الأحد 13 شوال 1440هـ الموافق 16 يونيو 2019م
وكانوا لنا عابدين. الشيخ/ عصام حسنين => عصام حسنين 018- زواج النبي -صلى الله عليه وسلم- من صفية (مشاهد من السيرة). الشيخ/ سعيد محمود => مشاهد من السيرة 064- قصة موسى والخضر- الآيات (66- 70) (سورة الكهف- ابن كثير). د/ ياسر برهامي => 018- سورة الكهف 028- رجاء رحمة الله- الآية ( 87) (الداعية في كل مكان). د/ ياسر برهامي => داعية في كل مكان.. وقفات مع قصة يوسف -عليه السلام- من الآية (1) إلى الآية (6) (سورة النور- تفسير ابن كثير). الشيخ/ عصام حسنين => 024- سورة النور 002- إمام عادل (وقفات إيمانية مع حديث السبعة). الشيخ/ سعيد محمود => وقفات إيمانية مع حديث السبعة 060- سورة الممتحنة (ختمة مرتلة). د/ ياسر برهامي => ختمة مرتلة من صلاة التراويح- رمضان 1438هـ 025- (الوضوء من مس اللحم النيئ وغسله ) و (ترك الوضوء مما مسته النار) (كتاب الطهارة- زوائد أبي داود). د/ ياسر برهامي => 001- الطهارة 100- تابع- الباب (23) في استيفاء شُبَه النافين للحكمة والتعليل وذكر الأجوبة عنها (شفاء العليل). د/ ياسر برهامي => شفاء العليل في مسائل القضاء والقدر والحكمة والتعليل. للإمام/ ابن قيم الجوزية وبدا لهم من الله ما لم يكونوا يحتسبون. د/ أحمد فريد => أحمد فريد

القائمة الرئيسية

Separator
(وَلَا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ). د/ ياسر برهامي

بحث

Separator

القائمة البريدية

Separator

أدخل عنوان بريدك الالكتروني

ثم أدخل رمز الأمان واضغط إدخال

ثم فعل الاشتراك من رسالة البريد الالكتروني

عقائد الشيعة. الشيخ/ محمود عبد الحميد
قواعد المنهج السلفى
30 وسيلة لتربية الأبناء

عِبر مِن قصص الأنبياء (5)

المقال

Separator
عِبر مِن قصص الأنبياء (5)
381 زائر
08-09-2018
أسامة شحادة

عِبر مِن قصص الأنبياء (5)

كتبه/ أسامة شحادة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

أ- هود -عليه السلام-:

أُرسل هود -عليه السلام- ليدعو قومه -أهل عاد- إلى عبادة الله -عز وجل- وطاعته، كنهج الأنبياء مِن قبله -آدم ونوح-، وبقية الأنبياء مِن بعده، (وَإِلَى عَادٍ أَخَاهُمْ هُودًا قَالَ يَاقَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ أَفَلَا تَتَّقُونَ) (الأعراف:65)، وكانت عاد قد ظهرت بعد قوم نوح (وَاذْكُرُوا إِذْ جَعَلَكُمْ خُلَفَاءَ مِنْ بَعْدِ قَوْمِ نُوحٍ وَزَادَكُمْ فِي الْخَلْقِ بَسْطَةً) (الأعراف:69).

وقد تميز قوم عاد بقوّتهم المادية الضخمة (إِرَمَ ذَاتِ الْعِمَادِ . الَّتِي لَمْ يُخْلَقْ مِثْلُهَا فِي الْبِلَادِ) (الفجر:7-8)، ولكن هذه القوة المادية دعتهم للطغيان والظلم بدلًا مِن الاستقامة وإقامة العدل (فَأَمَّا عَادٌ فَاسْتَكْبَرُوا فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَقَالُوا مَنْ أَشَدُّ مِنَّا قُوَّةً) (فصلت:15)، ودعتهم للإسراف والترف والعبث (أَتَبْنُونَ بِكُلِّ رِيعٍ آيَةً تَعْبَثُونَ . وَتَتَّخِذُونَ مَصَانِعَ لَعَلَّكُمْ تَخْلُدُونَ . وَإِذَا بَطَشْتُمْ بَطَشْتُمْ جَبَّارِينَ) (الشعراء:128-130).

