الخميس 10 شهر رمضان 1439هـ الموافق 25 مايو 2018م

القائمة الرئيسية

Separator
(وَلَا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ). د/ ياسر برهامي

بحث

Separator

القائمة البريدية

Separator

أدخل عنوان بريدك الالكتروني

ثم أدخل رمز الأمان واضغط إدخال

ثم فعل الاشتراك من رسالة البريد الالكتروني

وفي السماء رزقكم وما توعدون. الشيخ/ محمود عبد الحميد
فتنة الأولاد وكيفية التعامل معها. الشيخ/ محمد أبو زيد
مَن نحن؟ وماذا نريد... ؟!- كتبه/ أحمد حمدي

أنا مِن حزب الكنبة!

المقال

Separator
أنا مِن حزب الكنبة!
258 زائر
06-05-2018
حسني المصري

أنا مِن حزب الكنبة!

كتبه/ حسني المصري

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

فـ"حزب الكنبة" مصطلح تردد كثيرًا بعد ما سمِّي بثورات الربيع العربي، ويُقصد به الجماهير الكبيرة التي لا تشارك في صناعة أي حدثٍ، ويكتفون غالبًا بالمشاهدة فقط، وهم أغلب الشعب ليس في مصر، ولكن في العالم الإسلامي والعربي غالبًا.

وأما غير هؤلاء مِن الناس: فإنهم ينتمون لكياناتٍ أو مؤسساتٍ أو نقاباتٍ أو أحزابٍ "وجماعات ضغط"، وهؤلاء جميعًا يكون لهم رؤية معينة مرتكزها الرئيسي: "الأيدلوجية الخاصة" للمؤسسة أو الحزب أو الكيان سواء كانت أيدلوجية قومية أو ليبرالية أو اشتراكية أو مرجعية إسلامية.

وليس هناك مَن يشك أن كل أولئك يبذل ما يستطيع لتحقيق رؤيته التي يتبناها، وكثير مِن هؤلاء يعطي مِن ماله ووقته وجهده، وقد كان لأولئك المنتمين للحركة الإسلامية في مصر دور بارز في تقوية الكيانات التي تنتهج مرجعية الشريعة في الرؤية الإصلاحية، ولكن -وللأسف- بعد تسارع الأحداث الدراماتيكي في مصر منذ اللحظة التي صعد فيها نجم الإخوان المسلمين -كممثلين للمنهج الإصلاحي ذي المرجعية الإسلامية- والصدمة التي تلقاها المنتمون للحركة الإسلامية بصفةٍ عامة في أنهم غير صادقين فيما رفعوه سابقًا مِن شعاراتٍ، ثم بعد أفول نجم الإخوان سريعًا وتلقي هذا التيار ضربات موجعة بسبب سياسات الإخوان الرعناء - عاد بعدها كثيرٌ ممَن ينتمون للمنهج الإصلاحي ذي المرجعية الإسلامية إلى صفوف المشاهدين المتأثرين، وليس المؤثرين.

وفي حين ظلت الكيانات والمؤسسات والأحزاب الأخرى تحاول تجميع الصفوف والتقدم إلى الأمام؛ رأينا أكثر مَن ينتمي للمنهج الإصلاحي المبني على مرجعية الشريعة يتراجعون مرة أخرى للوراء مؤْثرين أن يكونوا ضمن صفوف حزب الكنبة ظنًّا منهم أن السلامة في ذلك! علمًا أن القاعدة المنطقية تقول: "إن لم تكن مؤثِّرًا فستكون حتمًا متأثرًا".

الخلاصة: أنه لا يُتصور بحالٍ أن يظل أصحاب المنهج الإصلاحي، والذين ينشدون الخير لدينهم وأمتهم وأوطانهم أسرى لفكرة السلامة في الابتعاد عن الحياة العامة؛ فيا ترى إذا ما تخلى المصلحون عن القيام بدورهم الوطني والشرعي والمجتمعي فمَن سيقوم به؟!

حتمًا سيقوم بالدور آخرون ذوو مشارب شتي ومتباينة، وبعيدة عن منهج الإصلاح الحقيقي، وفي النهاية سيتأثر مَن شارك ومَن لم يشارك، شاء أو أبى، هو أو أبناؤه أو أحفاده؛ فهل يصح أن نبقي بعيدين؟!

أسهل شيء أن تقول: أنا مِن حزب الكنبة؟!

ولكن انتظر ما لا ترجو!

موقع أنا السلفي

www.anasalafy.com

   طباعة 
2 صوت
الوصلات الاضافية
عنوان الوصلة استماع او مشاهدة تحميل
الشرح المفهم لما انفرد به البخاري عن مسلم

روابط ذات صلة

Separator

جديد المقالات

Separator

القرآن الكريم- الحصري

القرآن الكريم- المنشاوي

القرآن الكريم- عبد الباسط

القرآن الكريم- البنا

حمل تطبيق موقع أنا السلفي لأندرويد