الأربعاء 16 شهر ربيع الأول 1441هـ الموافق 13 نوفمبر 2019م
018- باب- ما نزل في نكاح المملوكات وحدّهن إذا أتين بفاحشة (حسن الأسوة). د/ ياسر برهامي => حسن الأسوة بما ثبت من الله ورسوله في النسوة 017- أبو ذر الغفاري.- رضي الله عنه (صور من حياة الصحابة). المكتبة الناطقة => صور من حياة الصحابة ودق ناقوس الخطر! التربية الجنسية (2) => عصام حسنين 003- علم أصول الفقه وعلم أصول الدين والفرق بين علم أصول الفقه وعلم الفقه (الواضح في أصول الفقه). م/ عبد المنعم الشحات => الواضح في أصول الفقه (جديد) 003- مقدمة في تعريف الفلسفة والمنطق وعلم الكلام (منة الرحمن). م/ عبد المنعم الشحات => منة الرحمن في نصيحة الإخوان 023- الآية (7) (سورة الإسراء- ابن جرير). د/ ياسر برهامي => 017- سورة الإسراء 010- الطلاق الرجعي والبائن (باب الطلاق- فقه السنة). د/ ياسر برهامي => 021- باب الطلاق مساجدنا تشتكي روادها فجرًا => ركن المقالات صفات عباد الرحمن (8) تعظيم حرمة الدماء => سعيد محمود حول الاستدلال بقوله -تعالى-: (لَمْ يَطْمِثْهُنَّ إِنْسٌ قَبْلَهُمْ وَلَا جَانٌّ) على وقوع المعاشرة بين الإنس والجن => د/ ياسر برهامى

القائمة الرئيسية

Separator
شرح صحيح البخاري - الشيخ سعيد السواح

بحث

Separator

القائمة البريدية

Separator

أدخل عنوان بريدك الالكتروني

ثم أدخل رمز الأمان واضغط إدخال

ثم فعل الاشتراك من رسالة البريد الالكتروني

كتاب
الفاتح. د/ أحمد خليل خير الله
مؤلفات الدعوة السلفية في الميزان

من للصخرة ؟

المقال

Separator
من للصخرة ؟
2081 زائر
04-11-2016
مصطفى دياب

من للصخرة ؟

كتبه/ مصطفى دياب

الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده ﷺ

حين أتكلم عن الصخرة فلا أقصد تلك الصخرة التي أخرج الله منها "ناقة صالح" عليه السلام آية ومعجزة وفتنة للقوم الظالمين (إِنَّا مُرْسِلُو النَّاقَةِ فِتْنَةً لَهُمْ فَارْتَقِبْهُمْ وَاصْطَبِرْ) ..

ولا أقصد تلك الصخرة التي تنذِر بعمق "جَهنّم" و إذا أُلقيت من شفير "جَهنّم" فإنها تهوي فيها سبعين عاماً و ما تُفضِ إلى قرارها ..

ولا أقصد تلك الصخرة التي جرت بثوب موسى -وهو يغتسل عُرياناً- حتى يراه الناس فيُدركوا سلامته من كل عيب ونقص رموه به وينصره الله (لَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ آذَوْا مُوسَى فَبَرَّأَهُ اللَّهُ مِمَّا قَالُوا وَكَانَ عِنْدَ اللَّهِ وَجِيهًا) ..

ولا أقصد تلك الصخرة التي سقطت في ليلة مَطيرة على فوهة الغار فحبست فيه ثلاثة من الشباب أدركوا أنه لن ينجيهم من هذا الموقف إلا التوسل لله بصالح الاعمال و قد وجد كل واحدٍ منهم ما يتوسل به إلى الله خالصاً لوجه الله فانفرجت الصخرة وخرجوا يمشون ..

ولا أقصد تلك الصخرة التي عرضت للصحابة وهم يحفرون الخندق فيذهبون إلى الرسول ﷺ فيقول لهم "أنا نازلٌ" فيكشف عن حجر معصوب على بطنه ويكبِّر ويضربها بمعوله فيبرُق شذا النار في الهواء فيقول هذه كنوز كسرى وقيصر وتصيرالصخرة كثيباً أهيَل (كالتراب) ..

ولا أقصد تلك الصخرة التي وقف عليها النبي ﷺ على حِراء هو وأبو بكر وعمر وعثمان وطلحة والزبير فتحركت بهم الصخرة فقال النبي ﷺ (اهدئي فما عليكِ إلا نبي أو صِدّيق أو شهيد) ..

ولا أقصد تلك الصخرة شديدة الحر التي كانت توضع على صدر بلال أو عمار بن ياسر وهم صابرون صامدون من أجل هذا الدين الحنيف ..

