الأربعاء 6 شهر ربيع الأول 1440هـ الموافق 14 نوفمبر 2018م
كافر لم يكتب في لوحة الشرف! => محمد سرحان بر الوالدين => بطاقات دعوية 006- خواتيم أهل القرآن (مشهد وتعليق). الشيخ/ إيهاب الشريف => مشهد وتعليق 040- المعربات (شرح المقدمة الآجرومية). الشيخ/ عبد المعطي عبد الغني => شرح المقدمة الآجرومية 003- رفع العلم وقبضه وظهور الجهل والفتن في آخر الزمان (كتاب العلم- مختصر صحيح مسلم). الشيخ/ سعيد محمود => 47- كتاب العلم 019- ما جاء في الذبح لغير الله، لا يذبح لله بمكان يذبح فيه لغير الله (فتح المجيد). د/ أحمد حطيبة => فتح المجيد 012- الآيات (45- 50) من تفسير ابن كثير (تفسير سورة المؤمنون). د/ ياسر برهامي => 023- سورة المؤمنون 074- الباب (21) في تنزيه القضاء الإلهي عن الشر ودخوله في المقضي (شفاء العليل). د/ ياسر برهامي => شفاء العليل في مسائل القضاء والقدر والحكمة والتعليل. للإمام/ ابن قيم الجوزية 003- تفاضل أهل الإيمان (عقيدة أهل السنة والجماعة). د/ أحمد فريد => شرح كتاب عقيدة أهل السنة والجماعة (جديد) دروس مِن قصة الثلاثة الذين خلفوا (3) (موعظة الأسبوع) => سعيد محمود

القائمة الرئيسية

Separator
تأملات في النصيحة- د/ ياسر برهامي - word- pdf

بحث

Separator

القائمة البريدية

Separator

أدخل عنوان بريدك الالكتروني

ثم أدخل رمز الأمان واضغط إدخال

ثم فعل الاشتراك من رسالة البريد الالكتروني

(فاستقم كما أمرت) ..ونظرة في تاريخ البشرية. د/ ياسر برهامي
حكم إعطاء الزكاة للأخت المتزوجة
 متى يكون الذبح شركا؟ (دقيقة عقدية). الشيخ/ سعيد محمود

عِبَر مِن قصص الأنبياء (7)

المقال

Separator
عِبَر مِن قصص الأنبياء (7)
170 زائر
30-09-2018
أسامة شحادة

عِبَر مِن قصص الأنبياء (7)

كتبه/ أسامة شحادة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

أ- صالح -عليه السلام-:

أُرسل صالح -عليه السلام- إلى قوم ثمود، الذين خَلفوا قوم عاد، الذين أُهلكوا بدورهم بسبب كفرهم وإعراضهم عن الوحي الرباني، وكان صالحٌ -عليه السلام- كسُنّة الله في اصطفاء أنبيائه مشهودًا له بالاستقامة والفهم وحسن السمعة (قَالُوا يَاصَالِحُ قَدْ كُنْتَ فِينَا مَرْجُوًّا) (هود:62)، ولكن الكافرين سرعان ما يتناقضون مع أنفسهم حين يطالبهم الأنبياء بالعدل واتّباع الحق بالتزام توحيد الله -عز وجل- أولًا، وأداء الحقوق لأهلها، فيأخذون في اتهام الأنبياء والرسل بالتّهم الباطلة، ومنها الاتهام بالسحر، كما فعلوا مع صالح -عليه السلام-، (قَالُوا إِنَّمَا أَنْتَ مِنَ الْمُسَحَّرِينَ) (الشعراء:153)، و(قَالُوا اطَّيَّرْنَا بِكَ وَبِمَنْ مَعَكَ) (النمل:47).

ولا يزال التناقض منهج الكفار -لليوم- فتراهم يكيلون التهم للمسلمين بالإرهاب والعنف زورًا وبهتانًا! فها هم الصهاينة وترامب يتهمون الفلسطينيين بالإرهاب ونبذ السلام لرفضهم التنازل عن القدس وفلسطين للغزاة المحتلين!

