الثلاثاء 18 شعبان 1440هـ الموافق 23 أبريل 2019م

القائمة الرئيسية

Separator
شرح صحيح البخاري - الشيخ سعيد السواح

بحث

Separator

القائمة البريدية

Separator

أدخل عنوان بريدك الالكتروني

ثم أدخل رمز الأمان واضغط إدخال

ثم فعل الاشتراك من رسالة البريد الالكتروني

برُّ اليوم الواحد!
لماذا نرفض العلمانية؟!
بيان من (الدعوة السلفية) بشأن تصريحات الرئيس الأمريكي حول (الجولان)

حول أقرب الفِرَق إلى أهل السُّنة والجماعة

الفتوى

Separator
حول أقرب الفِرَق إلى أهل السُّنة والجماعة
417 زائر
24-03-2019
د/ ياسر برهامي
السؤال كامل
السؤال: في فتوى سابقة لحضرتك فهمت منها: أن الاشاعرة أقرب الفِرَق إلى أهل السُّنة، لكن ألا يتعارض هذا مع كونهم يشترطون في الإيمان أنه التصديق فقط مثل الجهمية، ولا يجعلون نطق اللسان مِن الإيمان، وكذلك العمل؟! أليس المرجئة أفضل منهم؛ لأنهم يقولون الإيمان هو التصديق، ويقصدون بذلك: قول القلب وقول اللسان؟ وهل هناك أوجه خلاف أخرى بين الأشاعرة وبين أهل السُّنة؟
جواب السؤال

الجواب:

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

فأكثر الأشاعرة مِن الشافعية والمالكية ينصون على أن الإيمان قول وعمل، أما المتكلمون منهم غير المتبعين للمذاهب، فهم الذين يقولون: الإيمان هو المعرفة، ولا شك أن هذا غلو في الإرجاء.

أما "أبو الحسن الأشعري" نفسه فإنه يقول في "الإبانة" بأن الإيمان قول وعمل، ثم المتكلمون لا يلتزمون لوازم هذا القول الباطل مِن إيمان فرعون وإبليس.

والقول بأن الأشاعرة أقرب إلى طريقة السلف هو بالنظر إلى مجموع المذهب في مسائل الإيمان، والقدر، والصفات، والصحابة، والوعد والوعيد.

موقع أنا السلفي

www.anasalafy.com

جواب السؤال صوتي
   طباعة 
الشرح المفهم لما انفرد به البخاري عن مسلم

جديد الفتاوى

Separator

روابط ذات صلة

Separator

القرآن الكريم- الحصري

القرآن الكريم- المنشاوي

القرآن الكريم- عبد الباسط

القرآن الكريم- البنا

اللغة العربية .. ومعالم النهضة السلفية- كتبه/ وائل سرحان