الأربعاء 12 شوال 1441هـ الموافق 3 يونيو 2020م
027- تأملات في آيات (رمضان 1441 هـ). د/ ياسر برهامي => تأملات في آيات (رمضان 1441 هـ) 032- تابع الآيات (89- 92) عفو وصفح (تفسير سورة يوسف- الداعية في كل المكان). د/ ياسر برهامي => داعية في كل مكان.. وقفات مع قصة يوسف -عليه السلام- تذكر نعم الله في الدارين (مقطع). د/ محمد إسماعيل المقدم => محمد إسماعيل المقدم 029- معين المتهجدين. الشيخ/ إيهاب الشريف => معين المتهجدين 026- باب في الرقائق (17) (كتاب صفة القيامة والرقائق والورع- سنن الترمذي). الشيخ/ سعيد محمود => 035- كتاب صفة القيامة والرقائق والورع 116- الآية (134) (سورة آل عمران- ابن كثير). د/ ياسر برهامي => 003- سورة آل عمران (شرح جديد) 117- الآيتان (134- 135) (سورة آل عمران- ابن كثير). د/ ياسر برهامي => 003- سورة آل عمران (شرح جديد) 028- تأملات في آيات (رمضان 1441 هـ). د/ ياسر برهامي => تأملات في آيات (رمضان 1441 هـ) 033- تابع الآيات (89- 92) عفو وصفح (تفسير سورة يوسف- الداعية في كل المكان). د/ ياسر برهامي => داعية في كل مكان.. وقفات مع قصة يوسف -عليه السلام- الصيام والعفة (مقطع). د/ محمد إسماعيل المقدم => محمد إسماعيل المقدم

القائمة الرئيسية

Separator
شرح صحيح البخاري - الشيخ سعيد السواح

بحث

Separator

القائمة البريدية

Separator

أدخل عنوان بريدك الالكتروني

ثم أدخل رمز الأمان واضغط إدخال

ثم فعل الاشتراك من رسالة البريد الالكتروني

حول فيروس كورونا. الشيخ/ محمد أبو زيد
سؤال وجواب حول الكورونا
فيروس كورونا والطاعون. د/ سعيد الروبي

الدفاع عن الكعبة بين حرمتها وحرمة دماء المسلمين

الفتوى

Separator
الدفاع عن الكعبة بين حرمتها وحرمة دماء المسلمين
1345 زائر
05-03-2014
ياسر برهامي
السؤال كامل
السؤال: ذكر بعض الخطباء في أحد المساجد الدروس المستفادة من قصة ابني آدم، وذكر حرمة الدماء في الإسلام، وذكر حديث عبد الله بن عمر -رضي الله عنهما- قال: رَأَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- يَطُوفُ بِالْكَعْبَةِ وَيَقُولُ: (مَا أَطْيَبَكِ وَأَطْيَبَ رِيحَكِ، مَا أَعْظَمَكِ وَأَعْظَمَ حُرْمَتَكِ، وَالَّذِي نَفْسُ مُحَمَّدٍ بِيَدِهِ لَحُرْمَةُ الْمُؤْمِنِ أَعْظَمُ عِنْدَ اللَّهِ حُرْمَةً مِنْكِ مَالِهِ وَدَمِهِ، وَأَنْ نَظُنَّ بِهِ إِلا خَيْرًا) (رواه ابن ماجه، وصححه الألباني). ثم قال الخطيب: "لو تسلط الأعداء على بيت الله الحرام، وكان المسلمون بين خيارين لا ثالث لهما: إما أن تهدم الكعبة، وإما أن يقتل رجل من المسلمين؛ لاخترنا بدون تردد أن تهدم الكعبة ولا يُقتل مسلم!". والسؤال: هل هذا الاستنباط صحيح أم لا؟ وماذا لو احتل الكفار بيت الله الحرام؛ ألا يجب بذل الدماء من أجلها؟ أفيدونا وجزاكم الله خيرًا.
جواب السؤال

الجواب:

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

فيجب على المسلمين قطعًا الدفاع عن بيت الله الحرام، وأن تبذل النفوس من أجل الدفع عنه، ولكنه لم يحسن فهم الصورة التي يكون فيها تقديم هدم الكعبة على قتل رجل مسلم، وهي صورة ما إذا كان قتال المسلمين وما يتضمنه مِن قتل بعضهم لا يترتب عليه حماية أرض الإسلام؛ فهنا يكون انسحابهم من أجل الاستعداد لجولة أخرى هو المشروع.

أما "مكة المكرمة" فستظل دار إسلام إلى قبيل يوم القيامة ما بقي في الأرض مسلم؛ لقول النبي -صلى الله عليه وسلم-: (لا هِجْرَةَ بَعْدَ الْفَتْحِ) (متفق عليه).


www.anasalafy.com

موقع أنا السلفي

جواب السؤال صوتي
   طباعة 
سورة المؤمنون تفسير وتدبر

جديد الفتاوى

Separator

روابط ذات صلة

Separator

القرآن الكريم- الحصري

القرآن الكريم- المنشاوي

القرآن الكريم- عبد الباسط

القرآن الكريم- البنا

مشكاة علوم القرآن الكريم. للدكتور أحمد حطيبة