الخميس 17 ذو الحجة 1441هـ الموافق 6 أغسطس 2020م
007- الترغيب في احتباس الخيل للجهاد لا رياء ولا سمعة وما جاء في فضلها والترغيب فيما يذكر منها والنهي عن قص نواصيها لأن فيها الخير والبركة (2) (كتاب الجهاد- الترغيب والترهيب). الشيخ/ إيهاب الشريف => 012- كتاب الجهاد 013- قبض العلم (كتاب الاعتصام بالكتاب والسنة- صحيح البخاري). الشيخ/ أحمد عبد السلام => كتاب الاعتصام بالكتاب والسنة من صحيح البخاري 008- الرجوع عن الخطبة (أحكام الأسرة). الشيخ/ سعيد محمود => أحكام الأسرة 045- باب ما نزل في طيب حياة الأنثى العاملة عملا صالحا (حسن الأسوة). د/ ياسر برهامي => حسن الأسوة بما ثبت من الله ورسوله في النسوة 172- الآيات (192-195) (سورة آل عمران- ابن كثير). د/ ياسر برهامي => 003- سورة آل عمران (شرح جديد) 173- الآيات (191-194) (سورة آل عمران- ابن جرير). د/ ياسر برهامي => 003- سورة آل عمران (شرح جديد) ما هي حقوق الطريق؟ (مقطع). د/ أحمد حطيبة => أحمد حطيبة تمتلك أرضًا وبيتًا فهل يجوز أن تقسِّم الأرض على بناتها وتجعل البيت للابن بمفرده؟ => د/ ياسر برهامى كيف يعمِّق المسلم ثقته بالله -تعالى-؟ => د/ ياسر برهامى فوائد وعِبَر من قصة الأبرص والأقرع والأعمى (موعظة الأسبوع) => سعيد محمود

القائمة الرئيسية

Separator
ختمة مرتلة من صلاة التراويح- رمضان 1438ه

بحث

Separator

القائمة البريدية

Separator

أدخل عنوان بريدك الالكتروني

ثم أدخل رمز الأمان واضغط إدخال

ثم فعل الاشتراك من رسالة البريد الالكتروني

تكبيرات العيد - تقبل الله منا ومنكم

Separator
فضل يوم عرفة ويوم النحر الشيخ/ محمد أبو زيد
حاجتنا إلى عبادة الله. د/ ياسر برهامي
أحكام الأضحية. الشيخ/ عصام حسنين

لماذا كل هذا الفزع حول صلاة الكسوف؟

المقال

Separator
لماذا كل هذا الفزع حول صلاة الكسوف؟
571 زائر
05-08-2018
إيهاب الشريف

لماذا كل هذا الفزع حول صلاة الكسوف؟

كتبه/ إيهاب الشريف

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

عن أسماء بنت أبي بكر -رضي الله عنهما- قالت: "فَزِعَ النَّبِيُّ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- يَوْمًا -تَعْنِي يَوْمَ كَسَفَتِ الشَّمْسُ- فَأَخَذَ دِرْعًا حَتَّى أُدْرِكَ بِرِدَائِهِ، فَقَامَ لِلنَّاسِ قِيَامًا طَوِيلًا" (رواه مسلم).

أرأيتم شدة فزع النبي -صلى الله عليه وسلم-، والذي أدى به إلى أن بادر للخروج للصلاة ولشدة سرعته واهتمامه أخطأ فأخذ درع إحدى نسائه سهوًا، ولم يعلم بذلك؛ لانشغال قلبه بأمر الكسوف!

إيه يا رسول الله!

غفر الله لك ما تقدم من ذنبك وما تأخر، بل ووعدك المقام المحمود وأنت سيد ولد آدم، ولك غير ذلك مِن الفضائل، ومع كل هذا تفزع هذا الفزع!

تخشى قيام الساعة... فماذا عن المذنبين الخطائين! اللهم غفرًا.

إن الكسوف ليس ظاهرة طبيعية فحسب، بل هو آية يخوف الله بها عباده، قال -صلى الله عليه وسلم-: (إِنَّ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ آيَتَانِ مِنْ آيَاتِ اللهِ، يُخَوِّفُ اللهُ بِهِمَا عِبَادَهُ، وَإِنَّهُمَا لَا يَنْكَسِفَانِ لِمَوْتِ أَحَدٍ مِنَ النَّاسِ) (متفق عليه).

