تفجيرات لندن والبعد الغائب (تفريغ). د/ محمد إسماعيل المقدم


مع القرآن بين يدي رمضان. م/ سعيد حماد

برهامي وتلامذته وأحداث العنف

المادة
    برهامي وتلامذته وأحداث العنف
    2982 زائر
    18-04-2017

    بقلم الدكتور/ ناجح إبراهيم

    كلما حدث تفجير أو اغتيال تخرج بعض الصحف تنادى بالقبض على د.ياسر برهامى، وكأن الرجل كان أميراً لـ«داعش»!! يا قوم.. كونوا منصفين وعلميين، تاريخ د.برهامى وتلاميذه خالٍ تماماً من العنف، لم يقُم أحدهم بتفجير أو حمل سلاح أو عمل عنف أو التحريض عليه. د.برهامى وأتباعه مع غيرهم هم الذين حموا الكنائس فى مدينة الإسكندرية بعد ثورة 25 يناير، أىّ مسلم أو مسيحى فقير أو يتيم يدخل عيادة د.برهامى أو أشقائه الأساتذة بكلية الطب لا يدفع شيئاً، كل الفقراء حوله يحبونه وتلاميذه الأطباء يقلدونه فى ذلك، ومدينة الإسكندرية التى ينتشر فيها فكره وتلاميذه خالية من الإرهاب والعنف، حتى إن الذى جاء لتفجير كنيسة مارمرقس بالإسكندرية جاء من قنا، يتناسى هؤلاء دوماً وعمداً أن «داعش سيناء» قتلت الأمين العام لحزب النور. يا قوم.. «داعش» تكفّر حزب النور، وأتحدى هؤلاء الذين يزجون بالرجل فى كل تفجير، اذكروا عملية عنف واحدة قام بها الرجل أو أتباعه.

    موقع أنا السلفي

    www.anasalafy.com

       طباعة 
    6 صوت
ليصلك جديد موقع أنا السلفي على واتساب
روابط ذات صلة
حمل تطبيق (مختصر النصيحة) لنظام ios