ولا أقصد تلك الصخرة التي سقط بجوارها النبي ﷺ يوم أُحُد وكاد أن يُقتل فبَرَك طلحة بن عبيد الله تحته فصعد الرسول ﷺ على ظهره حتى جلس على الصخرة فقال ﷺ (أوجب طلحة) ..

وأخيراً لا أقصد تلك الصخرة التي حمل الابن إليها أباه على ظهر دابة وخرج به إلى الصحراء فقال الأبُ لإبنه: يا بُني ماذا تريدُ مني هنا، فقال الابن: أريد أن أذبحك فقد أسأمتنى وأمللتني فقال الأب لابنه: إن كان لابد يا بُني فاذبحني عند تلك الصخرة فلقد ذبحتُ أبي هناك ولك يا بُني مثلها "والجزاء من جنس العمل"، "وكما تدين تدان"، "ولا يظلمُ ربُّك أحداً" ..

و لكني أقصد تلك الصخرة التي وقف عليها عمار بن ياسر يوم "اليَمَامَة" حين استحَرّ القتل في الصحابة وجعلتِ المنون تتخطف حفَظَة القرآن وزُلزلت الأرض تحت أقدام المسلمين، وعندها يظهر حب الدين والخوف على زوال المنهج أو تشويهه أو نقصان حَمَلة هذا الدين، وقلَّما تجد من يلتفت وسط الأحداث الجِسام إلى الخطر الحقيقي -إلى ضياع المنهج أو تحريفه- فالحفاظ على الأصول والثوابت من الحفاظ على المنهج و من أسباب النجاه من الفتنة.

لقد صعد عمار بن ياسر على صخرة مشرِفة وقد قطعت أُذُنه وبقيت عالقةً برأسه؛ صعد ليرى المشهد بوضوح، صعد ولم يُبالِ بجراحه فجراح الأمة أعظم و أشد، صعد ولكن لا لحب الظهور والصداره وارتفاع الـ"أنا"، ولكن صعد ليرى حقيقة المشهد، وليتمكن من تحريك الناس في الاتجاه الصحيح بدلاً من التخبط والضياع وتحركهم في غير طريق النجاة، وخاصة وقد كَثُر القتل واختفت القيادة؛ فكان لابد من صوت من فوق الصخرة يُذكّر بالهدف والغاية و يُحفّز نحو النصر..

فقال عمار: (يامعشر المسلمين، أمِنَ الجنة تفِرّون؟) إليّ ... إليّ.

نعم، كان لابد من هذا الصوت الحاني، الذي تربى على صوت من فوق "الصّفا" ينذر قومه ويبشرهم؛ وما أحوجنا اليوم لمثل هذا الصوت الذي يستشعر الخطر ويتحمل المسئولية، ويجمع شمل الناس ويوحّد صفّهم ويقوي معاني الأخوّة بينهم، "إليّ .. إليّ"..

ليقود مشروع النصر بالمؤمنين الذين يعلمون معنى النداء من فوق الصخرة، ثم يمضى "عَمّار" أمامهم و أُذُنُهُ تتذبذب على صفحة خَدِّه؛ فحملوا بحملته حتى قُتِل "مسيلمة الكذّاب" وطفق الناس يعودون إلى دين الله أفواجاً، بعد أن خرجوا منه أفواجاً.

أخي الحبيب: ابدأ أنت خطوات العمل، خطوات الإصلاح، خطوات الخير، خطوات جمع الشمل، خطوات نحو خدمة المجتمع والأمة وأفرادها؛ فالمجتمع ينتظرك، ينتظر من يمُد إليه اليد الحانية البانِيَة.

فابدأ وستجد من يمشي معك؛ فكثير من المرضى يحتاج لمن يزوره وأنت قد تكون صاحب مشروع زيارة المريض، أو مشروع رفع الضر عن المتضررين من السيول في "رأس غارب" و"صعيد مصر" .. اجمع الأغطيه أو المعلَّبات والمأكوﻻت الجافه أو الشموع؛ لتكفى بها شيئ من حاجة إخواننا في الجنوب، أو أي مشروع نافع..

فامضِ؛ ليمضي الناس خلفك، واصبر حتى تصل إلى غايتك، لايصيبك ملل ولا فتور (أَوْ أَمْضِيَ حُقُبًا).

و الله من وراء القصد، و الحمد لله رب العالمين.

موقع أنا السلفي

www.anasalafy.com

   طباعة 
1 صوت
الوصلات الاضافية
عنوان الوصلة استماع او مشاهدة تحميل
الفكر الصوفي الفلسفي وأثره السيىء في الأمة

جديد المقالات

Separator

روابط ذات صلة

Separator
المقال السابق
المقالات المتشابهة المقال التالي

القرآن الكريم- الحصري

القرآن الكريم- المنشاوي

القرآن الكريم- عبد الباسط

القرآن الكريم- البنا

سلسلة مقالات (ذكريات). د/ ياسر برهامي