الأربعاء 19 محرم 1441هـ الموافق 18 سبتمبر 2019م
حكم مَن صلى إمامًا للجنازة بغير وضوء، وحكم صلاة المأمومين => د/ ياسر برهامى نيل الأماني في ظلال السبع المثاني -3 => وليد شكر كذلك الإيمان حين تخالط بشاشته القلوب -1 => ركن المقالات حول قوله -تعالى-: (وَالْقَوَاعِدُ مِنَ النِّسَاءِ اللَّاتِي لَا يَرْجُونَ نِكَاحًا فَلَيْسَ عَلَيْهِنَّ جُنَاحٌ أَنْ يَضَعْنَ ثِيَابَهُنَّ غَيْرَ مُتَ => د/ ياسر برهامى 008- تابع- عبر من قصة سيدنا إبراهيم. الشيخ/ إيهاب الشريف => عبر من قصة سيدنا إبراهيم 040- سياق ما روي عن النبي والصحابة والتابعين في مجانبة أهل القدر وثائر أهل الأهواء (أصول اعتقاد أهل السنة). الشيخ/ عصام حسنين => شرح أصول اعتقاد أهل السنة والجماعة. للإمام/ اللالكائي 134- مخالفات في صفة القبر الشرعية (دقيقة فقهية). الشيخ/ سعيد محمود => دقيقة فقهية 012- الآيات ( 36- 39) (سورة طه- ابن كثير). د/ ياسر برهامي => 020- سورة طه 002- الطلاق عند اليهود (باب الطلاق- فقه السنة). د/ ياسر برهامي => 021- باب الطلاق 114- الباب (29) في انقسام القضاء, والإرادة, والكتابة,والأمر, والإذن... (شفاء العليل). د/ ياسر برهامي => شفاء العليل في مسائل القضاء والقدر والحكمة والتعليل. للإمام/ ابن قيم الجوزية

القائمة الرئيسية

Separator
شرح صحيح البخاري - الشيخ سعيد السواح

بحث

Separator

القائمة البريدية

Separator

أدخل عنوان بريدك الالكتروني

ثم أدخل رمز الأمان واضغط إدخال

ثم فعل الاشتراك من رسالة البريد الالكتروني

شهر الله المحرم و براءة موسي من فرعون وقومه
يوم عاشوراء. الشيخ/ محمود عبد الحميد
وقفات مع عاشوراء. د/ سعيد الروبي

كيف نتعامل مع الاختلاف؟

المقال

Separator
كيف نتعامل مع الاختلاف؟
2427 زائر
14-03-2013
ياسر برهامي
كيف نتعامل مع الاختلاف؟
1-جماد أول-1434هـ 12-مارس-2013

كتبه/ ياسر برهامي

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

فقد قدَّر الله -تعالى- بعلمه وحكمته وجود الاختلاف بين البشر فقال: (وَلا يَزَالُونَ مُخْتَلِفِينَ . إِلا مَنْ رَحِمَ رَبُّكَ) (هود:118-119)، وهو القادر -سبحانه- أن يجعل العباد جميعًا على قلب رجل واحد في الإيمان، (وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ لآمَنَ مَنْ فِي الأَرْضِ كُلُّهُمْ جَمِيعًا)(يونس:99).

ومن تأمل حكمته -سبحانه وتعالى- في وجود هذا النوع البشري وجعْل الشهوات في داخل نفوس بني آدم، وجعل من يفسد في الأرض ويسفك الدماء؛ مما استغربته الملائكة فبيَّن لهم -سبحانه- أنه يعلم ما لا يعلمون بوجود الأنبياء والصالحين، أي وجود من يعبده -سبحانه- من هذا النوع الإنساني مع المدافعة والمراوغة والمنازعة.

وهذا النوع من العبودية يختلف عن عبودية الملائكة الذين خلقهم الله: (لا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ) (التحريم:6)، ويختلف عن عبودية السماوات والأرض والجماد بلا تكليف ولا حمل أمانة.

وهذا النوع من العبودية هو أحب أنواع العبودية إلى الله -عز وجل-، ولذا كان من كمله من البشر خير الخليقة: (إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أُولَئِكَ هُمْ خَيْرُ الْبَرِيَّةِ) (البينة:7).

ومن تأمل هذا علم أن من لوازم وجود النوع البشري وجود الاختلاف بين أفراده بين مؤمن وكافر، وبر وفاجر، وطائع وعاصٍ، وسني ومبتدع، ومصيب ومخطئ.

ومن أعظم ثمرات معرفة ذلك ألا يضيق صدر العبد عند رؤية الاختلاف ويصاب باليأس والإحباط، بل ربما ترك بعضهم العبادة الواجبة والالتزام بطاعة الله؛ لأنه قد ضاق بالاختلافات فلم يتبع أحدًا! وصار كمن علم بوجود طعام فاسد وطعام صالح في السوق فقال: لن آكل من أي صنف حتى مات جوعًا!

