الأربعاء 16 ذو الحجة 1441هـ الموافق 5 أغسطس 2020م
007- الترغيب في احتباس الخيل للجهاد لا رياء ولا سمعة وما جاء في فضلها والترغيب فيما يذكر منها والنهي عن قص نواصيها لأن فيها الخير والبركة (2) (كتاب الجهاد- الترغيب والترهيب). الشيخ/ إيهاب الشريف => 012- كتاب الجهاد 013- قبض العلم (كتاب الاعتصام بالكتاب والسنة- صحيح البخاري). الشيخ/ أحمد عبد السلام => كتاب الاعتصام بالكتاب والسنة من صحيح البخاري 008- الرجوع عن الخطبة (أحكام الأسرة). الشيخ/ سعيد محمود => أحكام الأسرة 045- باب ما نزل في طيب حياة الأنثى العاملة عملا صالحا (حسن الأسوة). د/ ياسر برهامي => حسن الأسوة بما ثبت من الله ورسوله في النسوة 172- الآيات (192-195) (سورة آل عمران- ابن كثير). د/ ياسر برهامي => 003- سورة آل عمران (شرح جديد) 173- الآيات (191-194) (سورة آل عمران- ابن جرير). د/ ياسر برهامي => 003- سورة آل عمران (شرح جديد) ما هي حقوق الطريق؟ (مقطع). د/ أحمد حطيبة => أحمد حطيبة تمتلك أرضًا وبيتًا فهل يجوز أن تقسِّم الأرض على بناتها وتجعل البيت للابن بمفرده؟ => د/ ياسر برهامى كيف يعمِّق المسلم ثقته بالله -تعالى-؟ => د/ ياسر برهامى فوائد وعِبَر من قصة الأبرص والأقرع والأعمى (موعظة الأسبوع) => سعيد محمود

القائمة الرئيسية

Separator
شرح صحيح البخاري - الشيخ سعيد السواح

بحث

Separator

القائمة البريدية

Separator

أدخل عنوان بريدك الالكتروني

ثم أدخل رمز الأمان واضغط إدخال

ثم فعل الاشتراك من رسالة البريد الالكتروني

تكبيرات العيد - تقبل الله منا ومنكم

Separator
فضل يوم عرفة ويوم النحر الشيخ/ محمد أبو زيد
حاجتنا إلى عبادة الله. د/ ياسر برهامي
أحكام الأضحية. الشيخ/ عصام حسنين

رمضان.. ذلك الخطر القادم !!

المقال

Separator
رمضان.. ذلك الخطر القادم !!
3391 زائر
22-06-2011
محمد رجب

رمضان.. ذلك الخطر القادم

كتبه/ محمد رجب

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

فما أسرع ركب الأيام! وما أشد إفلات ما تحمله إلى العباد! حتى صار ذلك نعتًا لها، لا تخطئه عين نظرت إلى تلك المطايا وأحمالها.

وإن أحداث هذه الأوقات ووقائعها قد ثقلت على ساعاتها، وكأنما لا تطيق حملها، فإنها أحداث جسام، ووقائع عظام، ردنا الله -تعالى- فيها إلى مفرِق الطرق مِن جديد، وساق إلينا العمل والأمل معًا مِن بعيد، فينظر -سبحانه- ماذا نحن عاملون؟!

أحداث حقها أن تستنهض في قلوب المتدينين التأهب للقيام بوظائف ذلك الدين، للتحقق باتباع سيد المرسلين -صلى الله عليه وسلم-، لنظر رب العالمين.

وتأبى الأيام إلا أن تباغت العباد بمواسمها، كأنما أرادت أن تفجأهم بها مِن وراء أثقالها وخطوبها التي عادة تختلس أنظار أكثر الناس، يكادون لا يشعرون بمواسم الزمان وعوائده، ولا يلتفتون إلى غير هذه الطوارئ مِن الأحداث.

وإذا كان رمضان في زمان السلف الجميل هو مورد القلوب، وموطن الاشتياق، فتجنِب إليه أنفسهم، وتسبقهم إليه أفئدتهم؛ فإن رمضان هذا العام تحت ظلة تلك الأحداث، لحقيق أن يردنا إلى ذلك الزمان الجميل؛ إنه وقد اقترب تحمله تلك الوقائع لَيلِحُّ على خطره وعظيم قدره في قلوب أهل الدين، السعاة في توجيه أمتهم في ذلك الحين. ما كان ينبغي لهم بعد الذي جرى بين أيديهم أن يغفلوا عن خطر رمضان وعظيم أثره في سعيهم، فإنه لا يستقيم لهم سعي لبناء أمتهم إن فاتهم ما في رمضان مِن أسباب ذلك البناء.

