أمريكا وإعادة تسكين الجهاديين في العالم الإسلامي
طوفان الغلاء. الشيخ/ سعيد صابر

مرصد الإفتاء: نحذر من سعي الإرهابيين لإيجاد أوكار بديلة بالمدن ذات الظهير الصحراوي

الخبر
    مرصد الإفتاء: نحذر من سعي الإرهابيين لإيجاد أوكار بديلة بالمدن ذات الظهير الصحراوي
    98 زائر
    18-04-2017

    أشاد مرصد فتاوى التكفير والآراء المتشددة التابع لدار الإفتاء المصرية بالضربة الأمنية الكبيرة التي نفَّذتها قوات الأمن المصرية للعناصر التكفيرية والإرهابية، بعد مداهمة إحدى المزارع بمنطقة البستان بمحافظة البحيرة والعثور على كميات هائلة من الأسلحة والذخيرة والمواد المتفجرة.
    قال المرصد في أحدث تقاريره: إن الجهود الأمنية المصرية الناجحة قد جنَّبت المجتمع المصري ويلات التفجيرات والمفخخات التي كانت تنوي الجماعات الإرهابية والتكفيرية تنفيذها في مصر خلال المرحلة المقبلة.

    وأوضح المرصد في تقريره التحليلي أن قيام العناصر التكفيرية بمحاولة إنشاء مخازن ومصانع للأسلحة وأماكن للتدريب بالمدن المصرية يحمل في طياته دلالة مهمة، مضمونها سعي التنظيمات التكفيرية إلى مد نشاطها إلى الداخل المصري بدلًا من المواجهة على الأطراف والحدود في سيناء، بعدما استطاعت قواتنا المسلحة الباسلة والشرطة المصرية في محاصرتهم والقضاء على نقاط تمركزهم بجبل الحلال، إضافة إلى رغبة التنظيم الإرهابي بعث رسالة طمأنة لداعميه بقدرته على اختراق العمق المصري، لكن القوات الأمنية المصرية اليقظة أبطلت تلك الأهداف الشيطانية بالقبض على 15 إرهابيًّا، بينهم المتهمون في تفجيرات طنطا، داخل مزرعة بمنطقة البستان بمركز الدلنجات بالبحيرة، والعثور على مصنع متفجرات وكمية كبيرة من الأسلحة الثقيلة والجرينوف والهاون، ومضادات للطائرات، وبنادق آلية وكمية هائلة من الذخائر وكميات كبيرة من المواد شديدة الانفجار tnt.

    كما أشار المرصد في تقريره التحليلي إلى أن الفلول الإرهابية تسعى لنقل المواجهة إلى المدن المصرية في الداخل، وهو الأمر الذي يتطلب إيجاد مواقع للتدريب ومخازن للأسلحة وأماكن تصنيع المتفجرات، وذلك على غرار ما كشفته الأجهزة الأمنية في مزرعة البستان بالبحيرة؛ لذلك فمن المرجح سعي تلك التنظيمات إلى إيجاد مخازن أسلحة ومصانع متفجرات وأماكن تدريب أخرى في قرى ومدن مصرية ذات ظهير ريفي أو صحراوي تناسب أعمال تلك التنظيمات الإرهابية وأهدافها في المرحلة المقبلة، وهو ما يتطلب الحذر واليقظة الدائمة لخطط الإرهاب الخبيثة في مصر.

    وشدد المرصد على أهمية إبراز تلك التطورات والنجاحات الأمنية في مواجهة الإرهاب، بدلًا من تسليط الضوء على العمليات الإرهابية بما يؤدي في كثير من الأحيان إلى تضخيم الذات لدى الإرهابيين، وبث الرعب والخوف في نفوس المواطنين نتيجة التغطية المبالغة للأحداث الإرهابية، فالتغطية المكثفة والمركزة لتلك النجاحات الأمنية في مواجهة الإرهاب تعد ركيزة أساسية في الحرب النفسية والإعلامية للإرهاب.

    ولفت المرصد إلى أن الجماعات التكفيرية والمتطرفة تعي جيدًا أهمية الحرب النفسية والإعلامية؛ لذلك تحرص على إصدار مقاطع مصورة بشكل محترف للعلميات الإرهابية التي تقوم بها، وذلك من أجل رفع الروح المعنوية لعناصرها التكفيرية، وبث روح الخوف والانهزامية لدى العناصر المستهدفة، وهو ما يفرض علينا جميعًا أن ننتبه لخطورة التناول الخاطئ للأحداث الإرهابية من جانب، وتكثيف التناول الإعلامي والفكري والثقافي والديني للنجاحات والإنجازات التي تتحقق كلَّ يوم في مواجهة طوابير الإرهابيين الذين يسعَون ليلَ نهار لإلحاق الأذى بمصر والمصريين من جانب آخر.

    كذلك، أكد المرصد على أن تكاتف أبناء مصر وتماسكهم جميعًا في رباط الوطن كفيل بدحر الإرهاب وإفشال جهوده داخل مصر، ولفت إلى أهمية استمرار المواجهة الشاملة للإرهاب بجوانبها المختلفة؛ الفكرية والدينية والاقتصادية والعسكرية والأمنية، واستمرار كافة مؤسسات الدولة في بذل الجهود المختلفة في سبيل القضاء على الإرهاب وتجفيف منابعه المختلفة ومجالات عمله المتنوعة.

       طباعة 
    0 صوت
ليصلك جديد موقع أنا السلفي على واتساب
موقع أنا السلفي يتمنى الشفاء العاجل للأستاذ الدكتور جمال برهامي