الأربعاء 16 ذو الحجة 1441هـ الموافق 5 أغسطس 2020م
007- الترغيب في احتباس الخيل للجهاد لا رياء ولا سمعة وما جاء في فضلها والترغيب فيما يذكر منها والنهي عن قص نواصيها لأن فيها الخير والبركة (2) (كتاب الجهاد- الترغيب والترهيب). الشيخ/ إيهاب الشريف => 012- كتاب الجهاد 013- قبض العلم (كتاب الاعتصام بالكتاب والسنة- صحيح البخاري). الشيخ/ أحمد عبد السلام => كتاب الاعتصام بالكتاب والسنة من صحيح البخاري 008- الرجوع عن الخطبة (أحكام الأسرة). الشيخ/ سعيد محمود => أحكام الأسرة 045- باب ما نزل في طيب حياة الأنثى العاملة عملا صالحا (حسن الأسوة). د/ ياسر برهامي => حسن الأسوة بما ثبت من الله ورسوله في النسوة 172- الآيات (192-195) (سورة آل عمران- ابن كثير). د/ ياسر برهامي => 003- سورة آل عمران (شرح جديد) 173- الآيات (191-194) (سورة آل عمران- ابن جرير). د/ ياسر برهامي => 003- سورة آل عمران (شرح جديد) ما هي حقوق الطريق؟ (مقطع). د/ أحمد حطيبة => أحمد حطيبة تمتلك أرضًا وبيتًا فهل يجوز أن تقسِّم الأرض على بناتها وتجعل البيت للابن بمفرده؟ => د/ ياسر برهامى كيف يعمِّق المسلم ثقته بالله -تعالى-؟ => د/ ياسر برهامى فوائد وعِبَر من قصة الأبرص والأقرع والأعمى (موعظة الأسبوع) => سعيد محمود

القائمة الرئيسية

Separator
ختمة مرتلة من صلاة التراويح- رمضان 1438ه

بحث

Separator

القائمة البريدية

Separator

أدخل عنوان بريدك الالكتروني

ثم أدخل رمز الأمان واضغط إدخال

ثم فعل الاشتراك من رسالة البريد الالكتروني

تكبيرات العيد - تقبل الله منا ومنكم

Separator
فضل يوم عرفة ويوم النحر الشيخ/ محمد أبو زيد
حاجتنا إلى عبادة الله. د/ ياسر برهامي
أحكام الأضحية. الشيخ/ عصام حسنين

(هُوَ الَّذِي يُصَلِّي عَلَيْكُمْ)

المقال

Separator
(هُوَ الَّذِي يُصَلِّي عَلَيْكُمْ)
1010 زائر
02-11-2017
أحمد شكري

(هُوَ الَّذِي يُصَلِّي عَلَيْكُمْ)

كتبه/ أحمد شكري

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

فقد قال الله -تعالى-: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا اللَّهَ ذِكْرًا كَثِيرًا . وَسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلًا . هُوَ الَّذِي يُصَلِّي عَلَيْكُمْ وَمَلَائِكَتُهُ لِيُخْرِجَكُمْ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ وَكَانَ بِالْمُؤْمِنِينَ رَحِيمًا . تَحِيَّتُهُمْ يَوْمَ يَلْقَوْنَهُ سَلَامٌ وَأَعَدَّ لَهُمْ أَجْرًا كَرِيمًا) (الأحزاب:41-44).

فذكر -سبحانه- في هذه الآيات عدة حوافز للعبد ترفع همته لامتثال الأمر بكثرة الذكر، وكان أولها: بيان حقيقة أن الله -تعالى- العلي العظيم، الغني الكريم، القوي المتين، مالك الملك ذو الجلال والإكرام هو الذي يصلي على عباده المؤمنين، أي هو الذي يذكرهم ويثني عليهم!

واستحضار العبد لهذا المعنى يملأ قلبه بعددٍ مِن العبادات القلبية، وما تستلزم مِن أثرٍ في السلوك، منها: محبة الله -تعالى- والشوق إليه، وكيف لا يشتاق القلب إلى مَن يذكره ويثني عليه مع غناه عنه؟!

ومنها: الحياء مِن الله -عز وجل-، وكيف لا يستحيي العبد حين يحاسِب نفسه، فيجد منها الغفلة عمن يذكرها ويصلي عليها؟!

ومنها: الرجاء والرغبة، بل والطمع في تحصيل الخيرات كلها مِن الله -تعالى-، وكيف لا يرجو العبد مِن ربه كل خير وهو يعلم أن ربه هو الذي يصلي عليه؟!

