السبت 18 ذو القعدة 1440هـ الموافق 20 يوليو 2019م

القائمة الرئيسية

Separator
(وَلَا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ). د/ ياسر برهامي

بحث

Separator

القائمة البريدية

Separator

أدخل عنوان بريدك الالكتروني

ثم أدخل رمز الأمان واضغط إدخال

ثم فعل الاشتراك من رسالة البريد الالكتروني

عقائد الشيعة. الشيخ/ محمود عبد الحميد
قواعد المنهج السلفى
30 وسيلة لتربية الأبناء

الصحابة .. ومحاسبة النفس.

المقال

Separator
الصحابة .. ومحاسبة النفس.
5875 زائر
20-12-2010
حسام الأشقر

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

تكلمنا في مقال سابق عن حقيقة محاسبة النفس وثمراتها، ونذكر هنا صورًا من حال الصحابة -رضي الله عنهم- مع محاسبة النفس.

روى مسلم عَنْ حَنْظَلَةَ الأُسَيِّدِيِّ -رضي الله عنه- قَالَ: لَقِيَنِي أَبُو بَكْرٍ فَقَالَ: كَيْفَ أَنْتَ يَا حَنْظَلَةُ؟ قَالَ: قُلْتُ: نَافَقَ حَنْظَلَةُ. قَالَ: سُبْحَانَ اللَّهِ! مَا تَقُولُ؟! قَالَ: قُلْتُ: نَكُونُ عِنْدَ رَسُولِ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- يُذَكِّرُنَا بِالنَّارِ وَالْجَنَّةِ حَتَّى كَأَنَّا رَأْيُ عَيْنٍ فَإِذَا خَرَجْنَا مِنْ عِنْدِ رَسُولِ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- عَافَسْنَا الأَزْوَاجَ وَالأَوْلادَ وَالضَّيْعَاتِ فَنَسِينَا كَثِيرًا. قَالَ أَبُو بَكْرٍ: فَوَاللَّهِ إِنَّا لَنَلْقَى مِثْلَ هَذَا، فَانْطَلَقْتُ أَنَا وَأَبُو بَكْرٍ حَتَّى دَخَلْنَا عَلَى رَسُولِ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- قُلْتُ: نَافَقَ حَنْظَلَةُ يَا رَسُولَ اللَّهِ. فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-: (وَمَا ذَاكَ؟) قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ نَكُونُ عِنْدَكَ تُذَكِّرُنَا بِالنَّارِ وَالْجَنَّةِ حَتَّى كَأَنَّا رَأْيُ عَيْنٍ فَإِذَا خَرَجْنَا مِنْ عِنْدِكَ عَافَسْنَا الأَزْوَاجَ وَالأَوْلادَ وَالضَّيْعَاتِ، نَسِينَا كَثِيرًا. فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-: (وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ إِنْ لَوْ تَدُومُونَ عَلَى مَا تَكُونُونَ عِنْدِي وَفِي الذِّكْرِ لَصَافَحَتْكُمْ الْمَلائِكَةُ عَلَى فُرُشِكُمْ وَفِي طُرُقِكُمْ وَلَكِنْ يَا حَنْظَلَةُ سَاعَة وَسَاعَةً ثَلاثَ مَرَّاتٍ).

تأمل في هذه القصة المباركة:

- تفقد الإخوان والسؤال عنهم: "كَيْفَ أَنْتَ يَا حَنْظَلَةُ؟".

- قلوب حية عند سماع المواعظ "حَتَّى كَأَنَّا رَأْيُ عَيْنٍ".

- يقظة وانتباه، ورقابة دقيقة لتقلبات القلب "يُذَكِّرُنَا بِالنَّارِ وَالْجَنَّةِ حَتَّى كَأَنَّا رَأْيُ عَيْنٍ فَإِذَا خَرَجْنَا مِنْ عِنْدِ رَسُولِ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- عَافَسْنَا الأَزْوَاجَ وَالأَوْلادَ وَالضَّيْعَاتِ فَنَسِينَا كَثِيرًا".

- صدق.. لا نفاق وادّعاءات، قَالَ أَبُو بَكْرٍ: "فَوَاللَّهِ إِنَّا لَنَلْقَى مِثْلَ هَذَا.. "، وهل أحد لا يجد مثل هذا، فالإيمان كما في عقيدة أهل السنة والجماعة يزيد وينقص، ولا يمكن أن تكون أثناء العبادة المحضة أو أثناء سماع موعظة بليغة في بيت الله مثلاً بنفس الإيمانيات والخشوع ورقة القلب حين تكون في خضم عملك أو في أحد الأمور المباحة؛ بل الإيمانيات تتأثر بالزمان والمكان، فما بالك إذا كان المكان المسجد النبوي والواعظ هو رسول الله -صلى الله علي وسلم-.

- محاسبة إيجابية وسعي صادق لحفظ القلب وكمال الإيمان "فَانْطَلَقْتُ أَنَا وَأَبُو بَكْرٍ حَتَّى دَخَلْنَا عَلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ..."، لا أن يترك المرء نفسه حتى يطول عليه الأمد ويقسو قلبه (فطَالَ عَلَيْهِمُ الأَمَدُ فَقَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَكَثِيرٌ مِّنْهُمْ فَاسِقُونَ) (الحديد:16)، فأين كان حين بدأ القلب يتغير ويتقلب، لمَ لم يبحث عن العلة، ويسأل أهل العلم عن سبل النجاة.

- وسطية الإسلام وعظمته (وَلَكِنْ يَا حَنْظَلَةُ سَاعَة وَسَاعَةً ثَلاثَ مَرَّاتٍ).

