السبت 28 شهر ربيع الأول 1439هـ الموافق 16 ديسمبر 2017م

القائمة الرئيسية

Separator
 عشر وقفات مع عاشوراء. د/ محمود عبد المنعم

بحث

Separator

القائمة البريدية

Separator

أدخل عنوان بريدك الالكتروني

ثم أدخل رمز الأمان واضغط إدخال

ثم فعل الاشتراك من رسالة البريد الالكتروني

هل السَّلَفيَّة مصدر الإرهاب؟!- د/ ياسر برهامي
لقاء حواري حول أحداث مسجد الروضة بشمال سيناء. الشيخ/ شريف الهواري
حكم صلاة الإمام والمأمومين إذا رجعوا معه للتشهد الأوسط بعد قيامهم- د/ ياسر برهامي

الكذب وأنواعه

المقال

Separator
الكذب وأنواعه
327 زائر
12-10-2017
أحمد عبد السلام ماضي

الكذب وأنواعه

كتبه/ أحمد عبد السلام ماضي

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

فمِن المعلوم أن الكذب مِن أرذل الأخلاق وأخبثها، فهو يقود للفجور الذي يذهب بصاحبه إلى النار كما في الحديث: (وَإِيَّاكُمْ وَالْكَذِبَ، فَإِنَّ الْكَذِبَ يَهْدِي إِلَى الْفُجُورِ، وَإِنَّ الْفُجُورَ يَهْدِي إِلَى النَّارِ، وَمَا يَزَالُ الرَّجُلُ يَكْذِبُ وَيَتَحَرَّى الْكَذِبَ حَتَّى يُكْتَبَ عِنْدَ اللهِ كَذَّابًا) (متفق عليه)، وهو مِن أخلاق المنافقين، فإن مِن علامات المنافق أنه إذا حدث كذب، والكذب ريبة، يذهب الثقة والأمن، ويشيع روح الشك والخوف.

والكذب بعضه أسوأ مِن بعض.

وأعظمه جرمًا: الكذب على الله -سبحانه وتعالى- في أسمائه وصفاته وأفعاله، وحلاله وحرامه، قال الله -تعالى-: (قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَالْإِثْمَ وَالْبَغْيَ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَأَنْ تُشْرِكُوا بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَانًا وَأَنْ تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ) (الأعراف:33)، فقرن الكذب على الله بالشرك، بل عدَّه بعض العلماء أغلظ مِن الشرك؛ لما يتضمنه مِن وصف الله بما لم يصف به نفسه، ومِن تبديل للدين في العقائد والتشريعات.

وأيضًا الكذب على رسول الله -صلى الله عليه وسلم- مِن أكبر الكبائر، ففي الحديث المتواتر قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: (مَنْ كَذَبَ عَلَيَّ مُتَعَمِّدًا، فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنَ النَّارِ) (متفق عليه)؛ لذا يجب الحذر والتثبت في نسبة حديث إلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- حتى يعلم صحته وثبوته بالطرق العلمية المعروفة.

ثم الكذب على العلماء وحملة الشريعة والدعاة إلى الله؛ سواء كان بغرض الاستهزاء والسخرية منهم وتنفير الناس عنهم أو بغرض إسقاط منزلتهم وقدوتهم.

وكثيرًا ما يحدث ذلك في زماننا مِن طرفين:

الأول: أعداء للمنهج مِن علمانيين وأهل بدع.

والثاني: لأجل خلافات سياسية وواقعية.

فتجد الجرأة على استباحة أعراض العلماء والدعاة بسفالةٍ وانحطاط منقطع النظير، وللأسف يسكت عن هذا المنكر العظيم بعض أهل العلم ربما خوفًا مِن أن ينالهم مثل ذلك مِن أولئك السفلة.

وذاك مما له أسوأ الأثر على الدعوة والمدعوين، وتجرئة الفسقة وأعداء الدين على العلم والعلماء، والذي يستخدمون في ذلك أساليب قذرة عن طريق التلاعب في مقاطع الفيديو بالقص والحذف واللصق، وهذا مما يستدعي مِن العلماء والمخلصين التحذير مِن هذا المنكر العظيم، والوقوف في وجه هذا المخطط الأثيم الذي يقوم على هدم القدوات، والتشكيك في الأفاضل؛ مما ينتج عنه إضعاف الأمة، ونشر الفوضى والخراب فيها، فإن الناس إن لم يكن لهم رءوس وقدوات تخبطوا في الجهالة، وتحيروا في الضلالة.

فأسأل الله أن يحفظ علماء المسلمين والدعاة إلى الله وطلبة العلم، وألا يؤاخذنا بما فعل السفهاء منا، إنه ولي ذلك والقادر عليه.

موقع أنا السلفي

www.anasalafy.com

   طباعة 
1 صوت
الوصلات الاضافية
عنوان الوصلة استماع او مشاهدة تحميل
الشرح المفهم لما انفرد به البخاري عن مسلم

روابط ذات صلة

Separator

جديد المقالات

Separator

القرآن الكريم- الحصري

القرآن الكريم- المنشاوي

القرآن الكريم- عبد الباسط

القرآن الكريم- حاتم

حمل تطبيق موقع أنا السلفي لأندرويد