الأحد 24 ذو الحجة 1440هـ الموافق 25 أغسطس 2019م
064- الحكمة فى تقديم العصبة البعداء على ذوى الأرحام الأقربين إلى الحكمة فى تشريع الشفعة (إعلام الموقعين). د/ ياسر برهامي => إعلام الموقعين عن رب العالمين 065- رأى من يقصر الشفعة على الجوار إلى خير الأقوال فى شفعة الجوار (إعلام الموقعين). د/ ياسر برهامي => إعلام الموقعين عن رب العالمين 02- التحفة العراقية في الأعمال القلبية لشيخ الإسلام ابن تيمية. د/ ياسر برهامي => التحفة العراقية في الأعمال القلبية لشيخ الإسلام ابن تيمية 03- التحفة العراقية في الأعمال القلبية لشيخ الإسلام ابن تيمية. د/ ياسر برهامي => التحفة العراقية في الأعمال القلبية لشيخ الإسلام ابن تيمية 05- التحفة العراقية في الأعمال القلبية لشيخ الإسلام ابن تيمية. د/ ياسر برهامي => التحفة العراقية في الأعمال القلبية لشيخ الإسلام ابن تيمية 06- التحفة العراقية في الأعمال القلبية لشيخ الإسلام ابن تيمية. د/ ياسر برهامي => التحفة العراقية في الأعمال القلبية لشيخ الإسلام ابن تيمية 027- الآية ( 44) (سورة المائدة- تفسير السعدي). الشيخ/ إيهاب الشريف => 005- سورة المائدة 003- من (فتح قسطنطينية وخروج الدجال ونزول عيسى ابن مريم) إلى (ما يكون من فتوحات المسلمين قبل الدجال) (كتاب الفتن وأشراط الساعة- مختصر صحيح مسلم). الشيخ/ سعيد محمود => 053- كتاب الفتن وأشراط الساعة 021- الآيات (78- 86) (تفسير سورة الحجر- ابن كثير). د/ ياسر برهامي => 015- سورة الحجر 110- فصل- في ابطال دعوى الرافضي دلالة آية (وكونوا مع الصادقين) على إمامة علي (مختصر منهاج السنة النبوية). د/ ياسر برهامي => مختصر منهاج السنة النبوية

القائمة الرئيسية

Separator
(وَلَا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ). د/ ياسر برهامي

بحث

Separator

القائمة البريدية

Separator

أدخل عنوان بريدك الالكتروني

ثم أدخل رمز الأمان واضغط إدخال

ثم فعل الاشتراك من رسالة البريد الالكتروني

شهر الله المحرم و براءة موسي من فرعون وقومه
فضائل شهر المحرم. الشيخ/ عصام حسنين
وقفات مع عاشوراء. د/ سعيد الروبي

رمضان وهدفنا الأول!

المقال

Separator
رمضان وهدفنا الأول!
384 زائر
29-05-2018
زين العابدين كامل

رمضان وهدفنا الأول!

كتبه/ زين العابدين كامل

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

فلا شك أن شهر رمضان مِن نعم الله -تعالى- على عباده المؤمنين، فهو مثابة الهدية والعطية والمنحة مِن الله -تعالى- لعباده، وها هي الأيام والشهور تمضي وتمر، وها هو رمضان يقترب قدومه، يقترب حاملاً معه بشريات ورحمات وبركات، ما بيْن مغفرة للذنوب، وعتق مِن النار، ورفع للدرجات ومضاعفة للحسنات، ها هو رمضان قد أتى ليحمل لنا جميعًا رسالة العودة إلى الله، مُحملة بمعاني الرحمة الواسعة، والأمن مِن الخوف، والإقبال على الله بكل حب واشتياق، ورجاء ما عنده مِن الرحمات (أَقْبِلْ وَلَا تَخَفْ إِنَّكَ مِنَ الْآمِنِينَ) (القصص:31).

