الأربعاء 23 شهر ربيع الأول 1441هـ الموافق 20 نوفمبر 2019م

القائمة الرئيسية

Separator
ختمة مرتلة من صلاة التراويح- رمضان 1438ه

بحث

Separator

القائمة البريدية

Separator

أدخل عنوان بريدك الالكتروني

ثم أدخل رمز الأمان واضغط إدخال

ثم فعل الاشتراك من رسالة البريد الالكتروني

كتاب
الفاتح. د/ أحمد خليل خير الله
مؤلفات الدعوة السلفية في الميزان

قراءة في تجارب العنف المصرية بعد الثورة وتوابعها (1)

المقال

Separator
قراءة في تجارب العنف المصرية بعد الثورة وتوابعها (1)
1707 زائر
25-11-2014
أحمد الشحات

قراءة في تجارب العنف المصرية بعد الثورة وتوابعها (1)

كتبه/ أحمد الشحات

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

من المقرر لدى علماء السياسة أن الدولة هي الجهة الوحيدة التي لها الحق في احتكار العنف واستعمال القوة ، وهذا الحق قد تصالح أفراد المجتمع على أن يتنازلوا عنه لصالح هذه الجهة المسماة " الدولة " ، ولكن شريطة أن تحقق الدولة مصالح هذه الجماعة وتستخدم هذه القوة استخداماً صحيحاً ، وإلا تحولت الدولة إلى صورة الدولة المستبدة أو ما يسمونها الدولة البوليسية ؛ وهى تلك الصورة التي تسرف فيها الدولة في استخدام هذا الحق ، أو أن تستعمل القوة والقهر بما يخالف العرف والقانون والدستور.

وعليه فيحرم على المواطنين امتلاك السلاح أو استخدامه والأخطر منه أن تمتلكه جماعة أو حزب أو طائفة وإلا صار هناك ما يسمى بالحرب الأهلية والتي تهدد وجود الدولة وغالباً ما تنتهي بتقسيمها وتفتيتها.

هذه المقدمة البدهية هامة وعاجلة لكل من انتوى استخدام العنف أو تجهز وتهيأ لذلك ، لأن العنف سلوك عدواني يعطى للدولة الحق في أن تمنعه أو تُوقفه بشتى الوسائل والطرق تحت عنوان حماية الفرد والمجتمع والدولة.

ورغم أن هذه ثوابت لا تقبل الجدل إلا أن الحالة الثورية في مصر ساهمت في خلخلة عدد من الثوابت التي يقرها الجميع تحت دعوى الزخم الثوري ، فأدت هذه الحالة الضبابية إلى حدوث عدد كبير من الشذوذات عن القاعدة الأصلية ، وساهمت في إحداث خروقات كثيرة لعدد من المسلمات المنطقية ، وقد استوعب النظام الحاكم هذه الفوضى بدرجة من الدرجات وفى وقت من الأوقات تمريراً للحالة الثورية وإيثاراً لعدم الاصطدام بها وبشبابها.

وما أعتقده ويعتقده أيضاً كثير من العقلاء أن هذه الفترة قد انتهت وكان لابد لها أن تنتهي ، لأن استمرار وجودها يعنى استمرار لمسلسل الفوضى ورخاوة الدولة وهشاشة نظامها.

