الأربعاء 4 شهر ربيع الثاني 1440هـ الموافق 11 ديسمبر 2018م
017- الخطيب البارع -صلى الله عليه وسلم (من روائع القصص في السيرة النبوية). الشيخ/ إيهاب الشريف => من روائع القصص في السيرة النبوية 064- كان التامة وأخواتها (شرح المقدمة الآجرومية). الشيخ/ عبد المعطي عبد الغني => شرح المقدمة الآجرومية 006- مشروعية الزجر بالهجر (وقفات مع قصة الثلاثة الذين خلفوا). الشيخ/ سعيد محمود => وقفات مع قصة الثلاثة الذين خلفوا 004- أسباب الانحراف في مرحلة المراهقة (الخصائص العمرية للمراهقين). الشيخ/ مصطفى دياب => الخصائص العمرية للمراهقين 043- بيان أنواع من السحر (فتح المجيد). د/ أحمد حطيبة => فتح المجيد 009- الآية ( 11) من تفسير ابن كثير (تفسير سورة النور). د/ ياسر برهامي => 024- سورة النور 010- تابع- الآية ( 11) من تفسير ابن كثير (تفسير سورة النور). د/ ياسر برهامي => 024- سورة النور 194- باب ذبح الحمام (الأدب المُفْرَد). د/ ياسر برهامي => شرح كتاب "الأدب المُفْرَد" للإمام البخاري عِبَر مِن قصص الأنبياء (16) => أسامة شحادة دروس مِن قصة الثلاثة الذين خلفوا (6) (موعظة الأسبوع) => سعيد محمود

القائمة الرئيسية

Separator
(وَلَا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ). د/ ياسر برهامي

بحث

Separator

القائمة البريدية

Separator

أدخل عنوان بريدك الالكتروني

ثم أدخل رمز الأمان واضغط إدخال

ثم فعل الاشتراك من رسالة البريد الالكتروني

(فاستقم كما أمرت) ..ونظرة في تاريخ البشرية. د/ ياسر برهامي
حكم إعطاء الزكاة للأخت المتزوجة
 متى يكون الذبح شركا؟ (دقيقة عقدية). الشيخ/ سعيد محمود

فرصة ثمينة في رمضان (الصِّلة بالله طريق إلى الولاية)

المقال

Separator
فرصة ثمينة في رمضان (الصِّلة بالله طريق إلى الولاية)
477 زائر
07-06-2018
صبري سليم

فرصة ثمينة في رمضان (الصِّلة بالله طريق إلى الولاية)

كتبه/ صبري سليم

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

فقد قال الله -تعالى-: (اللَّهُ وَلِيُّ الَّذِينَ آمَنُوا يُخْرِجُهُمْ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ) (البقرة:257).

فالله يجيب مَن سأله، ويعطي مَن طلبه، ويأوي مَن التجأ إليه.

ومِن حسن الظن بالله أن تعلم أن الله لا يضيع مَن لجأ إليه بالإكثار مِن صلاة الليل، والدعاء في ثلث الليل الآخر، والتضرع بيْن يدي رب العالمين، والتماس رحمة الله -تبارك وتعالى-، مع عدم اليأس والقنوط، والإلحاح على الله -جل وعلا-؛ فذلك أعظم ما ينال به الإنسان خيري الدنيا والآخرة؛ فإن جعلت الله وليك بحق تولاك الله -تعالى-، ومَن تولاه الله لا يضيع، فعندما تردد قول المؤمنين في دعائهم: (وَإِنَّهُ لَا يَذِلُّ مَنْ وَالَيْتَ، وَلَا يَعِزُّ مَنْ عَادَيْتَ) (رواه أبو داود ، وصححه الألباني)، عندما تردد ذلك ردده وأنتَ تفقه معناه، لا يعجبك التاءات والسجع فتنشغل به، بل انشغل بالكلام، فحين تقول: (وَإِنَّهُ لَا يَذِلُّ مَنْ وَالَيْتَ، وَلَا يَعِزُّ مَنْ عَادَيْتَ)، تعلم أن مَن عادى الله لا يمكن أن تكتب له العزة مهما بلغ، ومَن تولى الله -جل وعلا- فهو العزيز، ولو أراد أن يذله الناس.

فقل ذلك في وترك، وفي سجودك، وفي أدبار الصلوات وأنت موقن به، والتمس مِن الرحمة والغفران وأن الله يكون وليك، فإن كان الله وليك فاعلم أنه لا يقدر على غلبتك أحد، وليس غلبتك أن تظهر منتصرًا على أقرانك، ولكن العبرة بالمآل، والعبرة بالعاقبة، والعبرة بالوقوف بيْن يدي الله -تبارك وتعالى-، والعبرة ألا تعض يديك يوم القيامة، يقول الله -تعالى-: (وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ) (الفرقان:27)؛ فزوال الحسرة يوم القيامة أعظم المكاسب، وأعظم الهبات، وهذه لا يعطاها إلا مَن تولاه الله ممَن (يُخْرِجُهُمْ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ).

فالإنسان يكون حيران مشكلًا عليه الأمر؛ فإذا لجأ إلى الله أنار الله له الطريق، وأظهر الله -جل وعلا- له السبيل، وأنت لا تعلم الغيب؛ فقد يختار الله لك شيئًا لا تريده، ولكنه يتبين لك مع مرور الأيام وتوالي الأعوام أن ما اختاره الله لك خير مما اخترته لنفسك، فاسلك هذا الطريق وشمر عن ساعد الجد حتى تنال هذه الولاية.

اللهم اجعلنا من أولئك الصالحين.

موقع أنا السلفي

www.anasalafy.com

   طباعة 
0 صوت
الوصلات الاضافية
عنوان الوصلة استماع او مشاهدة تحميل
الشرح المفهم لما انفرد به البخاري عن مسلم

جديد المقالات

Separator

روابط ذات صلة

Separator

القرآن الكريم- الحصري

القرآن الكريم- المنشاوي

القرآن الكريم- عبد الباسط

القرآن الكريم- البنا

ملف: المسجد الأقصى