الأربعاء 25 ذو القعدة 1441هـ الموافق 15 يوليو 2020م
005- أثر توحيد الله في إيمان العبد (الإيمان وأثره في القلب والسلوك). الشيخ/ محمد القاضي => الإيمان وأثره في القلب والسلوك 042- تابع الآيات (107- 110) (سورة التوبة- تفسير السعدي). الشيخ/ إيهاب الشريف => 009- سورة التوبة 005- كتاب الاعتصام بالكتاب والسنة من صحيح البخاري. الشيخ/ أحمد عبد السلام => كتاب الاعتصام بالكتاب والسنة من صحيح البخاري 250- البيع بالتقسيط (دقيقة فقهية). الشيخ/ سعيد محمود => دقيقة فقهية 043- تابع- الآية (101) دعاء وتضرع (تفسير سورة يوسف- الداعية في كل المكان). د/ ياسر برهامي => تأملات إيمانية في قصة يوسف -عليه السلام- (الداعية في كل مكان) إياكم والعصبيات الظالمة (مقطع). د/ أحمد حطيبة => أحمد حطيبة كيفية مناقشة غير المسلمين (مقطع). د/ محمد إسماعيل المقدم => محمد إسماعيل المقدم لماذا الخوف من المستقبل؟! => ركن المقالات أقرض شخصًا مبلغًا من المال ثم علم أنه يتعاطى المخدرات فهل له مطالبته قبل انتهاء أجل الدَّين؟ => د/ ياسر برهامى حكم اتفاق الزوجين على تأجيل الإنجاب في العام الأول من الزواج => د/ ياسر برهامى

القائمة الرئيسية

Separator
ختمة مرتلة من صلاة التراويح- رمضان 1438ه

بحث

Separator

القائمة البريدية

Separator

أدخل عنوان بريدك الالكتروني

ثم أدخل رمز الأمان واضغط إدخال

ثم فعل الاشتراك من رسالة البريد الالكتروني

وداعا رمضان. الشيخ/ سعيد محمود
حاجتنا إلى عبادة الله. د/ ياسر برهامي
وقفات بعد انقضاء موسم الخيرات

حدث في مثل هذا الشهر (2) بداية معركة الجمل 36 هـ

المقال

Separator
حدث في مثل هذا الشهر (2) بداية معركة الجمل 36 هـ
791 زائر
21-01-2017
أحمد حمدي

حدث في مثل هذا الشهر (2)

"بداية معركة الجمل 36 هـ"

كتبه/ أحمد حمدي

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

فبعد مقتل عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- كُسر الباب وفُتحت الفتن على الأمة الإسلامية بتحريض من عبدالله بن سبأ اليهودي -الذي ادّعى الدخول في الإسلام- على عثمان بن عفان -رضي الله عنه- بقوله "إنه ضعيف، وأنه يولي قرابته"، فألب أتباعه من مصر والكوفة والبصرة؛ لحصار المدينة، حتى قتلوا عثمان -رضي الله عنه- فحدث الخلاف في الاجتهاد بين علي بن أبي طالب وأهل الكوفة في العراق في طرف، وبين عائشة -رضي الله عنها- وطلحة والزبير في طرف.

فعائشة والزبير -رضي الله عنهما- يطالبان بالثأر من قتلة سيدنا عثمان ابتداء قبل مبايعة سيدنا علي، ولكن سيدنا علي يرى المبايعة أولًا حتى يستتب له الأمر، ولأن الثوار لهم حمية وعصبية وأتباع وقبائل ولا يعرف أعيانهم، وحتى لا تحدث فتنة أشد؛ فخرجت عائشة -رضي الله عنها- على جمل في مقدمة جيش قوامه ستة آلاف مع طلحة والزبير، وقد أنكر عليها أبو بكرة وقال لها: "لا يصلح قوم ولوا أمرهم امرأة".

وخرج سيدنا علي –رضي الله عنه- ومعه عشرة آلاف من أهل الكوفة والعراق، وقد حاولوا التواصل للتوافق في الرأي وحل الخلاف والتصالح والتفاوض، ولكن أبى الثوار والخوارج والمنافقون فقاموا بالاندساس في كلا الجيشين حتى اشتعلت الفتنة والقتال، وقد حاولوا إطفاءها ولكن بلا فائدة حتى قتل طلحة والزبير وعُقر جمل السيدة عائشة وانتصر سيدنا علي وانتهت المعركة، ورد السيدة عائشة -رضي الله عنها- معززة مكرمة إلى المدينة وقد أنكر عليه الخوارج أنه قاتل ولم يسبِ، فكيف يسبي أم المؤمنين؟ وعندما أتى برأس الزبير بن العوام بكى وبشر ابن جرموز قاتل الزبير بالنار لقول النبي -- صلى الله عليه وسلم --: " بَشِّرْ قَاتِلَ ابْنِ صَفِيَّةَ بِالنَّارِ"، والخلاف الذي حدث خلافًا في الاجتهاد، وليس صراعًا على السلطة والملك والمنصب والدنيا كما يصور الشيعة أو العلمانيون والمنافقون، فالمجتهد المصيب هو سيدنا علي والمخطئ هي السيدة عائشة -رضي الله عنها- والزبير، قال - صلى الله عليه وسلم -: "إذا حكم الحاكم فاجتهد ثم أصاب، فله أجران، وإذا حكم فاجتهد ثم أخطأ فله أجر".

فالواجب هو الإمساك عما شجر بين الصحابة وعدم الخوض في أعراضهم كما عافانا الله من الخوض في الدماء، ونحسبهم ممن قال الله فيهم: {وَنَزَعْنَا مَا فِي صُدُورِهِم مِّنْ غِلٍّ إِخْوَانًا عَلَىٰ سُرُرٍ مُّتَقَابِلِينَ}، ولا يجوز الطعن في عدالة معاوية أو طلحة أو الزبير أو عائشة، والبغي لا يعني الفسق أو الاتهام أو السب أو الطعن في الديانة، وقد اعتزل سعد بن أبي وقاص وسعد ابن عبادة وعبدالله بن عمر وأسامة بن زيد القتال مع أي من الطرفين.

موقع أنا السلفي

www.anasalafy.com

   طباعة 
0 صوت
الوصلات الاضافية
عنوان الوصلة استماع او مشاهدة تحميل
سورة المؤمنون تفسير وتدبر

جديد المقالات

Separator

روابط ذات صلة

Separator

القرآن الكريم- الحصري

القرآن الكريم- المنشاوي

القرآن الكريم- عبد الباسط

القرآن الكريم- البنا

مشكاة علوم القرآن الكريم. للدكتور أحمد حطيبة