الأحد 20 شهر ربيع الأول 1441هـ الموافق 17 نوفمبر 2019م
006- الآيات ( 17-2016 ) (سورة الأنعام- تفسير السعدي). الشيخ/ إيهاب الشريف => 006- سورة الأنعام وقفات مع قصة من سقى كلبا فغفر الله له. الشيخ/ سعيد محمود => سعيد محمود 045- سياق ما روي من المأثور في كفر القدرية وقتلهم ومن رأى استتابتهم ومن لم يرى (أصول اعتقاد أهل السنة). الشيخ/ عصام حسنين => شرح أصول اعتقاد أهل السنة والجماعة. للإمام/ اللالكائي 002- معراج الصبر (تزكية الجنان). الشيخ/ شريف الهواري => تزكية الجنان بالجذور والأغصان 027- الآيتان (7- 8) (سورة الإسراء- ابن جرير). د/ ياسر برهامي => 017- سورة الإسراء 004-الإيمان بكتاب الله تعالى الذي لم يفرط فيه من شيء (عقيدة أهل السنة في القضاء والقدر). د/ ياسر برهامي => عقيدة أهل السنة في القضاء والقدر 122- فصل- في إبطال احتجاج الرافضي على إمامة علي بكونه مستجاب الدعوة (مختصر منهاج السنة النبوية). د/ ياسر برهامي => مختصر منهاج السنة النبوية فصل فيما أخبر الله به في القرآن من ذكر الفرج بعد البؤس والامتحان => أحمد فريد الإمام البخاري وصحيحه الجامع -1 => ركن المقالات ما يلزم مَن حصل على إجازة دراسية ولم يدفع ما عليه من مستحقاتٍ؟ => د/ ياسر برهامى

القائمة الرئيسية

Separator
ختمة مرتلة من صلاة التراويح- رمضان 1438ه

بحث

Separator

القائمة البريدية

Separator

أدخل عنوان بريدك الالكتروني

ثم أدخل رمز الأمان واضغط إدخال

ثم فعل الاشتراك من رسالة البريد الالكتروني

كتاب
الفاتح. د/ أحمد خليل خير الله
مؤلفات الدعوة السلفية في الميزان

الأسئلة الصعبة

المقال

Separator
الأسئلة الصعبة
2446 زائر
08-01-2014
أحمد الشحات

الأسئلة الصعبة

كتبه / أحمد الشحات

الحمد لله ، والصلاة والسلام على رسوله ـ صلى الله عليه وسلم .. أما بعد ..

فالإغراق في التفاصيل أحياناً يشتت الحديث ويخرج به عن مقصوده ، خصوصاً إذا كان الكلام يدور حول قضايا شائكة بطبيعتها متشعبة بحكم تداخل أحداثها ، وفوق كل ذلك فهي متراكبة جاءت كطبقات بعضها فوق بعض ، مما يجعل تناول حدث واحد منها بمفرده نوعاً من البعد والشطط يؤدي إلي نظرة أحادية مجتزئة .

وبدلاً من القيل والقال وكثرة الاختلاف التي لا طائل من ورائها ، فإننا سوف نقوم بطرح مجموعة من الأسئلة التي نريد أن نبحث عن إجاباتها ؛ علها أن تساعدنا في فهم الواقع الحالي والتعامل معه بشكل صحيح وسليم ، ومعلوم أن الأسئلة تمتاز عن الكلام المرسل باستثارة الذهن وتنشيط أداة المنطق والفهم لدى القارئ فتساعده على الوصول للمطلوب بشكل أيسر وأسرع .

وهذه بعض الأسئلة المطروحة في هذا الشأن :-

1ـ ماذا لو ثبت الإخوان على موقفهم من عدم ترشح أحد منهم لرئاسة الجمهورية ، وتم التوافق على أحد الشخصيات الوطنية المحترمة التي لا تنتمي تنظيمياً إلى جماعة من الجماعات أو حزب من الأحزاب ، وقد كان مطروحاً وقتها أسماء مثل (العوا – أبو الفتوح - الأشهل) ؟

2ـ ماذا لو تخلى الرئيس مرسى عن جماعته وصار رئيساً لكل المصريين كما كان يعِد ، بدلاً من التبعية العجيبة لمكتب الإرشاد ورجاله ؟ مع العلم أن مجلس الشورى العام للإخوان كان قد صوت بالإجماع حول إسناد ملف الرئاسة لمكتب الإرشاد ؟

3ـ ماذا لو لم يصدر مرسي الإعلان الدستوري الذي أصدره إلا بعد مشاورة حقيقية وجادة مع القوى السياسية والمجتمعية ، بدلاً من أن يتم إصداره بدون معرفة المستشارين ، ولا المساعدين ، ولا النائب ، ولا كل من له اختصاص في ذلك ؟

4ـ ماذا لو لم تتبع جماعة الإخوان أسلوب إظهار القوة واللجوء إلى الشارع لمناصرة الرئيس عند كل احتجاج أو معارضة ، فكان الحشد لمحاصرة المحكمة الدستورية ، والحشد عند الاتحادية ، والحشد عند مدينة الإنتاج الإعلامي مما كرس لمفهوم "أهلي وعشيرتي" الذي اتهم به ؟

5ـ ماذا لو استجابت الرئاسة لمبادرة حزب النور في بداية عام 2013 ، وقد كانت تمثل في هذا الوقت إجماعًا وطنيًّا كاملًا من القوى السياسية ، والأحزاب المختلفة ، ومؤسسات الدولة ، ورجل الشارع ؟

6ـ ماذا لو تعاملت الرئاسة مع دعوات التظاهر ليوم 30/6 بالجدية الكاملة وقامت بإنقاذ الوضع قبل انفجار الناس في الشوارع ؟

