السبت 2 شوال 1439هـ الموافق 18 يونيو 2018م

القائمة الرئيسية

Separator
تأملات في النصيحة- د/ ياسر برهامي - word- pdf

بحث

Separator

القائمة البريدية

Separator

أدخل عنوان بريدك الالكتروني

ثم أدخل رمز الأمان واضغط إدخال

ثم فعل الاشتراك من رسالة البريد الالكتروني

وفي السماء رزقكم وما توعدون. الشيخ/ محمود عبد الحميد
فتنة الأولاد وكيفية التعامل معها. الشيخ/ محمد أبو زيد
مَن نحن؟ وماذا نريد... ؟!- كتبه/ أحمد حمدي

خضاب اليدين بالحناء للرجال

الفتوى

Separator
خضاب اليدين بالحناء للرجال
6281 زائر
27-07-2011
السؤال كامل
يشيع في مراسم الزفاف هذه الأيام ما يسمى بليلة الحنة، ويقوم فيها العريس بوضع الحناء، وسمعنا مِن أحد الشيوخ الأفاضل أنها للنساء فقط، ولا يجب للرجال هذا. فهل هذا صحيح؟ وهل استخدام الحناء للرجال في غير ذلك مباح أم مكروه أم حرام؟ وجزاكم الله خيرًا.
جواب السؤال

السؤال:

يشيع في مراسم الزفاف هذه الأيام ما يسمى بليلة الحنة، ويقوم فيها العريس بوضع الحناء، وسمعنا مِن أحد الشيوخ الأفاضل أنها للنساء فقط، ولا يجب للرجال هذا. فهل هذا صحيح؟ وهل استخدام الحناء للرجال في غير ذلك مباح أم مكروه أم حرام؟ وجزاكم الله خيرًا.

الجواب:

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

فاستعمال الحناء للرجال ينبغي أن يمنع منه؛ لأن هذا ليس من زينة الرجال، بل من زينة النساء، وقد "لَعَنَ رَسُولُ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- الْمُتَشَبِّهِينَ مِنْ الرِّجَالِ بِالنِّسَاءِ وَالْمُتَشَبِّهَاتِ مِنْ النِّسَاءِ بِالرِّجَالِ" (رواه البخاري).

وعن أبي هريرة -رضي الله عنه- أَنَّ النَّبِيَّ -صلى الله عليه وسلم- أُتِيَ بِمُخَنَّثٍ قَدْ خَضَّبَ يَدَيْهِ وَرِجْلَيْهِ بِالْحِنَّاءِ، فَقَالَ النَّبِيُّ -صلى الله عليه وسلم-: (مَا بَالُ هَذَا؟). فَقِيلَ: يَا رَسُولَ اللهِ، يَتَشَبَّهُ بِالنِّسَاءِ، فَأَمَرَ بِهِ فَنُفِيَ إِلَى النَّقِيعِ، فَقَالُوا: يَا رَسُولَ اللهِ، أَلاَ نَقْتُلُهُ؟ فَقَالَ: (إِنِّي نُهِيتُ عَنْ قَتْلِ الْمُصَلِّينَ) (رواه أبو داود، وصححه الألباني).

وعن عائشة -رضي الله عنها- أَنَّ امْرَأَةً مَدَّتْ يَدَهَا إِلَى النَّبِيِّ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- بِكِتَابٍ فَقَبَضَ يَدَهُ. فَقَالَتْ: يَا رَسُولَ اللَّهِ مَدَدْتُ يَدِي إِلَيْكَ بِكِتَابٍ فَلَمْ تَأْخُذْهُ؟ فَقَالَ: (إِنِّي لَمْ أَدْرِ أَيَدُ امْرَأَةٍ هِيَ أَوْ رَجُلٍ؟). قَالَتْ: بَلْ يَدُ امْرَأَةٍ. قَالَ: (لَوْ كُنْتِ امْرَأَةً لَغَيَّرْتِ أَظْفَارَكِ بِالْحِنَّاءِ) (رواه أبو داود والنسائي، وحسنه الألباني).

قال في "عون المعبود": "وَفِي الْحَدِيث شِدَّة اِسْتِحْبَاب الْخِضَاب بِالْحِنَّاءِ لِلنِّسَاءِ" انتهى. وقال السندي: "(لَوْ كُنْت اِمْرَأَة) أَيْ: لَوْ كُنْت تُرَاعِينَ شِعَار النِّسَاء لَخَضَّبْت يَدك" انتهى.

www.anasalafy.com

موقع أنا السلفي

جواب السؤال صوتي
   طباعة 
الشرح المفهم لما انفرد به البخاري عن مسلم

جديد الفتاوى

Separator

روابط ذات صلة

Separator

القرآن الكريم- الحصري

القرآن الكريم- المنشاوي

القرآن الكريم- عبد الباسط

القرآن الكريم- البنا

ملف: المسجد الأقصى