فيا لفرحتنا، ويا لسعادتنا ببلوغنا رمضان! مليار ونصف مِن المسلمين يتسابقون في شهر رمضان، ويتنافسون فيما بينهم؛ الكل يتمنى أن يَحظى بالفوز في هذا السباق، الكل يتمنى أن يحقق الأهداف المنشودة والمرجوة في شهر رمضان، علمًا بأن السباق سريع جدًّا، فهو عبارة عن أيامٍ معدوداتٍ، إنها فرصة لا تتكرر إلا مرة واحدة كل عام، وما يدرينا أين سنكون في العام القادم!

فهيا بنا نُحسن الاستفادة مِن هذه المنحة والعطية، هيا نتسابق في فعل الخيرات، ولكن لابد أولًا أن نحدد أهدافنا في سباق رمضان، لابد أن نضع خطة ونسعى جاهدين لتحقيقها، حتى نكون مِن الفائزين في رمضان بمشيئة الله -تعالى-، إذن لابد أولًا مِن تحقيق الأهداف.

ومِن أهم الأهداف التي نسعى إليها: أن نصل إلى أعلى مرتبة مِن مراتب التقوى (لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ).

لقد حدد لنا القرآن الكريم هذا الهدف في قوله -تعالى-: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ) (البقرة:183).

فهذا هو الهدف الأول: "تحصيل التقوى": فهي الغاية الكبرى، والهدف الأسمى مِن مشروعية الصوم، والتقوى هي: "أن تعمل بطاعة الله على نورٍ مِن الله، ترجو ثواب الله، وأن تجتنب معصية الله على نورٍ مِن الله تخاف عقاب الله".

وقيل هي: "الخوف مِن الجليل، والعمل بالتنزيل، والقناعة بالقليل، والاستعداد ليوم الرحيل"، فلا بد مِن تحقيق هذه الغاية والوصول إلى أعلى مقامات التقوى بالوسائل المشروعة مِن الالتزام بآداب الصوم، وتجنب كل ما يعرضه للفساد، والإكثار مِن العمل الصالح.

قال العلامة ابن باز -رحمه الله-: "التَّقوى حقيقتها: امتثال أوامر الله، واجتناب نواهي الله، التقوى أن يجعل العبدُ بينهُ وبيْن عذاب الله وِقايةً بفعل الأوامِر، واجتناب النواهي، قال -تعالى-: (أَلا إِنَّ أَوْلِيَاءَ اللَّهِ لا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ . الَّذِينَ آمَنُوا وَكَانُوا يَتَّقُونَ) (يونس:62-63)، فآمنت قلوبهم، فثبت فيها الإيمان، ونطقت الألسن، وانطلقت الجوارح تعمل على وفق ما دلّ الكتاب والسُّنة عليه، فالمتقي لله، الخائف مِن الله، المتقي لله: مَن يعلمَ أن الله يعلم سرِّه وعلانيته، فيُصلح ما بينه وبيْن ربه.

المتقي لله مِن عملهُ دءوبًا رآهُ الناس أم غابوا عنه؛ لأن تعامله مع ربه -جل وعلا-، المتقي لله مَن يتورَّع عن الحرام، المتقي لله مَن يترك الحرام بعد قدرته عليه خوفًا مِن الله: (ذَلِكَ لِمَنْ خَافَ مَقَامِي وَخَافَ وَعِيدِ) (إبراهيم:14)، المتقي لله هو السائر على الطريق المستقيم في أحواله كلها، يُراقب الله ويخافه، ويعلمُ أن الله ملطع عليه، وعالمٌ بسرِّه وعلانيته، (أَلا يَعْلَمُ مَنْ خَلَقَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ) (الملك:14)" (انتهى).

موقع أنا السلفي

www.anasalafy.com

   طباعة 
0 صوت
الوصلات الاضافية
عنوان الوصلة استماع او مشاهدة تحميل
من تاريخ الصراع بين السلفية والإخوانية

جديد المقالات

Separator
ذكريات -6 - ياسر برهامي
الحج وأهمية الوقت - ركن المقالات
معركة الوعي الحضاري -2 - محمد إبراهيم منصور

روابط ذات صلة

Separator

القرآن الكريم- الحصري

القرآن الكريم- المنشاوي

القرآن الكريم- عبد الباسط

القرآن الكريم- البنا

يوم عاشوراء. الشيخ/ محمود عبد الحميد