ويبدو أن المشكلة الآن تتمثل في وجود عدد من الشباب المغيب الذي يصر على أن يعيش حالة قد انتهى وقتها والأخطر من ذلك أنه قد فقد وسائلها وآلياتها ، هذا الشباب غالباً ما تحركه قيادة تقبع في مكان ما هي وحدها من تحدد متى تكون المواجهة وكيف تكون ، وتحدد كم من الدماء لابد أن تسيل حتى تحقق هي ما تريد ، وتحدد كم من المعتقلين لابد أن يُسجنوا حتى يستطيعوا تدويل القضية ، وتحدد كم من الصور المؤلمة التي لابد من التقاطها لجذب عدد أكبر من المتعاطفين ، هذه هي الحقيقة التي شهد بها الواقع وقررها قيادات الإخوان في رابعة عندما كتبوا على ظهور الشباب " مشروع شهيد " وعندما خاطبوا العالم أن لديهم 100 ألف شهيد جاهزون للمواجهة ، وبالتالي فهذه القيادات – في تقديري – يعرفون جيداً ما يفعلونه ويدركون جيداً نتائجها وتوابعها وقد نُصحوا كثيراً ولكن لا حياة لمن تنادى ، لذا فليس أمامنا الآن سوى تحصين الشباب الإسلامي عموماً - السلفي منهم وغير السلفي - لأننا لا نحب أن نستيقظ يوماً من الأيام على مذبحة جديدة ومأساة إضافية تخصم من رصيد التيار الإسلامي وتلوث تاريخه ، وتحرمه من أعز ما يملك – وهم الشباب – حيث تفنى طاقته الإبداعية وتبدد قوته الكامنة وتراق هدراً بلا ثمن ، نسأل الله أن يحفظ شباب المسلمين من كل سوء.

وفيما يلي عرض سريع لبعض نماذج العنف التي تمت ممارستها في مصر بعد الثورة سواء كانت من التيار الإسلامي أم من غيره ، والغرض المقصود من ذكر هذه النماذج هو النظر في النتيجة والمآل ، وهل حققت هذه التجارب أياً من أهدافها أم انتهى أمرها إلى الضياع والدمار.

1) الاشتراكيون الثوريون :-

تزعم الماركسية أن مراحل بناء الدولة الشيوعية وفق منظورها المنحرف لا بد أن يمر خلال خمس مراحل ابتداءً من المرحلة البدائية وهى الشيوعية الأولى ثم مرحلة المجتمعات الزراعية ثم مرحلة الإقطاع فمرحلة الرأسمالية وهى مرحلة الصراع بين طبقة العمال (البروليتاريا) وبين الطبقة المالكة لرؤوس الأموال (البرجوازية) وانتهاءً بالمرحلة الخامسة وهى مرحلة الشيوعية العليا والتي تحكم فيها طبقة البروليتاريا بعدما تنجح في إسقاط الدولة وتمارس ديكتاتورية تحطم المجتمع الرأسمالي لتبدأ على أنقاضها الدولة الاشتراكية.

هذا الدجل ما كان أحد يتصور أن يتبناه أو ينادى به أحد إلا أننا بعد الثورة وجدنا مجموعة من الشباب تسمى نفسها " الاشتراكيون الثوريون " أو " الأناركيون " وهى تعنى " اللا حكومة " ، وخلاصة فكرتهم أنهم جماعة من الفوضويين ليس لهم مبادئ تجمعهم ولا فلسفة تحكمهم فضلاً عن أن يكون لهم دين يضبطهم ويقوم سلوكهم ، هذه الفوضى وهذا الدمار يراه الاشتراكيون الثوريون أحد أهم خطوات البناء ، وعليه فهم يحاربون أي صورة من صور النظام فهم يخرجون على القانون ويحاربون الجيش والشرطة ويسعون لإسقاط الحكومة ، ومنتهى غايتهم من ذلك أن يصلوا بالمجتمع إلى حالة الفوضوية التامة التي لا يكون فيها لا سلطة ولا حكومة ولا نظام سياسي ويُترك الناس على حريتهم ووفق طبيعتهم.

وبالتالي فهم يتخذون من العنف والتخريب والدمار مسلكاً طبيعياً لهم وغالباً ما يقومون باستغلال فترات التوتر والقلق التي تمر بالمجتمعات ليتخذوها فرصة لتنفيذ مخططاتهم التخريبية ولكي يتحينوا أي مناسبة ليسقطوا فيها الدولة.

وقد بث الاشتراكيون الثوريون في أعقاب الثورة فيديو على شبكة الانترنت يظهر فيه أحد قيادات الحركة ويدعى " سامح نجيب " وهو يشرح خطة إسقاط الدولة المصرية ومؤسساتها والتي على رأسها إسقاط الجيش ثم تكلم بشيء أكثر من الصراحة وقال " لابد من إحداث انقسام داخل الجيش حتى نتمكن من إسقاطه " ، وتورطت الحركة بعدها في عدد من أعمال العنف والتخريب إلا أن الصراحة الزائدة التي تحدثوا بها عن أنفسهم كانت كفيلة برفضهم شعبياً ثم محاصرتهم قضائياً عن طريق القضايا والبلاغات الموجهة ضدهم فلم يدم أمرهم طويلاً بحمد الله واختفوا من على الساحة تماماً.

