الأربعاء 4 شهر ربيع الثاني 1440هـ الموافق 11 ديسمبر 2018م
017- الخطيب البارع -صلى الله عليه وسلم (من روائع القصص في السيرة النبوية). الشيخ/ إيهاب الشريف => من روائع القصص في السيرة النبوية 064- كان التامة وأخواتها (شرح المقدمة الآجرومية). الشيخ/ عبد المعطي عبد الغني => شرح المقدمة الآجرومية 006- مشروعية الزجر بالهجر (وقفات مع قصة الثلاثة الذين خلفوا). الشيخ/ سعيد محمود => وقفات مع قصة الثلاثة الذين خلفوا 004- أسباب الانحراف في مرحلة المراهقة (الخصائص العمرية للمراهقين). الشيخ/ مصطفى دياب => الخصائص العمرية للمراهقين 043- بيان أنواع من السحر (فتح المجيد). د/ أحمد حطيبة => فتح المجيد 009- الآية ( 11) من تفسير ابن كثير (تفسير سورة النور). د/ ياسر برهامي => 024- سورة النور 010- تابع- الآية ( 11) من تفسير ابن كثير (تفسير سورة النور). د/ ياسر برهامي => 024- سورة النور 194- باب ذبح الحمام (الأدب المُفْرَد). د/ ياسر برهامي => شرح كتاب "الأدب المُفْرَد" للإمام البخاري عِبَر مِن قصص الأنبياء (16) => أسامة شحادة دروس مِن قصة الثلاثة الذين خلفوا (6) (موعظة الأسبوع) => سعيد محمود

القائمة الرئيسية

Separator
(وَلَا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ). د/ ياسر برهامي

بحث

Separator

القائمة البريدية

Separator

أدخل عنوان بريدك الالكتروني

ثم أدخل رمز الأمان واضغط إدخال

ثم فعل الاشتراك من رسالة البريد الالكتروني

(فاستقم كما أمرت) ..ونظرة في تاريخ البشرية. د/ ياسر برهامي
حكم إعطاء الزكاة للأخت المتزوجة
حكم صلاة الإمام والمأمومين إذا رجعوا معه للتشهد الأوسط بعد قيامهم- د/ ياسر برهامي

الإصلاح على كل المسارات (تجربة القرعاوي)

المقال

Separator
الإصلاح على كل المسارات (تجربة القرعاوي)
436 زائر
24-03-2018
أسامة شحادة

الإصلاح على كل المسارات "تجربة القرعاوي"

كتبه/ أسامة شحادة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

فلا ينحصر إصلاح واقع المسلمين في مجالٍ دون آخر، ولا في مكانٍ أو زمانٍ محددٍ، بل هو حاجة دائمة ومتواصلة؛ لأن الخلل مِن طبيعة البشر، ولأن الشيطان وأعوانه مِن الإنس والجن لا يكلّون ولا يملّون مِن الفساد والإفساد مع دعواهم أنهم هم المصلحون!

والمسلم -برغم تواضع إمكانياته-؛ إلا أنه قد يمكنه المساهمة في الإصلاح مِن أبوابٍ كثيرة، ولنا في تجربة الشيخ "عبد الله القرعاوي" عبْرة وعظة وتذكرة.

الشيخ "عبد الله القرعاوي" مِن علماء نجد، وقد لا يعرفه كثير مِن الناس اليوم رغم أنه مِن العلماء والدعاة المعاصرين، ويكفيه شهادة الشيخ السعدي: "إن الشيخ محمد بن إبراهيم، والشيخ عبد العزيز بن باز، والشيخ عبد الله بن حميد، والشيخ عبد الله القرعاوي لا يوجد لهم مثيل في تصدّيهم لنفع الناس، ودعوتهم، وإرشادهم!".

نشأ القرعاوي يتيمًا؛ مما اضطره لترك التفرغ للعلم، والعمل بالتجارة والسفر بيْن الدول مع أعمامه، ولم يتيسر له التفرغ لطلب العلم إلا في الخامسة والثلاثين مِن عمره؛ فسافر للهند لطلب العلم، ولما عاد لنجد بدأ بفتح كُتاب مجاني للأولاد كان مِن طلابه فيه شيخ الحنابلة "عبد الله بن عقيل"، والشيخ "عبد الله آل بسام"، وقال الشيخ ابن عثيمين: "إن القرعاوي هو مَن علّمه الوضوء".

وكان القرعاوي لا يقتصر على التعليم الشرعي، فيعلّم التاريخ والحساب معه، ويصف طريقته ابن عقيل فيقول: "وكان يخرج بنا للتمشية وينفق علينا مِن عنده مع قلة ذات اليد، ويعلّمنا الرياضة وركض الخيل ويسابق بيننا، وكنا نحن -كبار الطلبة- نتدارس القرآن غيبًا بعد العشاء، ونبيت عنده، فيوقظنا نتهجد، ونصلي الفجر في المسجد مع الجماعة، وكان يجعل حفلة بمنزله، وهي عبارة عن نادٍ مصغر في كل ليلة جمعة، يجتمع فيها الطلاب وأولياؤهم وبعض الإخوة والأعيان، ويجعل بينهم مسابقة علمية، كلٌّ على قدر ما تعلم، ويعطي الناجحين جوائز رمزية"، ولا بد أن ننتبه إلى أن هذا كان يجري في نجد سنة "1347هـ / 1928م!".

