الثلاثاء 11 شوال 1441هـ الموافق 2 يونيو 2020م
الجرائم المجتمعية (الأسباب والعلاج) => ركن المقالات الفساد (55) الآثار السلبية للمدارس الأجنبية (1-2) => علاء بكر 028- معين المتهجدين. الشيخ/ إيهاب الشريف => معين المتهجدين 025- باب في الرقائق (16) (كتاب صفة القيامة والرقائق والورع- سنن الترمذي). الشيخ/ سعيد محمود => 035- كتاب صفة القيامة والرقائق والورع 025- نهاية السورة (سورة المؤمنون تفسير وتدبر). الشيخ/ عبد المنعم الشحات => سورة المؤمنون تفسير وتدبر 114- الآيات (129- 132) (سورة آل عمران- ابن جرير). د/ ياسر برهامي => 003- سورة آل عمران (شرح جديد) 115- الآيات (130- 134) (سورة آل عمران- ابن كثير). د/ ياسر برهامي => 003- سورة آل عمران (شرح جديد) 027- تأملات في آيات (رمضان 1441 هـ). د/ ياسر برهامي => تأملات في آيات (رمضان 1441 هـ) 032- تابع الآيات (89- 92) عفو وصفح (تفسير سورة يوسف- الداعية في كل المكان). د/ ياسر برهامي => داعية في كل مكان.. وقفات مع قصة يوسف -عليه السلام- تذكر نعم الله في الدارين (مقطع). د/ محمد إسماعيل المقدم => محمد إسماعيل المقدم

القائمة الرئيسية

Separator
ختمة مرتلة من صلاة التراويح- رمضان 1438ه

بحث

Separator

القائمة البريدية

Separator

أدخل عنوان بريدك الالكتروني

ثم أدخل رمز الأمان واضغط إدخال

ثم فعل الاشتراك من رسالة البريد الالكتروني

حول فيروس كورونا. الشيخ/ محمد أبو زيد
سؤال وجواب حول الكورونا
فيروس كورونا والطاعون. د/ سعيد الروبي

بيْن الصبر واليقين

المقال

Separator
بيْن الصبر واليقين
525 زائر
10-09-2018
شريف طه

بيْن الصبر واليقين

كتبه/ شريف طه

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

فتخيل معي... ماذا لو نجح الذين اغتالوا السادات في الوصول إلى حكم مصر؟!

وماذا لو نجحت جبهة الإنقاذ في الوصول إلى حكم الجزائر؟!

وماذا لو نجح "الجهيمان" في عقد البيعة للمهدي المزعوم؟!

كيف سيكون حال هذه البلاد وغيرها لو وصل إلى سدة الحكم فيها أحداث (سنًّا وخبرة وعلمًا)، لا يحملون مشروعًا بديلًا عن الدولة الحديثة التي يسعون لهدمها، سوى عددٍ مِن الشعارات العامة التي لا يعرفون، ولا يملكون آلية تحويلها لبرامج عملية واقعية؟!

حينما تقدَّم الصحابة -رضي الله عنهم- لهدم الإمبراطوريتين الكبرتين في العالم حينئذٍ، كانوا يحملون مشروعًا حقيقيًّا لقيادة العالم بعد انهيار هاتين القوتين؛ لم يحدث فراغ أو فوضى، بل جنت البشرية كلها ثمار إمساك المسلمين زمام القيادة الحضارية.

أتعجب مِن الحركات المتطرفة التي تعلن الحرب على أمريكا، وتدغدغ عاطفة أتباعها بشعارات غزو أمريكا، ولندن، وعواصم أوروبا، وهم لا يملكون مشروعًا حقيقيًّا لإدارة مدينة صغيرة فضلًا عن دولة، فضلًا عن قيادة العالم!

جميل أن تكون الآمال تعانق السحاب، شريطة أن تكون الأقدام ملامسة لأرض الواقع، نتطلع للمثال ونعيش الواقع، عيوننا على الوعد نوقن به وأقدامنا في الواقع نصبر عليه، فهذا هو الطريق (وَجَعَلْنَا مِنْهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا لَمَّا صَبَرُوا وَكَانُوا بِآيَاتِنَا يُوقِنُونَ) (السجدة:24).

موقع أنا السلفي

www.anasalafy.com

   طباعة 
0 صوت
الوصلات الاضافية
عنوان الوصلة استماع او مشاهدة تحميل
سورة المؤمنون تفسير وتدبر

جديد المقالات

Separator

روابط ذات صلة

Separator

القرآن الكريم- الحصري

القرآن الكريم- المنشاوي

القرآن الكريم- عبد الباسط

القرآن الكريم- البنا

مشكاة علوم القرآن الكريم. للدكتور أحمد حطيبة