الأربعاء 17 جمادى الأولى 1440هـ الموافق 23 يناير 2019م
003- ما معنى العبد؟ (200 سؤال وجواب في العقيدة). الشيخ/ عصام حسنين => 200 سؤال وجواب في العقيدة 084- من سب الدهر فقد آذى الله (فتح المجيد). د/ أحمد حطيبة => فتح المجيد 009- الآيات (34- 40) من تفسير ابن كثير (تفسير سورة الأنبياء). د/ ياسر برهامي => 021- سورة الأنبياء 031- وجوب استئذان المرأة قبل الزواج (باب الزواج- فقه السنة). د/ ياسر برهامي => 020- باب الزواج 000- أهمية الإيمان بالأسماء والصفات (في ظلال الأسماء الحسنى). الشيخ/ إيهاب الشريف => في ظلال الأسماء الحسنى (لأنك الله) 005- حديث توبة كعب بن مالك وصاحبيه (2) (كتاب التوبة- مختصر صحيح مسلم). الشيخ/ سعيد محمود => 050- كتاب التوبة 085- التسمي بقاضي القضاة ونحوه (فتح المجيد). د/ أحمد حطيبة => فتح المجيد 011- من (الوضوء بالنبيذ) إلى (ما يجزئ من الماء في الوضوء) (زوائد أبي داود). د/ ياسر برهامي => زوائد أبي داود على الصحيحين 085-تابع-الباب (22) في إثبات حكمة الرب-تعالى-في خلقه وأمره وذكر الغايات المطلوبة له بذلك ..(شفاء العليل).د/ياسر برهامي => شفاء العليل في مسائل القضاء والقدر والحكمة والتعليل. للإمام/ ابن قيم الجوزية فوائد في الكسوف والخسوف (1). الشيخ/ محمد سرحان => محمد سرحان

القائمة الرئيسية

Separator
شرح صحيح البخاري - الشيخ سعيد السواح

بحث

Separator

القائمة البريدية

Separator

أدخل عنوان بريدك الالكتروني

ثم أدخل رمز الأمان واضغط إدخال

ثم فعل الاشتراك من رسالة البريد الالكتروني

شرح المجلد (28) من كتاب مجموع الفتاوى لإبن تيمية د/ ياسر برهامي
الشتاء تخفيف ورخص. الشيخ/ سعيد الروبي
وقفات مع قصة الثلاثة الذين خلفوا

حول حديث: (إِنَّ اللهَ خَلَقَ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ مِائَةَ رَحْمَةٍ)

الفتوى

Separator
حول حديث: (إِنَّ اللهَ خَلَقَ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ مِائَةَ رَحْمَةٍ)
684 زائر
18-12-2016
د/ ياسر برهامي
السؤال كامل
السؤال: في الحديث الشريف أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: (إِنَّ اللهَ خَلَقَ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ مِائَةَ رَحْمَةٍ كُلُّ رَحْمَةٍ طِبَاقَ مَا بَيْنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ، فَجَعَلَ مِنْهَا فِي الْأَرْضِ رَحْمَةً، فَبِهَا تَعْطِفُ الْوَالِدَةُ عَلَى وَلَدِهَا، وَالْوَحْشُ وَالطَّيْرُ بَعْضُهَا عَلَى بَعْضٍ، فَإِذَا كَانَ يَوْمُ الْقِيَامَةِ أَكْمَلَهَا بِهَذِهِ الرَّحْمَةِ) (رواه مسلم)، والسؤال: هل معنى هذا أن الرحمة مخلوقة؟ وهل نتراحم بالرحمة المخلوقة أم نتراحم برحمة الله -تعالى-؟ وهل هناك فرق في ذلك بين الدنيا والآخرة، بمعنى: هل يكون التراحم في الدنيا بالرحمة المخلوقة، وفي الآخرة باسم الله الرحمن؟
جواب السؤال

الجواب:

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

فهذه الرحمات مخلوقة بنص الحديث، وهي أثر مِن آثار الرحمة التي هي صفة الله -تعالى- قائمة به، فهي ليست مخلوقة، وهي التي دلَّ عليها اسمه الرحمن الرحيم، وأما الرحمات الأخرى فهي قائمة بغيره -سبحانه-، ومنها ما هو أعيان مخلوقة تُسمَّى رحمة: كالمطر في الدنيا: (فَانْظُرْ إِلَى آثَارِ رَحْمَتِ اللَّهِ كَيْفَ يُحْيِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا إِنَّ ذَلِكَ لَمُحْيِ الْمَوْتَى وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ) (الروم:50)، وكالجنة في الآخرة؛ قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: (قَالَ اللهُ لِلْجَنَّةِ: إِنَّمَا أَنْتِ رَحْمَتِي أَرْحَمُ بِكِ مَنْ أَشَاءُ مِنْ عِبَادِي) (متفق عليه)، وهذا كله بخلاف الرحمة التي هي صفة الرب -تعالى- القائمة به.

موقع أنا السلفي

www.anasalafy.com

جواب السؤال صوتي
   طباعة 
الشرح المفهم لما انفرد به البخاري عن مسلم

جديد الفتاوى

Separator

روابط ذات صلة

Separator

القرآن الكريم- الحصري

القرآن الكريم- المنشاوي

القرآن الكريم- عبد الباسط

القرآن الكريم- البنا

ملف: المسجد الأقصى