الثلاثاء 7 جمادى الأولى 1439هـ الموافق 24 يناير 2018م
022- باب تغليظ عقوبة من أمر بمعروف أو نهى عن منكر وخالف قوله وفعله (منجد الخطيب). الشيخ/ محمد سرحان => منجد الخطيب من سير أعلام النبلاء 016- رؤية المؤمنين لربهم يوم القيامة (شرح السنة للمزني). الشيخ/ سعيد محمود => شرح السنة. للإمام/ المزني (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ تَنْصُرُوا اللَّهَ يَنْصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ) (4) => ركن المقالات 018- الآيات (42- 45) من تفسير الطبري (تفسير سورة فاطر). د/ ياسر برهامي => 035- سورة فاطر 045- تابع فصل في الكلام على طلب فاطمة لفدك وما يتعلق بذلك (مختصر منهاج السنة النبوية). د/ ياسر برهامي => مختصر منهاج السنة النبوية عبودية الأمة. د/ ياسر برهامي => ياسر برهامى سلسلة المنة شرح اعتقاد أهل السنة (للاستماع والتحميل). د/ ياسر برهامي => الــمــنـة ** شرح إعتقاد أهل السنة** صفحات مِن ذاكرة التاريخ (35) التدابير التي اتخذها يزيد ضد ابن الزبير => زين العابدين كامل تحت العشرين- العدد 38 => تحت العشرين أركان الإيمان الستة => بطاقات دعوية

القائمة الرئيسية

Separator
شرح صحيح البخاري - الشيخ سعيد السواح

بحث

Separator

القائمة البريدية

Separator

أدخل عنوان بريدك الالكتروني

ثم أدخل رمز الأمان واضغط إدخال

ثم فعل الاشتراك من رسالة البريد الالكتروني

هل السَّلَفيَّة مصدر الإرهاب؟!- د/ ياسر برهامي
لقاء حواري حول أحداث مسجد الروضة بشمال سيناء. الشيخ/ شريف الهواري
حكم صلاة الإمام والمأمومين إذا رجعوا معه للتشهد الأوسط بعد قيامهم- د/ ياسر برهامي

معرفة العَرَض لعلاج المرض!

المقال

Separator
معرفة العَرَض لعلاج المرض!
220 زائر
01-01-2018
حسني المصري

معرفة العَرَض لعلاج المرض!

كتبه/ حسني المصري

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

فإن أخطر أنواع الغزو: "الغزو الفكري"؛ لأن الغزو العسكري يوحِّد الشعوب في مواجهة العدو الغازي والمحتل.

أما "الغزو الفكري" فيستطيع العدو مِن خلاله تكوين جماعاتٍ وأفرادٍ موالين للغازي وأفكاره، يعملون على خلخلة المجتمع وإثارة البلبلة بيْن أبنائه، وغرس قيم ومبادئ جديدة على الناس، وزعزعة أصول وثوابت المجتمع!

وهذا النوع مِن الغزو يتسلل رويدًا رويدًا داخل العقول والقلوب ليصبح أيديولوجية يتبناها مَن يقتنعون بها، وينافحون عنها ضد الثوابت والأصول المجتمعية الأخرى!

ولا يمكن مواجهة الأفكار بالقوة خاصة إذا لم تنحَ أو تدعو للعنف والصدام.

والأمة الإسلامية تتعرض لهذا النوع مِن الغزو منذ قديم الزمان، ولعل بروز التشيع في العهد الأول كان بداية هذا الغزو، لكن الأخطر في الأمر أن يغزو العدو عقولَ أبناء الأمة "خاصة شبابها" بتلك الأفكار والأطروحات التي تتبنى الصدام والعنف المسلِّح؛ ليس في مواجهة الأعداء الحقيقيين للأمة، بل لأبناء الأمة ومواطنيها! والسعي لتفكيكها، وتهديد بقائها واستقرارها؛ فكيف استطاع الأعداء أن يستخدموننا ضد بعضنا البعض ليقفوا همْ على الجانب الآخر يشاهدون مستمتعين متنعمين بمقدراتنا؟!

هذا ما ينبغي على العقلاء مِن الأمة مِن علمائها وساستها ومفكريها، والمصلحين أن يبحثوا فيه ولا شك أن لذلك أسبابه الاجتماعية والاقتصادية والسياسية، والتعليمية والدعوية والتربوية.

فالعلاج لن يكون ناجعًا طالما لم نعرف العَرَض؛ فما تعانيه الأمة والعالم إنما هو مرض لعرض، ولن يجدي دواءٌ لمرضٍ لا نعرف له عَرَضًا!

موقع أنا السلفي

www.anasalafy.com

   طباعة 
0 صوت
الوصلات الاضافية
عنوان الوصلة استماع او مشاهدة تحميل
الشرح المفهم لما انفرد به البخاري عن مسلم

روابط ذات صلة

Separator

جديد المقالات

Separator

القرآن الكريم- الحصري

القرآن الكريم- المنشاوي

القرآن الكريم- عبد الباسط

القرآن الكريم- حاتم

حمل تطبيق موقع أنا السلفي لأندرويد