الجمعة 6 شهر ربيع الأول 1439هـ الموافق 24 نوفمبر 2017م

القائمة الرئيسية

Separator
(وَلَا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ). د/ ياسر برهامي

بحث

Separator

مرئيات مختارة

Separator

القائمة البريدية

Separator

أدخل عنوان بريدك الالكتروني

ثم أدخل رمز الأمان واضغط إدخال

ثم فعل الاشتراك من رسالة البريد الالكتروني

مجلة النبع الصافي

Separator

من رسائل الزوار

Separator

تحت العشرين

Separator
 حكم القرض الربوي لمَن عجز عن تجهيز ابنته للزواج ولم يجد مَن يقرضه. د/ ياسر برهامي
 رسالة إلى الشباب المصري. الشيخ/ رجب أبو بسيسة
	وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ. د/ مصطفى عبد الرحمن

بدعة الاحتفال بمولد النبي صلى الله عليه وسلم

المقال

Separator
بدعة الاحتفال بمولد النبي صلى الله عليه وسلم
415 زائر
15-12-2016
أحمد الفولي

بدعة الاحتفال بمولد النبي صلى الله عليه وسلم

كتبه/ أحمد الفولي

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

عن أم المؤمنين عائشة -رضي الله عنها- قالت: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- "من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد" رواه البخاري ومسلم.

قال الحافظ ابن حجر في الفتح: وَهَذَا الْحَدِيثُ مَعْدُودٌ مِنْ أُصُولِ الْإِسْلَامِ، وَقَاعِدَةٌ مِنْ قَوَاعِدِهِ، فَإِنَّ مَعْنَاهُ: مَنْ اخْتَرَعَ مِنْ الدِّينِ مَا لَا يَشْهَدُ لَهُ أَصْلٌ مِنْ أُصُولِهِ فَلَا يُلْتَفَتُ إلَيْهِ.

ومن خلال الآيات القرآنية الكريمة، وكذا الأحاديث النبوية الشريفة، يتبين لنا مدى خطورة مخالفة سنة النبي -صلى الله عليه وسلم-، أو ابتداع احتفالات أو سُنَن، يتعبد الناس بها، وليس لها أصل في دين الله تعالى.

يقول الشيخ العثيمين -رحمه الله-: "إن من تعظيم النبي -صلى الله عليه وسلم- وتوقيره والتأدب معه واتخاذه إماماً ومتبوعاً ألا نتجاوز ما شرعه لنا من العبادات؛ لأن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- تُوفي ولم يدع لأمته خيراً إلا دَلَّهم عليه وأمرهم به، ولا شراً إلا بَيَّنه وحذرهم منه"

وسبحان الله العظيم.. رغم علمنا بحب الصحابة الكرام للنبي -صلى الله عليه وسلم-، وتَحَرّيهم للدليل لاتباعه، إلا أننا لم نسمع عن واحدٍ من أصحابه -رضي الله عنهم- أقام احتفالاُ بمناسبة مولد الرسول -صلى الله عليه وسلم-.

والسؤال هنا، إذا كان النبي -صلى الله عليه وسلم- قد ولد في شهر ربيع الأول كما يرى البعض فقد مات فيه أيضًا؛ فلماذا تحتفلون فيه وتظهرون الفرح والسرور، ولا تحزنون وتبكون على مصيبة موته عليه الصلاة والسلام، وهي المصيبة العظيمة التي لم تصب الأمة الإسلامية بمثلها؟!

قال الفاكهاني : "إن الشهر الذي ولد فيه رسول الله، هو بعينه الشهر الذي توفي فيه، فليس الفرح فيه بأولى من الحزن فيه "!

موقع أنا السلفي

www.anasalafy.com

   طباعة 
0 صوت
الوصلات الاضافية
عنوان الوصلة استماع او مشاهدة تحميل
ليصلك جديد موقع أنا السلفي على واتساب

روابط ذات صلة

Separator

جديد المقالات

Separator

القرآن الكريم- الحصري

القرآن الكريم- المنشاوي

القرآن الكريم- عبد الباسط

القرآن الكريم- حاتم

حمل تطبيق موقع أنا السلفي لأندرويد