الثلاثاء 13 جمادى الآخرة 1440هـ الموافق 19 فبراير 2019م
063- خطوات لمواجهة الإباحية (3) 7 واجبات بعد المعصية (فواتح شهية للجوعى). الشيخ/ إيهاب الشريف => فواتح شهية للجوعى 006- ما علامة محبة العبد لربه؟) و (بماذا يعرف العباد ما يحبه الله ويرضاه؟ (200 سؤال وجواب في العقيدة). الشيخ/ عصام حسنين => 200 سؤال وجواب في العقيدة 013- عوامل الثبات (9) تذكر نعيم الجنة وعذاب النار (الثبات على الدين). الشيخ/ سعيد محمود => سعيد محمود 056- سنن الصلاة القولية (دقيقة فقهية). الشيخ/ سعيد محمود => دقيقة فقهية 110- تابع- ما جاء في كثرة الحلف (فتح المجيد). د/ أحمد حطيبة => فتح المجيد 035- الآيات (108- 112) من تفسير ابن كثير (تفسير سورة الأنبياء). د/ ياسر برهامي => 021- سورة الأنبياء 166- من أراد علو بنيانه فعليه بتوثيق أساسه وإحكامه وشدة الاعتناء به (كتاب الفوائد). د/ ياسر برهامي => الفوائد السلفية ومناهج التغيير (2) الرد على من يرى حتمية المواجهة العسكرية . د/ ياسر برهامي => السلفية ومناهج التغيير أمعذور هذا الجيل؟! => ركن المقالات المصلح... وفطرة المسلم => ركن المقالات

القائمة الرئيسية

Separator
(وَلَا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ). د/ ياسر برهامي

بحث

Separator

القائمة البريدية

Separator

أدخل عنوان بريدك الالكتروني

ثم أدخل رمز الأمان واضغط إدخال

ثم فعل الاشتراك من رسالة البريد الالكتروني

شرح المجلد (28) من كتاب مجموع الفتاوى لإبن تيمية د/ ياسر برهامي
الشتاء تخفيف ورخص. الشيخ/ سعيد الروبي
وقفات مع قصة الثلاثة الذين خلفوا

القلب السليم

المقال

Separator
القلب السليم
148 زائر
05-01-2019
حنفي مصطفى

القلب السليم

كتبه/ حنفي مصطفى

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

اللهم ارزقنا قلوبًا سليمة على أمرك مستقيمة، ترضى بقضائك وتقنع بعطائك.

اعلموا أنه لا نجاة يوم القيامة مِن أهواله وشدائده، وكرباته وعذابه إلا لأصحاب القلوب السليمة، قال الله -تعالى-: (يَوْمَ لَا يَنْفَعُ مَالٌ وَلَا بَنُونَ . إِلَّا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ) (الشعراء:88-89)، وهو القلب الذي يؤمن بأن الله حق، وأن الله يبعث مَن في القبور؛ لا يشرك بالله شيئًا، يؤمن بأن ما شاء الله كان وما لم يشأ لم يكن، وأن ما اخطأك لم يكن ليصيبك، وأن ما أصابك لم يكن ليخطئك، وأن الخير بيد الله والشر ليس إليه، وأن النصر مع الصبر، وأن الفرج مع الكرب، وأن مع العسر يسرًا، يحب الله ودينه ويخاف مِن عذاب الله وعقابه، ويرجو الله والدار الاخرة.

قلب سليم للمسلمين لا يحمل حسدًا ولا حقدًا، ولا كرهًا ولا بغضًا، يحب لأخيه ما يحب لنفسه مِن الخير، طهر قلبه مِن الرياء فسلم مِن عقوبته، وطهره مِن النفاق والشرك والأخلاق الفاسدة مِن سوء الأخلاق، وجمله وحلاه بالإخلاص والصدق والتوحيد، والحياء وحسن الاخلاق والآداب الشرعية، ليس هو بالطعان ولا اللعان، ولا الفاحش ولا البذيء كما أخبر النبي -صلى الله عليه وسلم-، بل هو يدعو دائمًا بدعاء النبي -صلى الله عليه وسلم-: (اللهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ الْهُدَى وَالتُّقَى، وَالْعَفَافَ وَالْغِنَى) (رواه مسلم)، القلب السليم الذي أحب القرآن وذكر الرحمن، فالذكر قوته وسر حياته، وهو دواؤه وبلسمه وربيعه في هذه الحياة، مساكين أهل الدنيا خرجوا مِن الدنيا وما ذاقوا اطيب ما فيها، ذكر الله والأنس به -سبحانه-.

القلب السليم يفرح لفرح اخيه المسلم ويحزن لحزنه؛ يشاركه همومه ويشاركه أفراحه، ويدعو له بظهر الغيب بما يحب لنفسه مِن الخير، القلب السليم صادق النية طاهر عفيف الغاية، لا يطمئن إلا بذكر ربه، ولا يرجو إلا رضاه وجنته.

اللهم أصلح قلوبنا وارزقنا قلوبًا سليمة على طاعتك مستقيمة.

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.

موقع أنا السلفي

www.anasalafy.com

   طباعة 
0 صوت
الوصلات الاضافية
عنوان الوصلة استماع او مشاهدة تحميل
الشرح المفهم لما انفرد به البخاري عن مسلم

جديد المقالات

Separator

روابط ذات صلة

Separator

القرآن الكريم- الحصري

القرآن الكريم- المنشاوي

القرآن الكريم- عبد الباسط

القرآن الكريم- البنا

ملف: المسجد الأقصى