الخميس 24 شهر ربيع الأول 1441هـ الموافق 21 نوفمبر 2019م

القائمة الرئيسية

Separator
ختمة مرتلة من صلاة التراويح- رمضان 1438ه

بحث

Separator

القائمة البريدية

Separator

أدخل عنوان بريدك الالكتروني

ثم أدخل رمز الأمان واضغط إدخال

ثم فعل الاشتراك من رسالة البريد الالكتروني

كتاب
الفاتح. د/ أحمد خليل خير الله
مؤلفات الدعوة السلفية في الميزان

أنعيك يا بُنَيَّ

المقال

Separator
أنعيك يا بُنَيَّ
1057 زائر
16-09-2015
علي حاتم

أنعيك يا بُنَيَّ

كتبه/ علي حاتم

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

أيها الكردي الصغير، ابنَ الثلاث سنوات الذي ألقته أمواج البحر على أحد شواطئه، ووُجد منكفئًا على وجهه، أنعيك بعينين تدمعان وبقلب ينفطر، فأنت عنوان على الظلم الذي أصبح يغلف العلم بأسره ولم ينجُ منه إلا مَن رحم الله، أنت عنوان على فساد الإنسانية بأسرها وغرقها في مستنقعات القسوة والظلم والطمع والعدوان والبغي.

ما الذي فعلتَه بالظالمين مِن حولك حتى يفعلوا بك ذلك؟ وياللحسرة، فعلوه باسم الإسلام، وحسبوا أنهم يحسنون صنعًا، شيعة كانوا أم دواعش؛ فالكل هدفه واحد، هو القضاء على أهل السنة والجماعة، وكلما ذبحوا أحدًا احتفلوا بدمائه وكأنها طريقهم إلى الجنة، وسط صمت مريب مِن كل دول العالم ومِن بينهم دول المسلمين، لو كان في العالم الإسلامي بقية من نخوة تجري مع الدماء في العروق لتحركت الجيوش على الفور وتوحدت لسحق هؤلاء القتلة المجرمين الظالمين المبتدعين.

عزاؤنا فيك يا بُنيَّ أنك فارقت هذا العالم الظالم القاسي المنحرف وهربتَ منه إلى الأبد لتجد نفسك بين يدي الرءوف الرحيم.

عزاؤنا فيك يا بُنيَّ أننا لا ننتظر مِن الشيعة الخبثاء المجرمين الظالمين إلا ذلك، بل أكثر من ذلك، كما أننا -يا بُني- على بيِّنة مِن أفعال الدواعش القتلة قساة القلوب شرار الخلق، فإذا لم يفعلوا ذلك فمَن إذن يفعله؟!

عزاؤنا فيك يا بُنيَّ أن الفريقين ممن قال فيهم المعصوم صلى الله عليه وسلم: «تفترق أمتي على ثلاث وسبعين شعبة، اثنتان وسبعون في النار وواحدة في الجنة. قالوا: وما هي يا رسول الله؟ قال: الذي يسيرون على كتاب الله وسنتي».

عزاؤنا فيك يا صغيري أنك عنوان على ضعف المسلمين اليوم، على ما آل إليه حالهم، ولو وقع ذلك وأنت في عصر عز الإسلام والمسلمين لتحركت الجيوش، ولرفعت راية الانتقام، ولما هدأ خليفة المسلمين حتى يأخذ لك حقك.

يا صغيري؛ أعلم أنك استرحت مِن همِّ الدنيا وشرورها، وأصبحت تتقلب -بإذن الله- في أنهار الجنة، لكنك -واللهِ- أتعبتنا وأرهقتنا وتركتنا في حالٍ لا تفارقنا فيه صورتك، ولا تهدأ فيه مشاعرنا.

لله الأمر مِن قبل ومِن بعد يا بُنيَّ.

وسيأتي اليوم لا محالة بإذن الله الذي يدفع فيه الشيعة الأوغاد والدواعش كلاب النار الثمن غاليًا، ولله الأمر مِن قبل ومِن بعد، وهو حسبنا ونعم الوكيل.

موقع أنا السلفي

www.anasalafy.com

   طباعة 
2 صوت
الوصلات الاضافية
عنوان الوصلة استماع او مشاهدة تحميل
الفكر الصوفي الفلسفي وأثره السيىء في الأمة

جديد المقالات

Separator

روابط ذات صلة

Separator
المقال السابق
المقالات المتشابهة المقال التالي

القرآن الكريم- الحصري

القرآن الكريم- المنشاوي

القرآن الكريم- عبد الباسط

القرآن الكريم- البنا

سلسلة مقالات (ذكريات). د/ ياسر برهامي