بل يجب أن نهتم بما يجب علينا عند الاختلاف وأن نتعبد لله كما يجب، فإنما تَظهر معادن الناس عند الفرقة، ويظهر تفاوت علمهم ومعارفهم وفقههم في الدين وبصيرتهم، وإنما تَعرف صفات من تعامله عندما تخاطبه وتخالفه وتغضبه وتحزنه، وليس عندما توافقه وترضيه وتسره.

وقد بيَّن النبي -صلى الله عليه وسلم- القاعدة النبوية الذهبية التي هي أغلى من الذهب عند الاختلاف، فقال: (فَإِنَّهُ مَنْ يَعِشْ مِنْكُمْ بَعْدِي فَسَيَرَى اخْتِلافًا كَثِيرًا فَعَلَيْكُمْ بِسُنَّتِي وَسُنَّةِ الْخُلَفَاءِ الرَّاشِدِينَ الْمَهْدِيِّينَ تَمَسَّكُوا بِهَا وَعَضُّوا عَلَيْهَا بِالنَّوَاجِذِ، وَإِيَّاكُمْ وَمُحْدَثَاتِ الأُمُورِ فَإِنَّ كُلَّ مُحْدَثَةٍ بِدْعَةٌ وَكُلَّ بِدْعَةٍ ضَلالَةٌ) (رواه أحمد وأبو داود والترمذي، وصححه الألباني).

فلزوم السنة يجب أن يكون عقيدة ومنهجًا وعبادة، وخلقًا وسلوكًا ومعاملة وليس فقط هيئة وشكلاً، والمخرج من فتنة الاختلاف يكون بالتزام السنة وتطبيق منهج الخلفاء الراشدين والحذر من البدع والضلالات التي هي من أعظم أسباب الاختلاف.

ومن أهم ما يلزم عند الاختلاف ترك البغي، قال الله -تعالى-: (وَمَا اخْتَلَفَ فِيهِ إِلا الَّذِينَ أُوتُوهُ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَتْهُمُ الْبَيِّنَاتُ بَغْيًا بَيْنَهُمْ)(البقرة:213)، فالبغي من أعظم أسباب فرقة الأمة ومن أعظم أسباب شق صفها.

وكذلك يجب علينا عند الاختلاف أن نهتم بالعلم وأن نحذر من الجهل الذي هو سبب البدعة والضلال، قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: (إِنَّ اللَّهَ لاَ يَنْزِعُ العِلْمَ بَعْدَ أَنْ أَعْطَاكُمُوهُ انْتِزَاعًا، وَلَكِنْ يَنْتَزِعُهُ مِنْهُمْ مَعَ قَبْضِ العُلَمَاءِ بِعِلْمِهِمْ فَيَبْقَى نَاسٌ جُهَّالٌ، يُسْتَفْتَوْنَ فَيُفْتُونَ بِرَأْيِهِمْ، فَيُضِلُّونَ وَيَضِلُّونَ) (رواه البخاري ومسلم).

والبدع اليوم هي التي تفرِّق الأمة وتعرضها لأعظم المخاطر، فلابد لنا من بصائر في أمر البدع، وأن نحذر من نشر المبتدعين لبدعتهم، ومن أخطر البدع المعاصرة بدعة الرافضة خاصة وهم لهم دولة تسعى لنشر بدعتهم في العالم كله، وهم أشد أهل البدع محاربة لأهل السنة عبر التاريخ وموالاة لأعداء الإسلام، وأشد رغبة في استئصال السنة وأهلها.

ومن الواجبات عند الاختلاف كذلك -وفي الأمور كلها- الإخلاص لله -تعالى- والحذر من التنافس على الدنيا، وقال الرسول -صلى الله عليه وسلم-: (مَا الْفَقْرَ أَخْشَى عَلَيْكُمْ، وَلَكِنِّي أَخْشَى عَلَيْكُمْ أَنْ تُبْسَطَ الدُّنْيَا عَلَيْكُمْ، كَمَا بُسِطَتْ عَلَى مَنْ كَانَ قَبْلَكُمْ، فَتَنَافَسُوهَا كَمَا تَنَافَسُوهَا، وَتُهْلِكَكُمْ كَمَا أَهْلَكَتْهُمْ) (متفق عليه).

ومن أخطر ما في السياسة: أنها تفتح الباب على مصراعيه أمام التنافس على الدنيا، ومن صحح لنفسه وأجاز لنفسه التنافس على المال والجاه والشهرة والرياء والسمعة فقد فتح على نفسه باب الهلاك، وحكم على عمله بالفشل والخسران، وكان من أعظم أسباب اختلاف الأمة وفرقتها.

ونسأل الله أن يؤلف بين قلوبنا وأن يصلح ذات بيننا، وأن ينصرنا على عدوه وعدونا.

www.anasalafy.com

موقع أنا السلفي

   طباعة 
15 صوت
الوصلات الاضافية
عنوان الوصلة استماع او مشاهدة تحميل
سلسلة مقالات (ذكريات). د/ ياسر برهامي

جديد المقالات

Separator

روابط ذات صلة

Separator

القرآن الكريم- الحصري

القرآن الكريم- المنشاوي

القرآن الكريم- عبد الباسط

القرآن الكريم- البنا

من تاريخ الصراع بين السلفية والإخوانية