السبت 19 شهر ربيع الأول 1441هـ الموافق 16 نوفمبر 2019م
006- الآيات ( 17-2016 ) (سورة الأنعام- تفسير السعدي). الشيخ/ إيهاب الشريف => 006- سورة الأنعام وقفات مع قصة من سقى كلبا فغفر الله له. الشيخ/ سعيد محمود => سعيد محمود 045- سياق ما روي من المأثور في كفر القدرية وقتلهم ومن رأى استتابتهم ومن لم يرى (أصول اعتقاد أهل السنة). الشيخ/ عصام حسنين => شرح أصول اعتقاد أهل السنة والجماعة. للإمام/ اللالكائي 002- معراج الصبر (تزكية الجنان). الشيخ/ شريف الهواري => تزكية الجنان بالجذور والأغصان 027- الآيتان (7- 8) (سورة الإسراء- ابن جرير). د/ ياسر برهامي => 017- سورة الإسراء 004-الإيمان بكتاب الله تعالى الذي لم يفرط فيه من شيء (عقيدة أهل السنة في القضاء والقدر). د/ ياسر برهامي => عقيدة أهل السنة في القضاء والقدر 122- فصل- في إبطال احتجاج الرافضي على إمامة علي بكونه مستجاب الدعوة (مختصر منهاج السنة النبوية). د/ ياسر برهامي => مختصر منهاج السنة النبوية فصل فيما أخبر الله به في القرآن من ذكر الفرج بعد البؤس والامتحان => أحمد فريد الإمام البخاري وصحيحه الجامع -1 => ركن المقالات ما يلزم مَن حصل على إجازة دراسية ولم يدفع ما عليه من مستحقاتٍ؟ => د/ ياسر برهامى

القائمة الرئيسية

Separator
شرح صحيح البخاري - الشيخ سعيد السواح

بحث

Separator

القائمة البريدية

Separator

أدخل عنوان بريدك الالكتروني

ثم أدخل رمز الأمان واضغط إدخال

ثم فعل الاشتراك من رسالة البريد الالكتروني

كتاب
الفاتح. د/ أحمد خليل خير الله
مؤلفات الدعوة السلفية في الميزان

كونوا أمة يهدون بالحق وبه يعدلون

المقال

Separator
كونوا أمة يهدون بالحق وبه يعدلون
652 زائر
17-07-2016
علي حاتم

كونوا أمة يهدون بالحق وبه يعدلون

كتبه/ علي حاتم

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

قال الله عز وجل في كتابه الكريم: {وَمِمَّنْ خَلَقْنَا أُمَّةٌ يَهْدُونَ بِالْحَقِّ وَبِهِ يَعْدِلُونَ}، وقد ورد أثر عن قتادة أنه قال: كان صلى الله عليه وسلم إذا تلا هذه الآية قال: هذه لكم، وقد أُعطي القومُ بين أيديكم مثلها {وَمِنْ قَوْمِ مُوسَى أُمَّةٌ يَهْدُونَ بِالْحَقِّ وَبِهِ يَعْدِلُونَ}.

ومن المعلوم أن النبي صلى الله عليه وسلم أخبر أن أمته ستتفرق على ثلاث وسبعين شعبة اثنان وسبعون في النار وواحدة في الجنة، وبيَّن أنها التي تسير على كتاب الله وعلى سنته صلى الله عليه وسلم، ويؤكد ذلك حديث النبي صلى الله عليه وسلم في الصحيحين، قال عليه الصلاة والسلام: «لا تزال طائفة من أمتي ظاهرين على الحق لا يضرهم من خذلهم ولا من خالفهم حتى تقوم الساعة»، وفي رواية: «حتى يأتي أمر الله وهم على ذلك».

ومعنى {يَهْدُونَ بِالْحَقِّ} أي يهتدون به في أنفسهم ويهدون الناس به، ومعنى {وَبِهِ يَعْدِلُونَ} أي بالحق يحكمون وبالحق يقضون.

