الأحد 24 ذو الحجة 1440هـ الموافق 25 أغسطس 2019م
16 تابع أعمال الحج ، أعمال يوم النحر وأيام التشريق ، طواف الوداع (الجامع لأحكام العمرة والحج). د/ أحمد حطيبة => شرح كتاب الجامع لأحكام العمرة والحج والزيارة ( 1428هـ ) 17 جامع الحج الأضحية أحكامها ، آداب الذبح (الجامع لأحكام العمرة والحج). د/ أحمد حطيبة => شرح كتاب الجامع لأحكام العمرة والحج والزيارة ( 1428هـ ) خطبة عيد الأضحى المبارك 1428 هـ. د/ أحمد حطيبة => شرح كتاب الجامع لأحكام العمرة والحج والزيارة ( 1428هـ ) البركة -1 => ركن المقالات الأسباب الجالبة للمحبة => أحمد فريد ما يلزم مَن حلف بالطلاق أن تخبره زوجته بأشياء معينة فأخبرته ببعضها؟ => د/ ياسر برهامى 012- قواعد في التأسيس ومعالم في السلوك.. فاعبد الله مخلصا (1) (جسر التعب). الشيخ إيهاب الشريف => جسر التعب 124- حكم غسل الميت وكيفيته (دقيقة فقهية). الشيخ/ سعيد محمود => دقيقة فقهية 104- سورة الهمزة (ختمة مرتلة). د/ ياسر برهامي => ختمة مرتلة من صلاة التراويح- رمضان 1438هـ 188- فصل- قاعدة جليلة. مبدأ كل علم نظري وعمل اختياري هو الخواطر والأفكار (كتاب الفوائد). د/ ياسر برهامي => الفوائد

القائمة الرئيسية

Separator
(وَلَا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ). د/ ياسر برهامي

بحث

Separator

القائمة البريدية

Separator

أدخل عنوان بريدك الالكتروني

ثم أدخل رمز الأمان واضغط إدخال

ثم فعل الاشتراك من رسالة البريد الالكتروني

شهر الله المحرم و براءة موسي من فرعون وقومه
فضائل شهر المحرم. الشيخ/ عصام حسنين
وقفات مع عاشوراء. د/ سعيد الروبي

كيف يتوب مَن قال: "لا أخاف الله، ولن أتوب!"؟

الفتوى

Separator
كيف يتوب مَن قال: "لا أخاف الله، ولن أتوب!"؟
424 زائر
30-10-2018
د/ ياسر برهامي
السؤال كامل
السؤال: شخص أسرف في المعاصي، وهو الآن خائف، لأنه قال: لا أخاف مِن الله، ولن أتوب، وسأصبح على كفر... !، وقنطَ مِن رحمة الله، وربما كان جاهلًا، وهو الآن قد تاب وندم. فما حكمه؟ وأنا أعرف أن هذا كفر، لكن هل يغفر أم لا؟ وهل أي ذنب مهما عظم يغفر وله توبة حتى القنوط مِن رحمة لله أم لا؟ أفيدوني لكيلا أنتحر.
جواب السؤال

الجواب:

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد

فقد قال الله -تعالى-: (قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ) (الزمر:53).

فكل مَن تاب توبة صادقة مستوفية للشروط، مِن: الندم، والإقلاع عن الذنب، والعزم على عدم العودة إليه، وأداء حقوق الآدميين، قَبِل الله توبته؛ فهذا الرجل لو تاب قَبِل الله توبته، ولو قال ما قال.

ولا يوجد مَن يجهل أن هذا الكلام حرام!

فهذا الرجل يلزمه مع الندم القلبي نطق الشهادتين، وأن يقول بلسانه خلاف ما قال، فيقول: "إني أخاف الله رب العالمين"، ويجزم بقلبه بالتوبة، ورجاء رحمة الله، وعدم القنوط مِن رحمته.

موقع أنا السلفي

www.anasalafy.com

جواب السؤال صوتي
   طباعة 
من تاريخ الصراع بين السلفية والإخوانية

جديد الفتاوى

Separator

روابط ذات صلة

Separator

القرآن الكريم- الحصري

القرآن الكريم- المنشاوي

القرآن الكريم- عبد الباسط

القرآن الكريم- البنا

يوم عاشوراء. الشيخ/ محمود عبد الحميد