ولم يشغله تعليم الصبيان الذين أصبحوا مِن كبار العلماء عن التوجه للمجتمع؛ فخصص وقتًا للأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وقت اجتماع الناس نساءً ورجالاً، وهو وقت العصر، في شوارع عنيزة وأسواقها حتى صارت له هيبة وسطوة، وبعد سنواتٍ، وفي مجلس شيخه المفتي محمد بن إبراهيم سمع عن تردي الحالة الدينية والأخلاقية في مناطق الجنوب -وهي المنطقة الساحلية الممتدة مِن جنوب مكة إلى حدود اليمن- حيث ينتشر الشرك والجهل والفقر، فقرر -بمشاورة شيخه- الذهاب للدعوة والتعليم هناك.

وعلى عادته بالمزج بيْن التجارة لكسب العيش والدعوة والتعليم مجانًا، فتح دكانًا يعيش منه، وهو أيضًا مدرسة في النهار للطلاب وفي الليل لأهليهم، فتوافد عليه الناس مِن كافة القرى؛ فنشر العلم والتوحيد، ونبغ الكثير مِن طلابه هناك "وعلى رأسهم الشيخ حافظ الحكمي".

وُفّق الشيخ لفتح 2800 مدرسة، منها: مدارس عديدة للبنات خلال 31 سنة، وبناء العديد مِن المساجد في تلك المنطقة، وأقام جولات دعوية يتمرّن الطلبة فيها على الدعوة والتعليم، وبطلبٍ منه فتحت الدولة معاهد علمية لمَن أنهى المرحلة المدرسية؛ فرفع مستواهم العلمي والوظيفي.

ومع هذا الجهد العلمي والدعوي؛ إلا أن الشيخ أيضًا باشَر بحفر العديد مِن الآبار لخدمة الناس، ثم لما قويت علاقته بالقبائل والدولة قام -بمعونة طلابه والقبائل- ببناء سدٍّ لجمع الماء لخدمة الجميع، وإنهاء التنازع بينهم، وجمع الشيخ رؤساء القبائل مِن أجل فتح طريق يخدمهم كلّهم، وقسّم العمل بينهم.

كما أن الشيخ تصدى لإصلاح عادة الختان بسلخ جلد العانة والذكر كاملاً على مرأى مِن الناس! فطلب الشيخ مِن الملك إرسال لجانٍ طبية لتختن الأطفال وهم صغار بطريقة صحية مما أبطل هذه العادة.

ولم تقتصر همته الإصلاحية على هذا، بل كان صاحب مبادرة في مساراتٍ متعددةٍ؛ فقد استفاد مِن زيارته للهند ورؤيته لتخطيط مدنها بتقديم مخطط شامل مقترح لمدينة الرياض لمكتب الملك عبد العزيز، وفعلًا طبق مخططه، وأنشأ حي الملز بالرياض طبقًا لمخططه.

وقدَّم مقترحات كثيرة، منها: إنشاء جامعة حديثة للعلوم الشرعية والدنيوية، ودراسة لإنشاء كلية طب بأقل التكاليف وأسرع النتائج، ومقترحات عدة لتطوير عمارة المسجد الحرام.

ولم يشغله ذلك عن الاهتمام بإصلاح شؤون المسلمين؛ فأرسل رسائل متعددة لولي العهد الأمير "سعود" حول القضية الفلسطينية، وضرورة دعم أهل فلسطين، وإرجاعهم لبلدهم، وعلى حدود فلسطين وتعليمهم ودعمهم، وراسل زميله الشيخ ابن باز سنة 1381هـ ليحثه على التواصل مع أهل الكويت ليجعلوا دستورهم يقوم على تحكيم الشريعة الإسلامية؛ إذ كانت الكويت بصدد وضع دستورٍ جديدٍ.

هذه أهم مسارات الإصلاح المتنوعة التي قام بها الشيخ "القرعاوي"، على قلة إمكانياته، ولكن متى كانت النفوس كبارًا تعبت في مرادها الأجسام!

موقع أنا السلفي

www.anasalafy.com

   طباعة 
0 صوت
الوصلات الاضافية
عنوان الوصلة استماع او مشاهدة تحميل
الشرح المفهم لما انفرد به البخاري عن مسلم

جديد المقالات

Separator

روابط ذات صلة

Separator

القرآن الكريم- الحصري

القرآن الكريم- المنشاوي

القرآن الكريم- عبد الباسط

القرآن الكريم- البنا

ملف: المسجد الأقصى