7ـ ماذا لو استجاب الرئيس مرسي لمبادرة القوات المسلحة قبل إعلان المهلة الأخيرة ، وجدير بالذكر أنها كانت قريبة مما طرحه حزب النور من بنود قبلها بستة أشهر ؟

8ـ ماذا لو غلب مرسى مصلحة البلاد والعباد على مصلحته الشخصية ومصلحة حزبه ، وقام بعمل انتخابات مبكرة وفق جدول زمني محدد ، بدلاً من تصريحه بأن الشرعية ثمنها رقبتي ، ويؤجج مشاعر الشباب وحماستهم ، ويهيج على الثأر والمقاومة ؟

9ـ ماذا لو كان هناك رئيس أخر غير الرئيس مرسي في الحكم ، هل كان الإخوان سيقاتلون عنه بكل هذا العنف ، أم كانوا سيطوون صفحة الماضي ، ويتعاملون مع الواقع الجديد وفقاً لمعطياته الجديدة ؟

10ـ ماذا لو تعامل حزب الحرية والعدالة مع الأمر الواقع ، وقام بحضور اجتماع 3/7 مع القوات المسلحة ، وتم الاتفاق على وضع جديد يضمن للإخوان المشاركة في الحياة السياسية مرة أخرى ، مع الحفاظ على كيانهم وأفرادهم وكثير من مكتسباتهم ؟

11ـ ماذا لو لم يكن هناك حشد مضاد من جانب جماعة الإخوان في رابعة والنهضة وغيرها من الميادين ، التي أشعرت الشعب بأنهم فصيل آخر ليس لهم علاقة به ، خصوصاً بعد التصريحات العدائية والعنيفة التي أطلقتها منصة رابعة ؟

12ـ ماذا لو كانت زيارة المرشد العام محمد بديع لميدان رابعة تهدئ من حماسة الناس وتنصحهم بالانصراف إلى بيوتهم ـ كما كان متوقعًا منه ـ بدلًا من التأكيد على أن الشرعية لا بد أن نفديها بدمائنا ؟

13ـ ماذا لو نجح كل من د.دراج ، ود.بشر في إقناع مجلس شورى الجماعة ومكتب الإرشاد بإتمام ملف المصالحة وفقاً للمعطيات الجديدة ، والتنازل عن شرط عودة مرسى كشرط لبدء الحوار ؟

14ـ ماذا لو استجاب الإخوان لأصوات كثير من العقلاء من الوسطاء الذين كانوا رسل سلام بين المجلس العسكري والجماعة ، وكان المجلس العسكري وقتها على استعداد لإتمام المصالحة ؟

15ـ ماذا لو لم يقم الإخوان بهذا الشحن العاطفي والحماسي الهائل لأتباعهم بالدرجة التي صعب عليهم فيها بعد ذلك التراجع ، حتى لا تأكلهم هذه الطاقة الكامنة في نفوس الشباب ؟

16ـ من الذي يدير الجماعة الآن وجميع القيادات الكبيرة في السجن ؟ بالطبع يأتي التوجيه من الخارج ، فهل هم على دراية كاملة بما يدور على الأرض وما ينبغي أن يتخذ من قرارات ؟

17ـ ما مدى ثقة قيادات الإخوان في تقارير الجهات الغربية والجهات الاستخباراتية العالمية ووعودهم التي تحفزهم نحو الاستمرار في المواجهة والصمود ؟

18ـ ماذا لو لم يتم استخدام المساجد ساحة للصراع السياسي والهجوم منها والاحتماء بها ، هل كانت المساجد ستتعرض لمثل هذه الانتهاكات ؟

19ـ ماذا لو لم يتم استخدام النساء في المواجهة مع البلطجية ومع الشرطة ، وتم الحفاظ عليهن وصون كرامتهن في منازلهن كما أمر الله ، هل كن سيتعرض للتفتيش والضرب والاعتقال وكل أنواع الإهانات التي نراها الآن ؟

20ـ هل لو تم انصراف المعتصمين من رابعة قبل بدء اقتحامه من جانب قوات الجيش والشرطة ، خصوصاً بعدما صرح أحد أعضاء التحالف الوطني أن التحالف كان على علم بموعد الهجوم قبله بست ساعات ، ومع ذلك سمح للقيادات أن تنصرف من الميدان وترك العزل يواجهون الموت بصدورهم العارية ؟

21ـ ماذا لو تم للإخوان ما يريدون من إسقاط دولة الانقلاب كما يقولون من الذي سيساعدهم للوصول إلى هذه الأمنية ؟ ما هو المتوقع لمصر عندئذ ؟ وما الذي سيتبقى لهم من البلاد لكي يحكموه ، خصوصاً وأمامنا نماذج حية مثل العراق وسوريا وليبيا تؤكد على خطورة هذه الفرضية ؟

22ـ ماذا لو لم يتم للإخوان ما يطمحون إليه من إسقاط الدولة ، أي مصير مؤلم في انتظارهم ؟ خصوصاً وأن هناك تجارب سابقة أكدت فشل هذا المسار وما نموذج الجزائر عنا ببعيد .

www.anasalafy.com

موقع أنا السلفي

   طباعة 
13 صوت
الوصلات الاضافية
عنوان الوصلة استماع او مشاهدة تحميل
الفكر الصوفي الفلسفي وأثره السيىء في الأمة

جديد المقالات

Separator

روابط ذات صلة

Separator
المقال السابق
المقالات المتشابهة المقال التالي

القرآن الكريم- الحصري

القرآن الكريم- المنشاوي

القرآن الكريم- عبد الباسط

القرآن الكريم- البنا

سلسلة مقالات (ذكريات). د/ ياسر برهامي