كما دعتهم هذه القوة المادية الضخمة للتمادي في الباطل، فجمعوا معها أيضًا تكذيب نبيهم هود -عليه السلام-، وردّ دعوته لهم لتوحيد الله -عز وجل-: (قَالُوا أَجِئْتَنَا لِنَعْبُدَ اللَّهَ وَحْدَهُ وَنَذَرَ مَا كَانَ يَعْبُدُ آبَاؤُنَا) (الأعراف:70)، وسنّة الله -عز وجل- في التاريخ أن الكفر والمعصية نتيجتهما الخسران والذل، وأن الإيمان والطاعة ثمرتهما النصر والعزة في الدنيا والآخرة؛ ولذلك خاطب هودٌ -عليه السلام- قومه بقوله: (وَيَا قَوْمِ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا وَيَزِدْكُمْ قُوَّةً إِلَى قُوَّتِكُمْ وَلَا تَتَوَلَّوْا مُجْرِمِينَ) (هود:52)، لكنهم استكبروا فسلب الله قوتهم، ودمّرهم.

فالالتزام بتوحيد الله -عز وجل- وطاعته هو سبيل الفلاح والقوة والنصر.

وفي واقعنا اليوم فإن ما تتعرض له الحركات والمجتمعات والدول المسلمة مِن مصائب وكوارث مِن أهم أسباب وقوعها: تقصيرها في تحقيق توحيد الله -عز وجل- بمداهنة باطل المشركين والمبتدعة: كالشيعة، وغلاة الصوفية، وغلاة العلمانية، والقوى الدولية تحت شعارات: التدرج، والتعايش وقبول الآخر، والانفتاح، والاجتهاد، ومراعاة المقاصد!

وهذه الأوصاف وهذه العنجهية وهذا السلوك المتكبر هي ما نعيشه اليوم في ظل طغيان الفكر المادي، فهذه السياسات الأمريكية بزعامة "ترامب" تنشر الخراب والحروب في كل مكان، وهذه روسيا بزعامة "بوتين" تقتل الأبرياء في سوريا والشيشان وغيرها بأبشع الصور والأشكال، وكذلك فعل حلفاؤه الصرب في البوسنة والهرسك قبْل سنوات غير بعيدةٍ، ولعل قوله -تعالى-: (وَإِذَا بَطَشْتُمْ بَطَشْتُمْ جَبَّارِينَ) (الشعراء:130)، هو أفضل وصف لجرائمهم.

ولكن الله -عز وجل- قصم جبروت قوم عاد وأذلّ قوتهم مِن خلال المطر والريح! والتي كانوا يظنون أنها ستكون ذات منفعةٍ لهم: (فَلَمَّا رَأَوْهُ عَارِضًا مُسْتَقْبِلَ أَوْدِيَتِهِمْ قَالُوا هَذَا عَارِضٌ مُمْطِرُنَا بَلْ هُوَ مَا اسْتَعْجَلْتُمْ بِهِ رِيحٌ فِيهَا عَذَابٌ أَلِيمٌ) (الأحقاف:24).

ولعل هذا ما سيكون حال الطغيان المعاصر؛ فها هي الأمراض الجنسية تفتك بهم وهم يظنون أنهم ملكوا المتعة والسرور!

وهذه الأزمات الاقتصادية تلاحقهم وهم يظنون أنهم بالربا يستغنون، وتتزايد بينهم حالات الانتحار والإدمان والتفكك الأسري وهم يظنون أنهم في الفردية والحرية ينعمون.

وفي فلسطين المحتلة: ها هي القنبلة الديمغرافية تكاد تفتك بهم بازدياد عدد الفلسطينيين بينما هم يحتفلون بإعلان يهودية الدولة ونقل سفارة أمريكا للقدس، (وَمَا يَعْلَمُ جُنُودَ رَبِّكَ إِلَّا هُوَ) (المدثر:31).

موقع أنا السلفي

www.anasalafy.com

   طباعة 
0 صوت
الوصلات الاضافية
عنوان الوصلة استماع او مشاهدة تحميل
من تاريخ الصراع بين السلفية والإخوانية

جديد المقالات

Separator
علمني رمضان! - حنفي مصطفى
يا عبد الله... ! - جمال فتح الله

روابط ذات صلة

Separator

القرآن الكريم- الحصري

القرآن الكريم- المنشاوي

القرآن الكريم- عبد الباسط

القرآن الكريم- البنا

الفكر الصوفي الفلسفي وأثره السيىء في الأمة