وها هم الروس -بقيادة بوتين- يتوعدون الإرهابيين في إدلب ثم يكون القصف للمستشفيات ومراكز الدفاع المدني والمدنيين!

وتميزت ثمود بالتفوق المادي والغنى والرفاهية (وَاذْكُرُوا إِذْ جَعَلَكُمْ خُلَفَاءَ مِنْ بَعْدِ عَادٍ وَبَوَّأَكُمْ فِي الْأَرْضِ تَتَّخِذُونَ مِنْ سُهُولِهَا قُصُورًا وَتَنْحِتُونَ الْجِبَالَ بُيُوتًا) (الأعراف:74)، (أَتُتْرَكُونَ فِي مَا هَاهُنَا آمِنِينَ . فِي جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ . وَزُرُوعٍ وَنَخْلٍ طَلْعُهَا هَضِيمٌ . وَتَنْحِتُونَ مِنَ الْجِبَالِ بُيُوتًا فَارِهِينَ) (الشعراء:146-149).

ولكن ذلك لم يحُل بينهم وبيْن العذاب لما كذبوا رسولهم صالحًا -عليه السلام-: (كَذَّبَتْ ثَمُودُ بِطَغْوَاهَا) (الشمس:11)، (أَتَنْهَانَا أَنْ نَعْبُدَ مَا يَعْبُدُ آبَاؤُنَا وَإِنَّنَا لَفِي شَكٍّ مِمَّا تَدْعُونَا إِلَيْهِ مُرِيبٍ) (هود:62)، وبعد أن عقروا الناقة (فَعَقَرُوا النَّاقَةَ وَعَتَوْا عَنْ أَمْرِ رَبِّهِمْ) (الأعراف:77)، وبعد أن تآمر المفسدون على قتل صالح -عليه السلام- (كَانَ فِي الْمَدِينَةِ تِسْعَةُ رَهْطٍ يُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ وَلَا يُصْلِحُونَ . قَالُوا تَقَاسَمُوا بِاللَّهِ لَنُبَيِّتَنَّهُ وَأَهْلَهُ ثُمَّ لَنَقُولَنَّ لِوَلِيِّهِ مَا شَهِدْنَا مَهْلِكَ أَهْلِهِ وَإِنَّا لَصَادِقُونَ) (النمل:48-49)، فهذا الرقي والتقدم العمراني والرفاهية لم تغنِ عنهم حين جاء وعد الله لثمود بالعذاب (إِنَّا أَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ صَيْحَةً وَاحِدَةً فَكَانُوا كَهَشِيمِ الْمُحْتَظِرِ) (القمر:31).

وفي واقعنا المعاصر، وبعد أن توقف استئصال الله -عز وجل- للأمم الكافرة والظالمة مِن بعد نزول التوراة، فإن تغيير أحوال الأمم والشعوب مِن القوة إلى الضعف، ومِن الغنى إلى الفقر لا يزال جاريًا في الأمم والشعوب، فهذه هولندا والبرتغال وإسبانيا كانت دولًا عظيمة وذات توسعات استعمارية بعيدة، لكنها اليوم دول منطوية لا تأثير دوليًّا لها، وبعضها يعاني شبح الفقر كإسبانيا، ولو أخذنا حال مصر في العهد الملكي كذلك، فقد كانت دولة غنية تُقرض إنجلترا، وجنيهها أقوى مِن الجنيه الإسترليني، وكانت ترسل المساعدات إلى دول الخليج، والحرمين الشريفين!

موقع أنا السلفي

www.anasalafy.com

   طباعة 
0 صوت
الوصلات الاضافية
عنوان الوصلة استماع او مشاهدة تحميل
الشرح المفهم لما انفرد به البخاري عن مسلم

جديد المقالات

Separator

روابط ذات صلة

Separator

القرآن الكريم- الحصري

القرآن الكريم- المنشاوي

القرآن الكريم- عبد الباسط

القرآن الكريم- البنا

ملف: المسجد الأقصى