الخميس 24 شهر ربيع الأول 1441هـ الموافق 21 نوفمبر 2019م

القائمة الرئيسية

Separator
شرح صحيح البخاري - الشيخ سعيد السواح

بحث

Separator

القائمة البريدية

Separator

أدخل عنوان بريدك الالكتروني

ثم أدخل رمز الأمان واضغط إدخال

ثم فعل الاشتراك من رسالة البريد الالكتروني

كتاب
الفاتح. د/ أحمد خليل خير الله
مؤلفات الدعوة السلفية في الميزان

حكم التطبيع الرياضي مع اليهود

الفتوى

Separator
حكم التطبيع الرياضي مع اليهود
1728 زائر
18-10-2016
د/ ياسر برهامي
السؤال كامل
السؤال: 1- ما حكم الشرع فيما يعرف الآن بالتطبيع الرياضي مع الكفار "وخصوصًا مع أفراد الكيان اليهودي"، حيث تقام مباريات تنافسية في مختلف الرياضات وتحصل فيها مواجهات بيْن المسلمين واليهود وغيرهم من الكفار؟ وهل في ذلك مخالفة شرعية؟ 2- هزم أحد اللاعبين المسلمين أمام خصمه اليهودي ورفض مصافحة اليهودي الذي مدَّ يده له، فما حكم هذا السلوك مِن شخص مسلم؟ وهل هذا هو الصواب؟ 3- لماذا اعتبرت حضرتك دخول إسرائيل بتأشيرة موالاة محرمة وإن كانت غير شركية؟ وجزاكم الله خيرًا.
جواب السؤال

الجواب:

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

1- فكان الأحب إلينا ألا يلعب اللاعب المسلم مع الإسرائيلي؛ لأن المقصود مِن ذلك عندهم هو إشعار المسلمين بانتهاء العداوة معهم، وقد قال الله -تعالى-: (لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا) (المائدة:82) - ونسيان ما اغتصبوه مِن بلاد المسلمين في فلسطين "خاصة بيت المقدس"، وما يفعلونه في المسجد الأقصى، وكذا جميع صور التطبيع "أي تكوين علاقات طبيعية"، وهم لم يقروا بحقوق أهل فلسطين في شيء على الإطلاق، ويعاملونهم أسوأ مِن الحيوانات؛ فأن يظهر للعالَم خلاف ذلك ضرر بلا شك على قضية فلسطين، والموقف مِن اليهود.

2- وأما رفض اللاعب المسلم المصافحة بعد الهزيمة فنراه قد أخطأ فيه؛ لقول الله -تعالى-: (وَإِذَا حُيِّيتُمْ بِتَحِيَّةٍ فَحَيُّوا بِأَحْسَنَ مِنْهَا أَوْ رُدُّوهَا) (النساء:86)، ومد اليد تحية، وليس فيها محرَّم "مثل مصافحة المرأة الأجنبية مثلاً؛ فإنه لا يجوز".

3- وأما قضية دخول فلسطين "المحتلة" بتأشيرة مِن اليهود؛ فلم نعده موالاة، وإنما نمنع منه؛ لأجل أنه يُنسي المسلمين ما يتعرض له أهل فلسطين مِن عدوان وعنت وتضييق حتى في الصلاة في المسجد الأقصى، فمَن يدخل بتأشيرة منهم ويصلي في المسجد الأقصى -وهم يسمحون له بذلك في حين يمنعون أهل البلاد مِن ذلك- يَجعل الكثيرين يشعرون أن المسجد الأقصى ليس تحت الاحتلال، وأنه لا خطر عليه منهم فقد سمحوا لنا بدخوله! فتنشأ أجيال لا تعرف القضية، ولا تسعى لتغيير الواقع الأليم!

وهذا الذي يريدونه.

موقع أنا السلفي

www.anasalafy.com

جواب السؤال صوتي
   طباعة 
الفكر الصوفي الفلسفي وأثره السيىء في الأمة

جديد الفتاوى

Separator

روابط ذات صلة

Separator

القرآن الكريم- الحصري

القرآن الكريم- المنشاوي

القرآن الكريم- عبد الباسط

القرآن الكريم- البنا

سلسلة مقالات (ذكريات). د/ ياسر برهامي