الإثنين 30 شهر ربيع الأول 1439هـ الموافق 18 ديسمبر 2017م
حوار (جريدة الفتح) مع د. (ياسر برهامي) حول حادث (مسجد الروضة) (2) => ياسر برهامي 003- الآيتان (3- 4) (سورة النساء- تفسير السعدي). الشيخ/ إيهاب الشريف => 004- سورة النساء 030- الترهيب من أن يسأل الإنسان مولاه أو قريبه من فضل ماله فيبخل عليه (كتاب الصدقات- الترغيب والترهيب). الشيخ/ إيهاب الشريف => 008- كتاب الصدقات 015- بيان كثرة طرق الخير (2) (منجد الخطيب). الشيخ/ محمد سرحان => منجد الخطيب من سير أعلام النبلاء 001- المقصود بالطهارة (دقيقة فقهية). الشيخ/ سعيد محمود => دقيقة فقهية 010- بيان المقصود من أن الإيمان قول وعمل (شرح السنة للمزني). الشيخ/ سعيد محمود => شرح السنة. للإمام/ المزني 039- فصل في الكلام على حال الأئمة في الطاعة والمعصية (مختصر منهاج السنة النبوية). د/ ياسر برهامي => مختصر منهاج السنة النبوية الانشغال بمدح الناس وذمهم من أسباب عدم النجاح (مقطع). د/ ياسر برهامي => باب المقاطع المميزة يمحو الله بهن الخطايا => بطاقات دعوية كيف ندخل دائرة الحلول للمشكلات؟ => ركن المقالات

القائمة الرئيسية

Separator
(وَلَا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ). د/ ياسر برهامي

بحث

Separator

القائمة البريدية

Separator

أدخل عنوان بريدك الالكتروني

ثم أدخل رمز الأمان واضغط إدخال

ثم فعل الاشتراك من رسالة البريد الالكتروني

هل السَّلَفيَّة مصدر الإرهاب؟!- د/ ياسر برهامي
لقاء حواري حول أحداث مسجد الروضة بشمال سيناء. الشيخ/ شريف الهواري
حكم صلاة الإمام والمأمومين إذا رجعوا معه للتشهد الأوسط بعد قيامهم- د/ ياسر برهامي

إن هذا العلمَ دين

المقال

Separator
إن هذا العلمَ دين
480 زائر
18-09-2017
أسامة شحادة

إن هذا العلمَ دين

كتبه/ أسامة شحادة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

فقد أثارتْ حادثة "عمرو خالد" في الحج ضجة كبرى في وسائل الإعلام، والعجيب أن مَن قاد هذه الحملة همْ أنفسهم الذين كانوا قبْل سنوات يحرقون له البخور، ويحتفلون به وصناعته للحياة، لكنهم اليوم لا يَرون فيه إلا صناعة الموت والخراب!

وهذا الأمر قد تكرر مع عددٍ مِن نجوم الفضائيات مِن الدعاة الجدد؛ فـ"علي الجفري" كان ملء السمع والبصر عند كثيرٍ مِن الشباب والتيارات الإسلامية، لكنه اليوم أصبح في مربع الإدانة والخيانة!

و"عدنان إبراهيم" كان البعض -ولا يزال- يحتفي به ويثني على طروحاته الكارثية، والمليئة بالجهل والكذب، وقلب الحقائق، والقفز مِن موقفٍ لنقيضه! لكن حين دخل مؤخرًا في تنفيذ أجندة محاربة التيار الإسلامي عبْر برنامج "صحوة" على قناة "روتانا" بدأت تشحن ضده النفوس، وكلما تصادم مع التيار الإسلامي سياسيًّا ستتصاعد ضده حملة الرفض والكراهية!

ومِن قَبْل صفّق قادة كثير مِن الجماعات الإسلامية "للخميني" وشدوا الرحال إلى باريس، وطهران؛ لزيارته وتأييده، وعادوا يتحدثون عن تواضعه وبساطته، بينما كان يَقتل الآلاف مِن الأبرياء، ولم يستفق بعضهم؛ إلا بعد أن سالت دماء أهله غزيرة في سوريا، ولا يزال كثير منهم لم يفق بعد!

وهذه الظاهرة تدلّ على خللٍ متواصل في منهج الفهم والوعي لدى قادة وشباب الجماعات الإسلامية وعموم المتدينين، وتدل مِن جهة أخرى على صحة سلامة منهج وموقف السلفيين الذين كانوا مِن البداية يحذّرون وينبّهون على فساد هؤلاء النجوم مِن الدعاة الجدد، وخطورة تأثيرهم في المستقبل.

ونقطة التباين في الموقف مِن هؤلاء الدعاة الجدد هو في تفعيل قاعدة سلفية رواها الإمام مسلم في صحيحه عن التابعي الجليل الإمام محمد بن سيرين -رحمه الله- الذي قال: "إن هذا العلم دينٌ؛ فانظروا عمّن تأخذون دينكم".

طالما تمسك السلفيون والمسلمون بالتفتيش عن حقيقة منهج مَن يتصدرون للدعوة والعلم؛ نجوا مِن دعاة الفتنة والدعاة على أبواب جهنم مِن الدعاة الجدد المنحرفين، وما أكثرهم! ومِن دعاة الغلو وما أصخب صوتهم! ومِن دعاة التجريح وما أقبح كلامهم!

وطالما فرّط شباب الجماعات الإسلامية والمسلمين في التفتيش عن حقيقة منهج مَن يتلقون الدين منه سيسقطون في الفخاخ دومًا، ويصطدمون بالحائط مرة بعد مرة!

وخسارتهم الأعظم هي في التدين المغشوش الذي يبهرهم!

موقع أنا السلفي

www.anasalafy.com

   طباعة 
0 صوت
الوصلات الاضافية
عنوان الوصلة استماع او مشاهدة تحميل
الشرح المفهم لما انفرد به البخاري عن مسلم

روابط ذات صلة

Separator
المقال السابق
المقالات المتشابهة المقال التالي

جديد المقالات

Separator

القرآن الكريم- الحصري

القرآن الكريم- المنشاوي

القرآن الكريم- عبد الباسط

القرآن الكريم- حاتم

حمل تطبيق موقع أنا السلفي لأندرويد