها . وقال وهذا سند صحيح إلى عمر وليس فيه "وليس لمحتجر..." ولكن لها شواهد فهى ثابته عن عمر ان شاء الله أ. هـ بتصرف يسير.

وقال الألبانى قائده فقهيه.

أعلم أن الإحياء غير التحجير، وقد بين الفرق بينهم يحيى بن أدم أحسن بيان فقال: "وإحياء الأرض أن يستخرج فيها عينا أو قليبا أو يسوق إليها الماء ، وهى أرض لم تزرع ولم تكن في يد أحد قبله يزرعها أو يستخرجها حتى تصلح للزرع فهذه لصاحبها أبدا. لا تخرج من ملكه ، وإن عطلها بعد ذلك لأن رسول الله صلي الله عليه وسلم قال: "من أحيا أرضا فهى له" فهذا إذن من رسول الله فيها للناس فإن مات فهى لورثته وله أن يبيعها إن شاء " قال: والتحجير ، فهو غير الأحياء قال ابن المبارك رحمه الله التحجير أن يضرب على الأرض من الاعلام والمنار فهذا الذى قيل فيه إن عطلها ثلاث سنين فهى لمن أحياها بعده" 10. هـ

قال الأمام ابن قدامه رحمه الله: وإن تحجر مواتا وهو أن يشرع في ايحائه مثل أن أدار حول الأر ترابا أو أحجارا أو أحاطها بحائط صغير لم يملكها بذلك لأن الملك بالاحياء وليس هذا إحياء لكن يصير أحق الناس لأنه روى عن النبى صلي الله عليه وسلم أنه قال "من سبق إلى ما لم يسبق إليه مسلم فهو أحق به" رواه ابو داود- وضعفه الألبانى ........... قال: فإن باعه لم يصح بيعه لأنه لم يملكه ........ إلى أن قال.... فإن طالت المدة -أى مده التحجير- فينبغى أن يقول له السلطان أما أن تحييه أو تتركه ليحييه غيرك لان ضيق على الناس في حق مشترك بينهم فلم يمكن من ذلك..... وإن لم يكن للمتحجر عذر في ترك العماره قيل له إما أن تعمر وإما أن ترفع يدك..... فقد ذكرنا عن عمر رضى الله عنه (أن من تحجر أرضا فعطلها ثلاث سنين فجاء قوم فعمروها فهم أحق بها" ومذهب الشافعى في هذا كله نحو ما ذكرنا.

وقال الأمام الماوردى رحمه الله بعد تعريفه للإحياء ما هو: فلو لم يبني حيطانها ولكن عبأ الأحجار حولها فذلك تحجير يصير به أولى من غيره وليس بإحياء يصير به مالكا.

قال الشافعى رحمه الله تعالى "ومن أقطع أرضا أو تحجرها فلم يعمرها رأيت للسلطان أن يقول له إن أحييتها وإلا خلينا بينها وبين من يحييها فإن تأجله رأيت أن يفعل 1.هـ

قال ابو عمر بن عبد البر عن مالك قال: والإحياء في ميت الأرض شق الأنهار وحفر الآبار والبناء وغرس الشجر والحرث فمن فعل من هذا كله فهو إحياء له. هذا قول مالك وابن القاسم... وقال ابن القاسم : ولا يعرف مالك التحجير إحياء ولا ما قيل من حجر أرضا وتركها ثلاث سنين فإن إحياها وإلا فهى لمن أحياها لا يعرف ذلك مالك . أ . هـ

من هذه الاثار والنقول عن أهل العلم يتبين لنا أهل فرق بين التحجير والأحياء.

فالأحياء فعل شئ مؤثر في الأرض كزراعة وبناء وإصلاح فبذلك يملك الأرض وله أن يبيعها وتورث عنه.

أما التحجير فوضع علامات على الأرض وليس أحياء فله حق الانتفاع بأسبقيته وليس له حق التملك حتى يحييها وليس له حق البيع، وبالتالى فالأخ السائل لا يجوز أن يبيع الأرض حتى يحييها بل أن طالت المده ولم يحييها فعليه أن يتركها لغيره ينتفع بها ويحييها وقدرت المده بثلاث سنين كما جاء عن عمر.

وبالله التوفيق،،

كتبه/أحمد عبدالسلام

موقع أنا السلفى

   طباعة 
2 صوت
الوصلات الاضافية
عنوان الوصلة استماع او مشاهدة تحميل
من تاريخ الصراع بين السلفية والإخوانية

جديد المقالات

Separator

روابط ذات صلة

Separator

القرآن الكريم- الحصري

القرآن الكريم- المنشاوي

القرآن الكريم- عبد الباسط

القرآن الكريم- البنا

سلسلة مقالات (ذكريات). د/ ياسر برهامي