فهم طائفة تدعو إلى الله على بصيرة، تعلمت الإيمان وعلومه وطبَّقته على أنفسها فظهر واضحا على سلوك أفرادها في حِلّهم وترحالِهم، وفي أقوالهم وفي أفعالهم، ولم يكتفوا بذلك بل دعوا الناس إليه، حيث تحقق فيهم قول الحق تبارك وتعالى: {كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ}.

هذه الفرقة بلا شك هي الأمة التي تهتدي بالحق وتهدي الناس به، وبه يعدلون في أحكامهم وفي أنفسهم وأهليهم وما وُلُّوا، المساواة بين الناس هي شغلهم الشاغل، لا فضل عندهم لأعجمي على عربي ولا لعربي على أعجمي، ولا لأبيض على أسود ولا لأسود على أبيض إلا بالتقوى.

ومن المعلوم أن الحق والهداية به والعدل به يتطلب كمالات كثيرة في كل معاني الخير التي تنفع الأمة، ومن المستحيل أن يتوفر ذلك في شخص واحد يكون قدوة في كل شيء، لكنها تكون موزعة على أفراد هذه الأمة، فهذا قدوة في الصلاة وفي المحافظة عليها في جماعة، وهذا قدوة في الإنفاق في سبيل الله، وآخر قدوة في الدعوة إلى الله بالحكمة والموعظة الحسنة، وهكذا؛ فإذا تلاحم جميع أفراد الأمة معا صارت الأمة في مجموعها يهدون بالحق وبه يعدلون.

وقد بيَّن ربُّنا تبارك وتعالى في كتابه الكريم أن فردا واحدا اجتمعت فيه وحده كمالات أمة بأسرها وهو الخليل إبراهيم عليه وعلى نبينا الصلاة والسلام حيث قال عز وجل: {إِنَّ إِبْرَاهِيمَ كَانَ أُمَّةً قَانِتًا لِلَّهِ حَنِيفًا وَلَمْ يَكُ مِنَ الْمُشْرِكِينَ}، وسواء أُريد بكلمة «أمَّة» جماعة أو طائفة أو أريد بها إماما وقدوة ومعلما للخير، فإن كلا المعنيين يحقق المطلوب في أنه ظهر وحده في زمانه يواجه المشركين ويجدد عقيدة التوحيد ويدعو إليها بمفرده حتى أعز الله به الإسلام وقضى به على الشرك الذي هو أعظم الظلم، وأعلى به راية التوحيد الذي هو أعظم الحق والعدل والخير، إلى أن ظهر خاتم الأنبياء والمرسلين صلى الله عليه وسلم.

إن المتأمل في واقع الأمة المعاصر يتحسر على قلة عدد المتميزين في الأمة والذين يصلحون قدوة في بعض كمالات الحق والعدل والخير، والذين يمكن أن ينطبق عليهم المعنى العظيم الذي ورد في الآية أنهم صاروا قدوة الأمة في أي مجال من المجالات المفيدة للمسلمين.

لقد انحرف كثير من أبناء الأمة عن طريق الرشاد وتكاسلوا عن كل ما يرفع شأن أمتهم ويعزز مكانتهم بين الأمم واستسلموا للّهو واللعب وجرفتهم الدنيا إلى طريق الخسارة والبوار.

ويالها من مصيبة كبرى حين نجد الملايين من شباب الأمة يقضون معظم أوقاتهم حول مواقع العبث الاجتماعي التي تمتلئ بالكذب والزور والفجور والسب والقذف، ووجهوا لذلك هممهم، وأعطوا ظهورهم لكل ما ينفعهم وينفع أمتهم أمة الصادق المصدوق صلى الله عليه وسلم، لقد غابت القدوة إلا فيما ندر.

موقع أنا السلفي

www.anasalafy.com

   طباعة 
1 صوت
الوصلات الاضافية
عنوان الوصلة استماع او مشاهدة تحميل
الفكر الصوفي الفلسفي وأثره السيىء في الأمة

جديد المقالات

Separator

روابط ذات صلة

Separator
المقال السابق
المقالات المتشابهة المقال التالي

القرآن الكريم- الحصري

القرآن الكريم- المنشاوي

القرآن الكريم- عبد الباسط

القرآن الكريم- البنا

سلسلة مقالات (ذكريات). د/ ياسر برهامي