دروس من المحنة السلفية الأولى.. السلفيون والدولة - م/ عبد المنعم الشحات
آمنا في سربه. الشيخ/ محمود عبد الحميد

عودة اللورد

المادة
    عودة اللورد
    1540 زائر
    02-11-2016

    عودة اللورد

    د. أحمد عبد الحميد عنوز

    وأخيراً ترجع أيامنا الحلوة.. يخرج #بيان #البرادعي (الهام) في اللحظة الفارقة، يأخذك إلى زمن (البرنسات) الجميل..

    في أناقته السامية.. يعود من كوكبه الذي يسبقنا بسنينه الضوئية؛ ليعلن للجميع كم أنه (حلو) وأن الباقيين (وحشين)..

    كم هو هداف بارع هذا العجوز..يذكرك بتكنيك الخطيب (اللورد) - تذكرون هذا اللقب لمحمود الخطيب- لن يأكل نجيل الملعب و (يفرهد نفسه)..الجميع (يخدمون عليه).. وبلمسته الأنيقة يضع الكرة في المرمى بمهارته الفائقة..

    الفارق أن الخطيب كان يتألق وقت الأزمات ليرسم البسمة البلهاء على وجوه الشعب المهووس بالكرة.. أما اللورد السياسي يأتيك في الأزمات ليكمل مراسم الحداد، ويأخذ العزاء ويتهيأ لدور (الوريث).. الذي ترتضيه لنا أمريكا وأوروبا ومنظمات المجتمع المدني العلمانية وجمعيات حقوق الإنسان بل والحيوان أيضاً

    أين بقية الرفاق؟؟!! ندابو المآتم، مشعلو الحرائق، الطامعون في الميراث.. ألم يحن الوقت ويتهيأ المسرح لبيان شفيق صاحب البلوفر المقاتل والحق الرئاسي المغتصب!!!، و بيان أيمن نور وصيف رئاسة مبارك ٢٠٠٥ .. و بيان عمرو حمزاوي بتهويماته الفلسفية المابعدية..

    المجلس الرئاسي.. والحكومة الانتقالية..والإعلان الدستوري..و (يا نجيب حقهم يا نموت زيهم)

    ذكرياتنا الجميلة..محمد محمود.. ومجلس الوزراء.. وماسبيرو..والاتحادية..والحرس الجمهوري.. ورابعة والنهضة..وكل (حلويات الفوضى الخلاقة)

    أيها #اللورد..

    عد من حيث أتيت فرفاقك الفضائيين وسكان كوكب #تويتر أولى بك.. وليس عندهم طين كالذي يغرق فيه الوطن.. أنت لن تغامر بتشمير بنطالك أوتلويث قدمك أو أن يلوح العرق ياقتك البيضاء

    عد؛ فجروحنا المفتوحة لا تحتمل ملحك الذي تنوي سكبه عليها بالأطنان

    عد؛ ففي النظام نفسه والدولة العميقة ما يكفي ويزيد.. والنزيف لم يتوقف والحبل على الجرار بالفعل

    #بيان_البرادعي

    #الديموقراطية_يا_منى

    #الديموقراطية_يا_يسرى

    #أوطاننا_تنزف

    #عودة_اللورد

    #نسخة_للنظام

    #نسخة_للشعب

       طباعة 
    0 صوت
ليصلك جديد موقع أنا السلفي على واتساب
موقع أنا السلفي يتمنى الشفاء العاجل للأستاذ الدكتور جمال برهامي