ومِن المسنون عند الكسوف والخسوف:

1- الصلاة: قال -صلى الله عليه وسلم-: (فَإِذَا رَأَيْتُمْ مِنْهَا شَيْئًا فَصَلُّوا) (متفق عليه)، وتكون صلاة طويلة حتى ينجلي ويزول، تصلى جماعة، أربع ركوعات وأربع سجدات في ركعتين.

2- الصدقة: قال -صلى الله عليه وسلم-: (فَإِذَا رَأَيْتُمْ ذَلِكَ، فَادْعُوا اللَّهَ، وَكَبِّرُوا وَصَلُّوا وَتَصَدَّقُوا) (متفق عليه).

3- الدعاء: قال -صلى الله عليه وسلم-: (فَإِذَا رَأَيْتُمْ مِنْهَا شَيْئًا فَصَلُّوا، وَادْعُوا اللهَ حَتَّى يُكْشَفَ مَا بِكُمْ) (متفق عليه).

4- ذكر الله والاستغفار: (إِنَّ هَذِهِ الْآيَاتِ الَّتِي يُرْسِلُ اللهُ لَا تَكُونُ لِمَوْتِ أَحَدٍ، وَلَا لِحَيَاتِهِ، وَلَكِنَّ اللهَ يُرْسِلُهَا، يُخَوِّفُ بِهَا عِبَادَهُ، فَإِذَا رَأَيْتُمْ مِنْهَا شَيْئًا، فَافْزَعُوا إِلَى ذِكْرِهِ، وَدُعَائِهِ، وَاسْتِغْفَارِهِ) (متفق عليه).

5- العتق. عَنْ أَسْمَاءَ -رضي الله عنها- قَالَتْ: لَقَدْ "أَمَرَ النَّبِيُّ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- بِالعَتَاقَةِ فِي كُسُوفِ الشَّمْسِ" (رواه البخاري).

6- يسن للإمام أن يخطب الناس ويذكرهم بعذاب القبر واليوم الآخر، وما في النار من صور العذاب، ويندبهم للتوبة والاستغفار.

وأختم بحديث أبي موسى -رضي الله عنه- قال: خَسَفَتِ الشَّمْسُ، فَقَامَ النَّبِيُّ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- فَزِعًا، يَخْشَى أَنْ تَكُونَ السَّاعَةُ، فَأَتَى المَسْجِدَ، فَصَلَّى بِأَطْوَلِ قِيَامٍ وَرُكُوعٍ وَسُجُودٍ رَأَيْتُهُ قَطُّ يَفْعَلُهُ، وَقَالَ: (هَذِهِ الآيَاتُ الَّتِي يُرْسِلُ اللَّهُ، لاَ تَكُونُ لِمَوْتِ أَحَدٍ وَلاَ لِحَيَاتِهِ، وَلَكِنْ يُخَوِّفُ اللَّهُ بِهِ عِبَادَهُ، فَإِذَا رَأَيْتُمْ شَيْئًا مِنْ ذَلِكَ، فَافْزَعُوا إِلَى ذِكْرِهِ وَدُعَائِهِ وَاسْتِغْفَارِهِ) (متفق عليه).

هذا ولصلاة الكسوف أحكام أخرى لم أذكرها خشية الإطالة، يمكن مراجعتها في كتب الفقه والحديث.

نسأل الله العفو والعافية في الدين والدنيا والآخرة.

موقع أنا السلفي

www.anasalafy.com

   طباعة 
0 صوت
الوصلات الاضافية
عنوان الوصلة استماع او مشاهدة تحميل
007- الترغيب في العمل الصالح في عشر من ذي الحجة..(صحيح الترغيب والترهيب). د/ أحمد حطيبة

جديد المقالات

Separator

روابط ذات صلة

Separator

القرآن الكريم- الحصري

القرآن الكريم- المنشاوي

القرآن الكريم- عبد الباسط

القرآن الكريم- البنا

الحج... رحلة المغفرة