الثلاثاء 13 جمادى الآخرة 1442هـ الموافق 27 يناير 2021م
تَغَافَل ... تَسَامَح... لا تَنْتَصِر! => ركن المقالات التربية الاجتماعية في مرحلة الطفولة (7) مراعاة الحقوق الاجتماعية => عصام حسنين الفساد (81) سلبيات أبرزتها أزمة كورونا (9) مغبة تحويل كرة القدم إلى صناعة واحتراف => علاء بكر 013- الترغيب في قراءة سورة البقرة وآل عمران وما جاء فيمن قرأ آخر آل عمران فلم يتفكر فيها (2) (كتاب قراءة القرآن- الترغيب والترهيب). الشيخ/ إيهاب الشريف => 013- كتاب قراءة القرآن 029- صلاة الجمعة (2) (كتاب الصلاة- بلوغ المرام). الشيخ/ سعيد محمود => 002- كتاب الصلاة 174- الآيتان (170- 171) (سورة النساء- ابن جرير). د/ ياسر برهامي => 004- سورة النساء (ابن جرير) 175- الآية (171) (سورة النساء- ابن جرير). د/ ياسر برهامي => 004- سورة النساء (ابن جرير) 067- تابع باب ما نزل في إبداء النسوة زينتهن وإخفائها (حسن الأسوة). د/ ياسر برهامي => حسن الأسوة بما ثبت من الله ورسوله في النسوة الغرب وطلب الغفلة (مقطع). الشيخ/ عبد المنعم الشحات => عبد المنعم الشحات لماذا شرع الجهاد (مقطع). د/ محمد إسماعيل المقدم => محمد إسماعيل المقدم

القائمة الرئيسية

Separator
شرح صحيح البخاري - الشيخ سعيد السواح

بحث

Separator

القائمة البريدية

Separator

أدخل عنوان بريدك الالكتروني

ثم أدخل رمز الأمان واضغط إدخال

ثم فعل الاشتراك من رسالة البريد الالكتروني

كيف نتعامل مع القرآن؟
هل سيذكرك التاريخ ؟
كيف تكون ناجحًا ومحبوبًا؟

(إِنَّ يَوْمَ الْفَصْلِ كَانَ مِيقَاتًا)

المقال

Separator
(إِنَّ يَوْمَ الْفَصْلِ كَانَ مِيقَاتًا)
707 زائر
24-07-2018
حنفي مصطفى

(إِنَّ يَوْمَ الْفَصْلِ كَانَ مِيقَاتًا)

كتبه/ حنفي مصطفى

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

فإن مِن نعم الله -تعالى- العظيمة على عباده يوم القيامة أنه يجازي العباد على أعمالهم بمثاقيل الذر مِن الخير أو الشر، ويفصل بينهم، ويعطي كل ذي حق حقه، فترد الحقوق إلى أصحابها ليكون فصل القضاء بيْن العباد، والفصل في المظالم التي بينهم، فاللهم لك الحمد على عدلك وفضلك يوم القيامة؛ قال -تعالى-: (إِنَّ يَوْمَ الْفَصْلِ كَانَ مِيقَاتًا) (النبأ:17).

وقال -تعالى-: (فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ . وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَهُ) (الزلزلة:7-8)، وقال -تعالى-: (وَنَضَعُ الْمَوَازِينَ الْقِسْطَ لِيَوْمِ الْقِيَامَةِ فَلَا تُظْلَمُ نَفْسٌ شَيْئًا وَإِنْ كَانَ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِنْ خَرْدَلٍ أَتَيْنَا بِهَا وَكَفَى بِنَا حَاسِبِينَ) (الأنبياء:47)، وقال -تعالى-: (لَا ظُلْمَ الْيَوْمَ) (غافر:17).

فما أعظم عدل الله في هذا اليوم! لا ظلم لأحدٍ في جزاء الأعمال، وفي استيفاء الحقوق، واستيفاء الحقوق ليس بالأموال، ولكن بالحسنات والسيئات، فيظهر إفلاس كثير مِن الناس بما حملوا أنفسهم بمظالم انتهكوها، فيكون الوفاء مِن الحسنات والسيئات.

فاللهم لك الحمد أن جعلت يوم القيامة لإظهار عدلك وإظهار فضلك ورحمتك؛ فعلى الظالم أن يستعد لقضاء الحقوق واستيفائها، وعلى المظلوم أن يطمئن ولا يجزع، ولا يحزن، فسيأخذ حقه كاملًا غير منقوص في يومٍ لا ريب فيه؛ هو يوم القيامة، يوم الجزاء والحساب والقصاص؛ إنه يوم الفصل، فاللهم سلم سلم.

اللهم استرنا فوق الأرض وتحت الأرض، ويوم العرض عليك، يا كريم.

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.

موقع أنا السلفي

www.anasalafy.com

   طباعة 
0 صوت
الوصلات الاضافية
عنوان الوصلة استماع او مشاهدة تحميل
الفوائد

جديد المقالات

Separator

روابط ذات صلة

Separator
المقال السابق
المقالات المتشابهة المقال التالي

القرآن الكريم- الحصري

القرآن الكريم- المنشاوي

القرآن الكريم- عبد الباسط

القرآن الكريم- البنا

نظرة على واقع المسلمين