2) البلاك بلوك :-

وتعنى " الكتلة السوداء " ويعد هذا المظهر أحد تكتيكات المظاهرات العنيفة التي يبدو فيها المشاركون في المظاهرة ككتلة سوداء واحدة نظراً لارتدائهم الملابس السوداء مع الأوشحة والأقنعة السوداء وذلك بهدف إخفاء هوياتهم وعدم التعرف على شخصياتهم ، وهو بالمناسبة أسلوب قديم استخدم في أوروبا على يد حركات الاستقلال الأوروبية.

وفى مصر ، ظهرت هذه المجموعة في الذكرى الثانية للثورة على أنهم معارضو للحكم الإسلامي وركزوا نشاطهم في مواجهة الإخوان حيث قاموا بمهاجمة مقرات حزب الحرية والعدالة وعدد من المباني الحكومية وقاموا بعدد من الأعمال التخريبية وتعطيل حركة المرور وإيقاف خطوط المترو وقد أعلنت النيابة العامة تحقيقات موسعة بشأن القبض على متهمين بالانتماء لتنظيم البلاك بلوك وذكرت أنها ضبطت بحوزتهم مخططاً يستهدف شركات البترول وبعض المواقع الحيوية وانتهت التحقيقات باعتبار التنظيم جماعة إرهابية وأمرت بضبط وإحضار من يثبت انضمامه إليهم ، ومن ذلك التاريخ لم يظهر لها أي وجود على الساحة بحمد الله.

3) حازمون :-

الأستاذ حازم صلاح أبو إسماعيل من الظواهر العجيبة التي شغلت حيزاً كبيراً بعد الثورة ، حيث كان قبل الثورة أحد الدعاة الذين يطلون على الناس من خلال شاشات الفضائيات الإسلامية وكانت له طريقة مميزة في عرض السيرة النبوية وغيرها من الموضوعات الدعوية ، ثم انتقل بعد الثورة إلى صورة المناضل السياسي الثائر وظهر بميدان التحرير وتكلم على المنصات الثورية في الميادين وظل بهذه الصورة فترة من الزمن ، فهو ثائر مستقل ورجل قانون وداعية إسلامي وليس له أنصار أو متابعون وظهر في الفضائيات المختلفة وتكلم كلاماً حسناً عن الشريعة وعن ردود للشبهات المثارة حولها ، ثم فجأة قرر الترشح للرئاسة في وقت لم يكن يتكلم فيه أحد عن ذلك وصارت إعلانات ترشحه تملأ كل زقاق وحارة في مصر.

من ذلك التوقيت ظهرت حملة " لازم حازم " بالإضافة إلى " حازمون " ومعظمهم من أبناء التيار الإسلامي العام مع وجود مجموعة أخرى من الشباب الذين أعجبوا بشخصية الأستاذ حازم في لقاءاته الفضائية وحواراته الإعلامية ، حيث كان يبدو هادئاً وقوياً في نفس الوقت ، وقد فرض الأستاذ حازم نفسه كخيار وحيد على الساحة باعتباره ممثلاً عن الثورة ثم باعتباره خبيراً فريداً في السياسة - رغم أنه لم يسبق له أي نوع من الممارسة السياسية - ثم أخيراً وهى الأخطر أنه سوف يخلص مصر من حكم العسكر الذي دام 60 سنة كاملة وأنه وفق رؤيته سوف يستمر حكمهم للبلاد إلى ما شاء الله وأنهم - أي قادة الجيش – ذئاب وثعالب تمكر وتدبر لإجهاض الثورة والقضاء عليها.

