الأربعاء 6 ذو القعدة 1439هـ الموافق 20 يوليو 2018م

القائمة الرئيسية

Separator
شرح صحيح البخاري - الشيخ سعيد السواح

بحث

Separator

القائمة البريدية

Separator

أدخل عنوان بريدك الالكتروني

ثم أدخل رمز الأمان واضغط إدخال

ثم فعل الاشتراك من رسالة البريد الالكتروني

وفي السماء رزقكم وما توعدون. الشيخ/ محمود عبد الحميد
فتنة الأولاد وكيفية التعامل معها. الشيخ/ محمد أبو زيد
مَن نحن؟ وماذا نريد... ؟!- كتبه/ أحمد حمدي

حول قول موسى -عليه السلام- لفرعون: (وَإِنِّي لَأَظُنُّكَ يَا فِرْعَوْنُ مَثْبُورًا)

الفتوى

Separator
حول قول موسى -عليه السلام- لفرعون: (وَإِنِّي لَأَظُنُّكَ يَا فِرْعَوْنُ مَثْبُورًا)
492 زائر
23-11-2017
د/ ياسر برهامي
السؤال كامل
السؤال: البعض يستدل على مواجهة الحكام وفضح جرائمهم والصدام معهم، بقول موسى -عليه السلام- لفرعون: (قَالَ لَقَدْ عَلِمْتَ مَا أَنْزَلَ هَؤُلَاءِ إِلَّا رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ بَصَائِرَ وَإِنِّي لَأَظُنُّكَ يَا فِرْعَوْنُ مَثْبُورًا) (الإسراء:102) -أي هالكًا، مصروفًا عن الخير-، وهذا في مقام الرد علينا لما قلنا له: حتى فرعون أمر الله موسى وهارون -عليهما السلام- أن يقولا له قولًا لينًا، فردَّ علينا بتلك الآية بثبور فرعون: (وَإِنِّي لَأَظُنُّكَ يَا فِرْعَوْنُ مَثْبُورًا). فما حكم الاستدلال بالآية الكريمة على ما ذهب إليه؟
جواب السؤال

الجواب:

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

فهل قاتَل موسى -عليه السلام- فرعون مع الضعف والعجز أم قال لقومه: (اسْتَعِينُوا بِاللَّهِ وَاصْبِرُوا إِنَّ الْأَرْضَ لِلَّهِ يُورِثُهَا مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ) (الأعراف:128)؟!

وأما قول الحق وبيان أن الكافر المكذِّب بآيات الله مصيره إلى الهلاك والعذاب؛ فهذا واجب لا شك فيه، والآية مِن أولها تدل عليه، قال: (قَالَ لَقَدْ عَلِمْتَ مَا أَنْزَلَ هَؤُلَاءِ إِلَّا رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ بَصَائِرَ)، وإظهار الحق لا ينافي الأسلوب اللين؛ فليس معنى لين الكلام أن تقول للكافر: "أنتَ مؤمنَ، وفي الجنة!"، كما يفعله البعض باسم المصلحة أو باسم السياسة، أو لاعتقاده مساواة الأديان! وهذا كفر.

موقع أنا السلفي

www.anasalafy.com

جواب السؤال صوتي
   طباعة 
الشرح المفهم لما انفرد به البخاري عن مسلم

جديد الفتاوى

Separator

روابط ذات صلة

Separator

القرآن الكريم- الحصري

القرآن الكريم- المنشاوي

القرآن الكريم- عبد الباسط

القرآن الكريم- البنا

ملف: المسجد الأقصى