- مراعاة للحاجة البشرية دون تعد لحدود الله أو تفريط في أمره، (لا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلا وُسْعَهَا) (البقرة:286)، فالأمر ما بين طاعات وقربات محضة، وبين أمور وحوائج مباحة لا حرام فيها، بل للمؤمن أن يحتسب فيها أبوابًا من الأجر وإن اختلف حال القلب بينهما.

وفي قصة سلمان مع أبي الدرداء -رضي الله عنهما- قال له سلمان: "إِنَّ لِرَبِّكَ عَلَيْكَ حَقًّا، وَلِنَفْسِكَ عَلَيْكَ حَقًّا، وَلأَهْلِكَ عَلَيْكَ حَقًّا، فَأَعْطِ كُلَّ ذِي حَقٍّ حَقَّهُ". فَأَتَى النَّبِيَّ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- فَذَكَرَ ذَلِكَ لَهُ، فَقَالَ النَّبِيُّ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-: (صَدَقَ سَلْمَانُ) (رواه البخاري)، عدل وتوازن، واجتهاد وعمل "الدنيا وسيلة والآخرة غاية".

- ومن قصصهم مع المحاسبة ما رواه مالك في الموطأ عَنْ زَيْدِ بْنِ أَسْلَمَ عَنْ أَبِيهِ أَنَّ عُمَرَ بْنَ الْخَطَّابِ -رضي الله عنه-، دَخَلَ عَلَى أَبِي بَكْرٍ الصِّدِّيقِ -رضي الله عنه-، وَهُوَ يَجْبِذُ لِسَانَهُ، فَقَالَ لَهُ عُمَرُ: "مَهْ غَفَرَ اللَّهُ لَكَ"! فَقَالَ أَبُو بَكْرٍ: "إِنَّ هَذَا أَوْرَدَنِي الْمَوَارِدَ" (رواه الإمام مالك في الموطأ، وصححه الألباني).

وتأمل.. أبو بكر -رضي الله عنه- يفعل ذلك مع عظيم ورعه، وهو الذي روي عنه أنه كان يضع الحجر تحت لسانه، وكان لا يتكلم إلا للحاجة والمصلحة!

ورغم أنه أكثر الصحابة صحبة للنبي -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- إلا أنه من المقلين عنه في الرواية، فذكروا أن ذلك إنما لتقدم موته وانشغاله بالخلافة، وقيل كذلك: لأنه -رضي الله عنه- كان لا يحدث ويفتي إلا إن لم يجد من يكفيه ذلك؛ فإذا احتاجوا إلى علمه كفى أمته حاجتها.

- ومِن ذلك: ما أخرجه أبو القاسم البغوي وأبو بكر الشافعي في فوائده، وابن عساكر عن عائشة -رضي الله عنها- قالت: "لما توفي رسول الله -صلى الله عليه وسلم- اشرأب النفاق وارتدت العرب، وانحازت الأنصار، فلو نزل بالجبال الراسيات ما نزل بأبي لهاضها، فما اختلفوا في نقطة إلا طار أبي بفنائها وفصلها، قالوا: أين يدفن النبي -صلى الله عليه وسلم-؟ فما وجدنا عند أحد من ذلك علما فقال أبو بكر: سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول: ما من نبي يقبض إلا دفن تحت مضجعه الذي مات فيه، واختلفوا في ميراثه فما وجدوا عند أحد من ذلك علمًا، فقال أبو بكر: سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول: إنا معشر الأنبياء لا نورث ما تركناه صدقة".

- وفي قصة كعب بن مالك -رضي الله عنه- لما بشر بتوبة الله عليه، قال: يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّ مِنْ تَوْبَتِي أَنْ أَنْخَلِعَ مِنْ مَالِي صَدَقَةً إِلَى اللَّهِ وَإِلَى رَسُولِهِ. فَقَالَ النَّبِيُّ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-: (أَمْسِكْ بَعْضَ مَالِكَ فَهُوَ خَيْرٌ لَكَ) (متفق عليه).

وفي هذا تأديب للنفس حتى لا تألف الغفلة أو الانشغال والتقصير.

قال الباجي: "أراد إخراج ما فُتن به من ماله، وتكفير اشتغاله عن صلاته، قال: وهذا يدل على أن مثل هذا كان يقل منهم، ويعظم في نفوسهم".

وإن كان في هذه الرواية ضعف، ويغني عنها ما في قصة كعب بن مالك -رضي الله عنه- لما بشر بتوبة الله عليه، قال: قلت: " يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّ مِنْ تَوْبَتِي أَنْ أَنْخَلِعَ مِنْ مَالِي صَدَقَةً إِلَى اللَّهِ وَإِلَى رَسُولِهِ. فَقَالَ النَّبِيُّ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-: (أَمْسِكْ بَعْضَ مَالِكَ فَهُوَ خَيْرٌ لَكَ)، وفي هذا تأديب للنفس حتى لا تألف الغفلة أو الانشغال والتقصير.

وقصصهم مع المحاسبة كثيرة، والقصد: العظة والتذكرة، اللهم علمنا ما ينفعنا وانفعنا بما علمتنا، وزدنا علمًا.

salafvoice
   طباعة 
1 صوت
الوصلات الاضافية
عنوان الوصلة استماع او مشاهدة تحميل
من تاريخ الصراع بين السلفية والإخوانية

جديد المقالات

Separator
ذكريات- 3 - ياسر برهامي
الفساد (20) - علاء بكر
المُجَاهِد - جمال فتح الله

روابط ذات صلة

Separator

القرآن الكريم- الحصري

القرآن الكريم- المنشاوي

القرآن الكريم- عبد الباسط

القرآن الكريم- البنا

الفكر الصوفي الفلسفي وأثره السيىء في الأمة