وانبرى حازم في حملة هجوم شعواء على الجيش وعلى قادته واتخذ من بعض القنوات الفضائية منصة دائمة للهجوم ولإطلاق الشعارات الحماسية والخطابات الثورية وصلت ذروتها أنه خاطب أعضاء المجلس العسكري بصيغة آمرة لا مجال للتفاوض حولها أن " يركبوا طائراتهم ويرحلوا عن البلاد في مدة لا تتجاوز 48 ساعة وإلا فلا يلوموا إلا أنفسهم " ، ثم كانت المطالبة لعموم الناس بالاحتشاد والتظاهر أمام مقر وزارة الدفاع في العباسية بالقاهرة انتظاراً لاستسلام المجلس العسكري من تلقاء نفسه وإلا كانت " الأخرى " !! ، والأخرى هذه لم يحددها حازم بل تركها لأحد شيوخ القاهرة وهو " حسن أبو الأشبال " الذي طالب أمام جموع المحاصرين لمقر وزارة الدفاع أن يتم القبض على أعضاء المجلس العسكري ليتم إعدامهم في ميدان عام !!.

أحداث العباسية :-

بعد دعوة الأستاذ حازم لما سماه الانتفاضة ضد العسكر أصبحت العباسية تجمعاً خصباً لكل تيارات العنف والتطرف وانضم للمتظاهرين " محمد الظواهري " شقيق الدكتور أيمن الظواهري ، وبدا الأمر كأنه بالفعل استعداد لحرب حقيقية وليس مجرد تظاهرة أو فاعلية عادية ، كان على إثر ذلك أن هاجم مجموعة من أهالي العباسية مع عدد من البلطجية المعتصمين الموجودين هناك ودارت بينهم مقتلة كبيرة وكانت الخسائر في صفوف المعتصمين كبيرة ، وفى الجمعة التالية حاول المعتصمون تجاوز الأسلاك الشائكة حول وزارة الدفاع مما جعل الشرطة العسكرية ترد رداً عنيفاً أنهت بعده الاعتصام وأخلت الميدان وفرضت حظر التجوال في العباسية وما حولها لمدة ثلاثة أيام وقد كانت هذه الأحداث الدامية في مطلع مايو 2012 ، وتكررت عدة حوادث مماثلة من حازمون ومن شباب الإخوان المسلمون مثل حصار المحكمة الدستورية العليا وحصار مدينة الإنتاج الإعلامي وكذلك الأحداث المؤسفة في محيط مكتب الإرشاد في المرة الأولى والثانية ثم أحداث مكتب الإرشاد الأخيرة التي اُقتحم على إثرها وتم حرقه مع نجاة من بداخله بصعوبة شديدة ، كل هذه حوادث أليمة انتهت بخسارة فادحة للتيار الإسلامي على مستوى التعاطف الشعبي وكذلك على مستوى الخسائر البشرية والمادية وفى المقابل لم يتحقق منها أي نفع أو مصلحة.

من خلال عرضنا للتجارب السابقة يتبين:-

أن العنف دائماً أداة للتخريب والدمار ولنشر الفوضى ، ولا يمكن أن يكون أبدأً طريقاً للبناء أو الإصلاح وبالتالي فلا يوجد أحد ينشد لبلاده الخير والاستقرار ويدعم هذا الاتجاه أو يحرض عليه مهما كانت درجة اعتراضه أو رفضه للنظام الحاكم أو للسلطة ، وقد أكدت الحوادث المختلفة أن من ينتهجون العنف عادة إما شخص مأجور أو مغيب لأن العقلاء والمخلصين يتورعون عن استعمال الطرق والوسائل التي من شأنها إلحاق الضرر واستجلاب الشرور على أهليهم وأوطانهم.

موقع أنا السلفي

   طباعة 
6 صوت
الوصلات الاضافية
عنوان الوصلة استماع او مشاهدة تحميل
الفكر الصوفي الفلسفي وأثره السيىء في الأمة

جديد المقالات

Separator

روابط ذات صلة

Separator

القرآن الكريم- الحصري

القرآن الكريم- المنشاوي

القرآن الكريم- عبد الباسط

القرآن الكريم- البنا

سلسلة مقالات (ذكريات). د/ ياسر برهامي