ثم بيَّن -سبحانه- ثمرة مِن ثمار صلاته على عبده، فقال: (هُوَ الَّذِي يُصَلِّي عَلَيْكُمْ وَمَلَائِكَتُهُ لِيُخْرِجَكُمْ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ).

فمَن استشعر مِن نفسه غفلة عن ربه، وقسوة في قلبه، وتثاقلًا عن العبادة، واستصغارًا للمعاصي؛ فليعلم أن علاج ذلك كله: أن يخرجه الله -تعالى- مِن الظلمات إلى النور؛ ولذلك عليه أن يأخذ بالأسباب التي تجعل ربه -سبحانه- يصلي عليه.

ومنها: الصلاة على رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، فمَن صلى عليه صلاة؛ صلى الله عليه بها عشر صلوات.

فكما أن مِن ثواب ذكر الله عمومًا أن يذكر الله العبد كما قال -تعالى-: (فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ) (البقرة:152)، وقال -تعالى- في الحديث القدسي: (أَنَا عِنْدَ ظَنِّ عَبْدِي بِي، وَأَنَا مَعَهُ إِذَا ذَكَرَنِي، فَإِنْ ذَكَرَنِي فِي نَفْسِهِ ذَكَرْتُهُ فِي نَفْسِي، وَإِنْ ذَكَرَنِي فِي مَلَإٍ ذَكَرْتُهُ فِي مَلَإٍ خَيْرٍ مِنْهُمْ) (متفق عليه).

فكذلك الصلاة على رسول الله -صلى الله عليه وسلم- خصوصًا لها أثر في صلاة الله على العبد وإخراجه مِن الظلمات إلى النور، فما أيسرها مِن عبادة، وما أعظم أثرها في تغيير حالة الفتور والغفلة؛ فهي علاج عجيب، ودواء شاف!

ومنها: الاهتمام بصلاة الجماعة والمبادرة إليها، كما قال -صلى الله عليه وسلم-: (إِنَّ اللهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى الصَّفِّ الْأَوَّلِ) (رواه أحمد وأبو داود، وصححه الألباني)، وقال: (إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى مَيَامِنِ الصُّفُوفِ) (رواه أحمد وأبو داود، وحسنه الحافظ ابن حجر).

فالرجاء والطمع في الحصول على هذه المنزلة العالية أن يكون العبد ممن يصلي عليهم الله -جلَّ في علاه-، والرغبة في هذه المنزلة؛ ترفع الهمة لكسر حاجز الكسل والفتور، وتغرس في قلب العبد المسارعة للطاعات كلها.

أما الزهد في هذه المنزلة وتعوُّد التفريط فيها يبقي العبد في الظلمات، كما قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: (لَا يَزَالُ قَوْمٌ يَتَأَخَّرُونَ حَتَّى يُؤَخِّرَهُمُ اللهُ) (رواه مسلم). والعياذ بالله!

ومنها: تعليم الناس الخير كما قال -صلى الله عليه وسلم-: (إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ وَأَهْلَ السَّمَوَاتِ وَالأَرَضِينَ حَتَّى النَّمْلَةَ فِي جُحْرِهَا وَحَتَّى الحُوتَ، لَيُصَلُّونَ عَلَى مُعَلِّمِ النَّاسِ الخَيْرَ) (رواه الترمذي، وصححه الألباني).

فمِن وسائل علاج أمراض النفس: تعليم الناس الخير، والمشاركة في الدعوة إلى الله -تعالى-؛ فهي سبب صلاة الله على العبد وإخراجه مِن الظلمات إلى النور، وذلك مصداق قول رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (وَاللهُ فِي عَوْنِ الْعَبْدِ مَا كَانَ الْعَبْدُ فِي عَوْنِ أَخِيهِ) (رواه مسلم).

فلا يلحق الفتور مَن شَغل حياته بتعلم العلم وتعليمه؛ لأنه دائمًا ممَن يصلي عليهم ربهم -جلَّ في علاه-.

نسأل الله الرحيم الكريم أن يخرجنا مِن الظلمات إلى النور، وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.

موقع أنا السلفي

www.anasalafy.com

   طباعة 
0 صوت
الوصلات الاضافية
عنوان الوصلة استماع او مشاهدة تحميل
فضل العشر الأوائل من ذى الحجة.دمحمد إسماعيل

جديد المقالات

Separator

روابط ذات صلة

Separator
المقال السابق
المقالات المتشابهة المقال التالي

القرآن الكريم- الحصري

القرآن الكريم- المنشاوي

القرآن الكريم- عبد الباسط

القرآن الكريم- البنا

فضل العشر الأوائل من ذي الحجة