اشترك في القائمة البريدية ليصلك جديد الموقع
آمنا في سربه. الشيخ/ محمود عبد الحميد

هل التهكم على الصعايدة والفلاحين وذمهم يعتبر غيبة جماعية؟

الفتوى
    هل التهكم على الصعايدة والفلاحين وذمهم يعتبر غيبة جماعية؟
    1637 زائر
    19-10-2016
    د/ ياسر برهامي
    السؤال كامل
    السؤال: 1- ما حكم الكلام على أهل بلدة بخصال معينة مجربة عليهم ومعروفة، مثل أن يُقال: "أهل أسوان كرماء وطيبون" وأهل محافظة كذا... بخلاء، والفلاحون كذا وكذا... لأن بعض الشيوخ قال: هذا أمر حق وصدق، ولا ينكر؛ لأنه مجرب ومعروف أن أهل قوم قد يتوارثون أخلاقًا معينة يشتهرون بها، فهل هذا القول معتبر شرعًا أو عليه أدلة تؤيده؟ 2- هل مَن يقول الصعايدة كذا... والفلاحين كذا... يعتبر هذا غيبة للمجموع مع أن هذا غير مقصود؟ 3- هل هذا مثل الجينات المتوارثة أو نحو ذلك؟ 4- كيف يتحلل مِن ذلك إن كانت غيبة جماعية؟
    جواب السؤال

    الجواب:

    الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

    1- فالمدح والذم يقع على الصفات الواردة في الكتاب والسُّنة، ولا يصح تعميم الذم "ولو أراد الأغلب"، بل لا بد أن يستثني كأن يقول: "إلا مَن رحم الله".

    2- لا شك أن مَن تكلم في حق مجموع قد يكرهه بعضهم أنه لا يجوز، فظاهر الأمر أنه غيبة.

    3- غالب ذلك طباع وعادات.

    4- يتوب ويثني على أهل الخير منهم، ولا يعود.

    موقع أنا السلفي

    www.anasalafy.com

    جواب السؤال صوتي
       طباعة 
ليصلك جديد موقع أنا السلفي على واتساب
ليصلك جديد موقع أنا السلفي على واتساب