الخميس 24 شهر ربيع الأول 1441هـ الموافق 21 نوفمبر 2019م

القائمة الرئيسية

Separator
ختمة مرتلة من صلاة التراويح- رمضان 1438ه

بحث

Separator

القائمة البريدية

Separator

أدخل عنوان بريدك الالكتروني

ثم أدخل رمز الأمان واضغط إدخال

ثم فعل الاشتراك من رسالة البريد الالكتروني

كتاب
الفاتح. د/ أحمد خليل خير الله
مؤلفات الدعوة السلفية في الميزان

الناس في رمضان بين رابح وخاسر

المقال

Separator
الناس في رمضان بين رابح وخاسر
785 زائر
28-07-2015
علي حاتم

الناس في رمضان بين رابح وخاسر

كتبه/ علي حاتم

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

انتهى رمضان وخرج فريق مِن المسلمين رابحًا بفضل الله، وخرج الفريق الآخر خاسرًا ولا حول ولا قوة إلا بالله، ولا شك أن الفريق الرابح هو الفريق الذي ‏صام رمضان وقامه إيمانًا واحتسابًا، وقام ليلة القدر إيمانًا ‏واحتسابًا، ومعنى إيمانًا أي: تصديقًا بفرضية الصيام ‏ومشروعية القيام وحرمة الإفطار بدون عذر وما أعده الله ‏للصائمين والقائمين، ومعنى احتسابًا أي: يحتسب الأجر ‏عند الله، فهو وحده الذي يكافئ الصائمين والقائمين، وهو ‏وحده الذي يجازي المفرطين على تفريطهم، لا إله غيره ‏ولا رب سواه.‏

لقد انتهى رمضان، ومِن أعظم علامات القبول استمرار ‏الفريق الفائز بعد رمضان على نفس الخصال والسلوك ‏الذي كانوا عليه أثناء رمضان، فنراهم وقد اكتست وجوههم ‏بأنوار الطاعة، واستمروا على نفس الانضباط الأخلاقي ‏حيث تعودت ألسنتهم على عدم الخوض فيما حرم الله، ‏وأبصارهم غضوها عن النظر إلى المحرمات، ولم يعودوا ‏يتحركون أو يسكنون إلا في طاعة، وأصبحت قلوبهم معلقة برمضان يرجون القبول ‏من الكريم المنان، إذا تذكروا رمضان بأيامه ولياليه ‏انفطرت قلوبهم ودمعت أعينهم وحمدوا ربهم أن وفقهم إلى ‏طاعته.‏

إن هذا الفريق الفائز علم يقينًا أنه ينبغي عليه الاستمرار ‏في الطاعة، وأن رب رمضان هو رب بقية الشهور، ‏فليس مِن اللائق عند هاذ الفريق أن يتجرءوا على معصية ‏الله بعد أن ذاقوا حلاوة طاعته عز وجل.‏

أما الفريق الخاسر -نعوذ بالله منه ومن أحواله- فقط ‏أمضوا نهار رمضان نائمين، وقضوا لياليه في سهر حتى الفجر، سهر يتخلله الكثير مِن المحرمات كشرب الشيشة وغيرها، بينما لسانه لا يتوقف عن الحديث في القيل والقال‏، هذا الفريق لم يحصد مِن ‏صيامه إلا الجوع والعطش، ورجع بعد رمضان إلى نفس ‏سلوكه قبل رمضان، ولسان حالهم يقول: ‏أخيرًا انتهينا مِن رمضان ومِن قيوده.‏

على أن هذا الفريق مطالب أن يعيد حساباته، وأن يعود إلى ربه، وأن يحاول تعويض ما فاته في رمضان؛ فإن باب التوبة مفتوح حتى تطلع الشمس مِن مغربها، ورب رمضان هو رب بقية العام.

نسأل الله الكريم العظيم الحليم أن يتقبل منا رمضان، وأن ‏يعيده علينا وعلى أمتنا أعوامًا مديدة ونحن في أمن وأمان ‏وسِلم وسلام وخير وبركات. والله المستعان.‏

موقع أنا السلفي

www.anasalafy.com

   طباعة 
0 صوت
الوصلات الاضافية
عنوان الوصلة استماع او مشاهدة تحميل
الفكر الصوفي الفلسفي وأثره السيىء في الأمة

جديد المقالات

Separator

روابط ذات صلة

Separator

القرآن الكريم- الحصري

القرآن الكريم- المنشاوي

القرآن الكريم- عبد الباسط

القرآن الكريم- البنا

سلسلة مقالات (ذكريات). د/ ياسر برهامي