الإثنين 12 شهر ربيع الثاني 1441هـ الموافق 9 ديسمبر 2019م

القائمة الرئيسية

Separator
ختمة مرتلة من صلاة التراويح- رمضان 1438ه

بحث

Separator

القائمة البريدية

Separator

أدخل عنوان بريدك الالكتروني

ثم أدخل رمز الأمان واضغط إدخال

ثم فعل الاشتراك من رسالة البريد الالكتروني

كتاب
وقفات مع آية الكرسي
الانتحار

تفسير كلام شيخ الإسلام ابن تيمية حول عدم معاونة الكفار على الشيعة مع خطرهم على العالم الإسلامي

الفتوى

Separator
تفسير كلام شيخ الإسلام ابن تيمية حول عدم معاونة الكفار على الشيعة مع خطرهم على العالم الإسلامي
567 زائر
28-03-2019
د/ ياسر برهامي
السؤال كامل
السؤال: قال شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله-: "ألا ترى أن أهل السُّنة وإن كانوا يقولون في الخوارج والروافض وغيرهما مِن أهل البدع ما يقولون، لكن لا يعاونون الكفّار على دينهم، ولا يختارون ظهور الكفر وأهله على ظهور بدعةٍ دون ذلك" (منهاج السُّنة النبوية). فكيف نفهم هذا الكلام لشيخ الإسلام، ونحن نرى الأضرار المتعلقة بالتوسع الإيراني في الدول العربية ونرى آثار التوسع الإيراني في الدول الإسلامية الآسيوية؟ فهل المطلوب أن تظل إيران تنتشر أكثر وتفسد في العالم الإسلامي بشكل أكبر؟! وهذا الأمر في الحقيقة متوافق تمامًا مع المواقف السابقة لجماعة الإخوان المسلمين عبْر التاريخ مع الشيعة، جزاكم الله عنا وعن المسلمين خيرًا.
جواب السؤال

الجواب:

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

فكلام شيخ الإسلام -رحمه الله- كلام عن التأصيل المجرد؛ فلا شك أن الكفر أشد مِن البدعة، أما الواقع العملي فلابد أن يُنظر فيه في المصالح والمفاسد، وحال أهل البدع، وقد نصَّ كثيرٌ مِن العلماء على أنه لو خاف أهل العدل أن يستأصلهم الخوارج أو الروافض؛ جازت الاستعانة بالكفار؛ ولذا نقول: إن قوة إيران تؤدي إلى استئصال أهل السُّنة لو تمكنوا، نسأل الله ألا يمكِّن لهم.

موقع أنا السلفي

www.anasalafy.com

جواب السؤال صوتي
   طباعة 
الواضح في أصول الفقه (جديد)

جديد الفتاوى

Separator

روابط ذات صلة

Separator

القرآن الكريم- الحصري

القرآن الكريم- المنشاوي

القرآن الكريم- عبد الباسط

القرآن الكريم- البنا

الفكر الصوفي الفلسفي وأثره السيىء في الأمة