التحالف الغربي... ضد


خطر القسوة. د/ ياسر برهامي

بيان مِن "الدعوة السلفية" بشأن أحداث "المسجد الأقصى"

المقال
    بيان مِن "الدعوة السلفية" بشأن أحداث "المسجد الأقصى"
    450 زائر
    14-07-2017
    الدعوة السلفية

    بيان مِن "الدعوة السلفية" بشأن أحداث "المسجد الأقصى"

    الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

    فتدين "الدعوة السلفية" بشدةٍ إقدام سلطات الاحتلال الإسرائيلية على منع إقامة صلاة الجمعة في المسجد الأقصى؛ استغلالاً للحادث الذي وقع، وذلك لأول مرة منذ احتلال المسجد الأقصى سنة 1967م.

    كما تدين إقدامها على اعتقال مفتي القدس والديار الفلسطينية، وتؤكِّد: أن هذا العمل الإجرامي داخل في قول الله -تعالى-: (وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ مَنَعَ مَسَاجِدَ اللَّهِ أَنْ يُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ وَسَعَى فِي خَرَابِهَا أُولَئِكَ مَا كَانَ لَهُمْ أَنْ يَدْخُلُوهَا إِلَّا خَائِفِينَ لَهُمْ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ وَلَهُمْ فِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ) (البقرة:114).

    وأي جرم أعظم مِن منع الصلاة في "المسجد الأقصى"؟!

    الذي هو ثاني أقدم مسجد على وجه الأرض وُضع للصلاة بعد "المسجد الحرام"، وأحد المساجد الثلاثة التي لا يجوز شد الرحال إلا لها، كما قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: (لَا تُشَدُّ الرِّحَالُ إِلَّا إِلَى ثَلَاثَةِ مَسَاجِدَ: مَسْجِدِي هَذَا، وَمَسْجِدِ الْحَرَامِ، وَمَسْجِدِ الْأَقْصَى) (متفق عليه).

    وهو مسرى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- كما قال الله -تعالى-: (سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ) (الإسراء:1).

    وهو أولى القبلتين للمسلمين، ومكانته عندهم مقطوع بها.

    ونطالب المجتمع الدولي وكافة الدول "وعلى رأسها: الدول العربية والإسلامية": بالضغط بكل الوسائل على الكيان الصهيوني لإعادة إقامة الصلاة في المسجد الأقصى فورًا.

    ونحذر مِن النتائج السلبية التي لا تُحتمل مِن جراء منع الصلاة فيه، واندلاع غضبة إسلامية كبرى في جميع البلاد؛ حفاظًا عليه.

    ونؤكد على الفلسطينيين -وغيرهم- بمراجعة علمائهم في كل ما يأخذونه مِن خطواتٍ، ولزوم غرزهم؛ فهم الأقدر على حساب المصالح والمفاسد، والمآلات.

    نسأل الله أن يحرر المسجد الأقصى مِن دنس اليهود، وأن يرده إلى المسلمين.

    الدعوة السلفية

    الجمعة 20 شوال 1438هـ

    14 يوليو 2017م

    موقع أنا السلفي

    www.anasalafy.com

       طباعة 
    0 صوت
    الوصلات الاضافية
    عنوان الوصلة استماع او مشاهدة تحميل
ليصلك جديد موقع أنا السلفي على واتساب
حمل تطبيق جديد موقع أنا السلفي من جوجل بلاي