الخميس 4 شهر رمضان 1442هـ الموافق 16 أبريل 2021م
التوازن بين حاجات الروح وحاجات الجسد. د/ ياسر برهامي => ياسر برهامى رمضان غنم المؤمن. الشيخ/ نور الدين عيد => نور الدين عيد 002- معين المتدبرين. الشيخ/ إيهاب الشريف => معين المتدبرين 061- تابع سياق ما روي عن النبي - الذنوب التي عدهن في الكبائر (أصول اعتقاد أهل السنة). الشيخ/ عصام حسنين => شرح أصول اعتقاد أهل السنة والجماعة. للإمام/ اللالكائي 033- صلاة الاستسقاء (كتاب الصلاة- بلوغ المرام). الشيخ/ سعيد محمود => 002- كتاب الصلاة 003- موقف المعاصرين في ساحة العمل الإسلامي من العمل الجماعي؟ (العمل الجماعي- إتحاف الأحباب). الشيخ/ عادل نصر => 07- قضية العمل الجماعي 057- حكم التشائم (منة الرحمن). الشيخ/ عبد المنعم الشحات => منة الرحمن في نصيحة الإخوان 046- باب المصلي إذا خلع نعليه أين يضعهما؟ (كتاب الصلاة- زوائد أبي داود). د/ ياسر برهامي => 002- كتاب الصلاة 059- تابع باب قوله -تعالى- (وجوه يومئذ ناضرة إلى ربها ناظرة) (كتاب التوحيد من صحيح البخاري). د/ ياسر برهامي => كتاب التوحيد من صحيح الإمام البخاري سلسلة شرح كتاب (عقيدة الأئمة الأربعة) (للاستماع والتحميل).د/ ياسر برهامي => عقيدة الأئمة الأربعة

القائمة الرئيسية

Separator
ختمة مرتلة من صلاة التراويح- رمضان 1438ه

بحث

Separator

القائمة البريدية

Separator

أدخل عنوان بريدك الالكتروني

ثم أدخل رمز الأمان واضغط إدخال

ثم فعل الاشتراك من رسالة البريد الالكتروني

(تخلَّص من الأخطاء الإملائية (1

المقال

Separator
(تخلَّص من الأخطاء الإملائية (1
2031 زائر
10-01-2015
سامح عبد الحميد حمودة

تخلَّص من الأخطاء الإملائية (1)

كتبه/ سامح عبد الحميد حمودة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

وهي كثيرة منتشرة في الصحف والكتب والمنتديات والرسائل وغيرها ، ومن تلك الأخطاء :

(سمعتُ خبراً – رأيتُ شيخاً - وقرأتُ جزءاً)

يجعلون التنوين المفتوح على الألف وهذا خطأ ،

والصواب أن يكون التنوين المفتوح على الحرف الذى قبل الألف هكذا :

(خبرًا - شيخًا - جزءًا)

لأن هذه الألف ليست جزءًا من بنية الكلمة ، وليست الحرف الأخير فيها ، ومن ثَمّ لا تظهر عليها علامات مطلقًا ،

وترى التنوين بالضم والكسر هكذا :

(جاء محمدٌ - سلمتُ على محمدٍ)

ومثلها التنوين بالفتح يُوضع على الحرف وإنما الألف للدلالة على النصب فقط

-------------------

{من السابعة الى العاشرة مساءًا}

هكذا يُكتب فى مثل ميعاد فتح العيادات الطبيّة أو المحال التِّجارية ، ونحوه

والصواب { مساءً } دون الألف

لأن الكلمات التى تنتهي بهمزة قبلها ألف لا تُزاد بعدها ألف ،

وفى حالة النصب مثل { سمعتُ رجاءً - رأيتُ فناءً - سماءً - رداءً }

أما فى مثل ( جزء - قُرء – شيء)

فتُوضع الألف فى حالة النصب هكذا :

{جزءًا- قرءًا- شيئًا} فليس قبل الهمزة ألف.

* وكذلك تُحذف ألف التنوين من الاسم المنتهي بهمزة مرسومة ألفًا مثل :

{ زُرْتُ سبأً - وعلمتُ نبأً - واتخذتُ الحق مبدأً }

* وتحذف أيضا من الأسماء المقصورة مثل اشتريت (عصًا - أكرمت فتىً)

------------------------------------

- عدم وضع نقطتين فوق التاء المربوطة وكتابتها هاء هكذا (المربوطه – الكتابه)

------------------------------------

- نقط هاء الضمير والهاء الاصلية للكلمة مثل (لة - هذة – اللة) والصواب بدون نقط الهاء.

------------------------------------

- عدم كتابة الهمزة فوق همزة القطع كأن يكتب : "اكل – اكرم" والصواب (أكل – أكرم)

-----------------------------------

- همز ألف الوصل بكتابة الهمزة فوق ألفها أو تحتها مثل : { إجلس وأشرب يا محمد ثم إذهب}

والصواب {اجلس واشرب يا محمد ثم اذهب}

-------------------------------------

إذا سمى ما فيه همزة وصل تحولت إلى همزة قطع وعلى هذا لو سمى بكلمة (انتصار) وأصبحت علمًا على شخص فإنها تُكتب هكذا (إنتصار) ومن هذا (يوم الإثنين) لأنه علم على اليوم المعروف ، وكذلك (أل) عندما نُخبر عنها أو نتكلم عنها ، لأنها أصبحت علمًا على أداة التعرف ، ومن هذا أيضا (أل) فى الجملة المحكية المسمى بها قولنا (يا ألله)

------------------

- كتابة ما بعد كلمة (الموافق) مرفوعة والصواب مجيئها منصوبة

{ الموافق اثنين وعشرين من شهر شوال}

أو { الموافق الثالثَ والعشرين ... }

لكنه يكتب خطأ .... ( الموافق اثنان وعشرون )

-------------------------------

اشتهر خطأ كتابة كلمة "شيء" بهمزة فوق الياء هكذا "شئ" والصواب وضعها على السطر مفردة هكذا "شيء"

------------------------------

- من الأخطاء الإملائية الشائعة وضع ألف بعد جمع المذكر السالم عند إضافته مرفوعًا مثل : "مسلموا البُسنة والهرسك" والصواب حذف الألف بعد واو الرفع هكذا

"مسلمو البسنة والهرسك"

------------------

ومن الخطأ كتابة الفعل المعتل الآخر بالواو بوضع ألف بعد الواو هكذا :

"أرجوا — نرجوا - ترجوا - يرجوا"

والصواب "أرجو – نرجو – ترجو – يرجو"

-----------------

- كذلك من الخطأ : (أولوا - ذووا) بمعنى أصحاب بألف في النهاية ، والصواب : (أولو - ذوو)

موقع أنا السلفي

www.anasalafy.com

   طباعة 
4 صوت
الوصلات الاضافية
عنوان الوصلة استماع او مشاهدة تحميل

جديد المقالات

Separator

روابط ذات صلة

Separator

القرآن الكريم- الحصري

القرآن الكريم- المنشاوي

القرآن الكريم- عبد الباسط

القرآن الكريم- البنا