أفلم يشعروا أن رمضان هو ميلاد تلك الأمة؛ فإنها لم تكن شيئًا مذكورًا، فإذا بالله يأذن لها بالوجود والميلاد، فكان ذلك ليلة القدر في رمضان لما أوحى الله -تعالى- إلى عبده القرآن؟!

أوَلم يشعروا أن رمضان قد جمع لهم بين أخص وأخفى أحوالهم، وأجمع وأوضح راياتهم: إنه في صيامهم يأخذ بأفرادهم وحدانًا، ليأتي كلُّهم ربه -تعالى- فردًا، كأخص ما يكون بينه وبين ربه وأخفاه؟!

ألم يسمعوا قول ربهم على لسان نبيهم: (كُلُّ عَمَلِ ابْنِ آدَمَ لَهُ إِلا الصَّوْمَ فَإِنَّهُ لِي.. ) (متفق عليه)؟! فما أجل ذلك الاختصاص؟! وما أشرف تلك الإضافة؟!

وبرغم خصوصية تلك الحال وخفائها، إلا أنه أوقفهم فيها جميعًا تحت راية واحدة، تجمعهم تلك الحال، يشتبهون ويلتحمون، كأنهم رجل واحد، في كل شعائر ذلك الزمان، في صيامه، أو قيامه، أو أعمال البر فيه، ليصير ذلك الخصوص خصيصة للأمة وعَلمًا عليها، ويتحول هذا الخفاء إلى مظاهرة ومشايعة وإعلان بالاتحاد والالتحام، فلا تجد الأمة كالشيء الواحد كما تجدها في تلك الأيام.

إنه زمان يعين على السعي والحركة، ويدفع في التوجيه والاجتماع، ويمعن في الترويض والتغيير، لا في جهة الأشخاص والأفراد فحسب، ولكن في جموع الناس وطوائف الأمة.

إن قدوم رمضان يعني قدوم الناس على الدين، يعني أن يأتي الناسُ مواقعَ المتدينين بغير اكتساب، كما أتاهم رمضان بغير اكتساب. فمهما نفر أناس في تلكم الأحداث، ومهما شذت جموع عن الدين، فإن أكثرهم آتون في الصيام، قادمون في القيام.. فهل أعد لذلك المتدينون؟!

إن لم يدرك المتدينون ذلك الآن، فقد فات الانتباه والانتفاع، وأفلت منهم ما جاءهم في رمضان مِن أدوات السعي وأسباب البناء.

وخطر ذلك الشهر القادم إن لم يدركه المتدينون فإن المتربصين بهم قد أدركوه، وودوا لو سقطت أيامه مِن الزمان! وهذا حاصل كل عام، لكنه الآن أشد، وهذا العام أخطر، وهم يعلمون أنهم لا يطيقون دفعه ولا قدرة لهم عليه، فيعملون الآن عمل اليوم في الساعة، ويحشدون سعي الأيام في اليوم الواحد، عساهم أن يسابقوا الساعات، فيقيموا لباطلهم بنايات تقوى على البقاء، فإن أتى عليها رمضان نقص منها فما نقضها.

فإن تفرق المتدينون عن التنبه لذلك الشهر القادم، فإن أعداءهم يأتمرون بأن يمشوا ويصبروا لمواجهة ذلك الخطر الداهم -والله تعالى المستعان-.

فاللهم بلغنا رمضان، وبارك لنا فيما بقي مِن رجب وشعبان، واستعملنا في ذلك لدينك، وأعنَّا فيه على طاعتك، واهدنا واجعلنا سببًا لهدايتك، وعمالاً في نصرة شرعتك.

والحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم على النبي الأمين.

www.anasalafy.com

موقع أنا السلفي

   طباعة 
1 صوت
الوصلات الاضافية
عنوان الوصلة استماع او مشاهدة تحميل
007- الترغيب في العمل الصالح في عشر من ذي الحجة..(صحيح الترغيب والترهيب). د/ أحمد حطيبة

جديد المقالات

Separator

روابط ذات صلة

Separator

القرآن الكريم- الحصري

القرآن الكريم- المنشاوي

القرآن الكريم- عبد الباسط

القرآن الكريم- البنا

الحج... رحلة المغفرة