الأحد 5 شعبان 1441هـ الموافق 29 مارس 2020م

القائمة الرئيسية

Separator
شرح صحيح البخاري - الشيخ سعيد السواح

بحث

Separator

القائمة البريدية

Separator

أدخل عنوان بريدك الالكتروني

ثم أدخل رمز الأمان واضغط إدخال

ثم فعل الاشتراك من رسالة البريد الالكتروني

حول فيروس كورونا. الشيخ/ محمد أبو زيد
فيروس كورونا والطاعون. د/ سعيد الروبي
سؤال وجواب حول الكورونا

رحمة النبي -صلى الله عليه وسلم- بالحيوان

المقال

Separator
رحمة النبي -صلى الله عليه وسلم- بالحيوان
373 زائر
06-04-2019
إيهاب شاهين

رحمة النبي -صلى الله عليه وسلم- بالحيوان

كتبه/ إيهاب شاهين

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

فلا عجب أن تسمع أن رحمة النبي -صلى الله عليه وسلم- قد نالتْ حتى عالم العجماوات، والبهائم التي لا تعقل، ولكنها تشعر فتفرح أو تحزن، وتسعد وتتألم، فما كان مِن هذا القلب الصفي النقي؛ قلب النبي إلا كل معاني الرحمة والشفقة على هذا العالم، لا سيما وقد دخل تحت قول الله -تعالى-: (وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ) (الأنبياء:107)، وما إن تسمع عن رحمته وشفقته بهذا العالَم إلا ويرق قلبك على مثل هذا العالَم؛ فتجد في هذه الأسطر القليلة ما هو أكبر مِن جمعيات الرفق بالحيوان العالمية.

عن شداد بن أوس قال: ثِنْتَانِ حَفِظْتُهُمَا عَنْ رَسُولِ اللهِ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- قَالَ: (إِنَّ اللهَ كَتَبَ الْإِحْسَانَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ، فَإِذَا قَتَلْتُمْ فَأَحْسِنُوا الْقِتْلَةَ، وَإِذَا ذَبَحْتُمْ فَأَحْسِنُوا الذَّبْحَ، وَلْيُحِدَّ أَحَدُكُمْ شَفْرَتَهُ، فَلْيُرِحْ ذَبِيحَتَهُ) (رواه مسلم).

وعن أم المؤمنين عائشة أن رسول الله كان: "كَان يُصْغِي لِلْهِرَّةِ الإِنَاءَ فَتَشْرَبُ ثُمَّ يَتَوَضَّأُ بِفَضْلِهَا" (رواه الطبراني، وصححه الألباني)، فما أعظم ذلك مِن نبي الرحمة -صلى الله عليه وسلم-!

وعن ابن مسعود قال: كُنَّا مَعَ رَسُولِ اللَّهِ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- فِي سَفَرٍ، فَانْطَلَقَ لِحَاجَتِهِ فَرَأَيْنَا حُمَرَةً مَعَهَا فَرْخَانِ فَأَخَذْنَا فَرْخَيْهَا، فَجَاءَتِ الْحُمَرَةُ فَجَعَلَتْ تَفْرِشُ، فَجَاءَ النَّبِيُّ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- فَقَالَ: (مَنْ فَجَعَ هَذِهِ بِوَلَدِهَا؟ رُدُّوا وَلَدَهَا إِلَيْهَا) (رواه أبو داود، وصححه الألباني)؛ فليتقِ الله مَن يفجع الآباء والأمهات في أبنائهما، بل فليتقِ الله مَن يفجع العلم كله في كل دمٍ يُراق بغير حق!

وعن ابن عمر أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: (دَخَلَتِ امْرَأَةٌ النَّارَ فِي هِرَّةٍ رَبَطَتْهَا، فَلَمْ تُطْعِمْهَا، وَلَمْ تَدَعْهَا تَأْكُلُ مِنْ خَشَاشِ الأَرْضِ) (متفق عليه)؛ فما بال مَن يمنع عن الناس الطعام والشراب، بل الهواء؟!

وعن عائشة -رضي الله عنها- أنها: رَكِبَتْ عَائِشَةُ بَعِيرًا، فَكَانَتْ فِيهِ صُعُوبَةٌ، فَجَعَلَتْ تُرَدِّدُهُ، فَقَالَ لَهَا رَسُولُ اللهِ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-: (عَلَيْكِ بِالرِّفْقِ) (رواه مسلم).

وعن أبي هريرة أنَّ النبيَّ -صلى الله عليه وسلم- قال: (بَيْنَمَا رَجُلٌ يَمْشِي بِطَرِيقٍ اشْتَدَّ عَلَيْهِ الْعَطَشُ، فَوَجَدَ بِئْرًا، فَنَزَلَ فِيهَا فَشَرِبَ، ثُمَّ خَرَجَ فَإِذَا كَلْبٌ يَلْهَثُ يَأْكُلُ الثَّرَى مِنَ الْعَطَشِ، فَقَالَ الرَّجُلُ لَقَدْ بَلَغَ هَذَا الْكَلْبَ مِنَ الْعَطَشِ مِثْلُ الَّذِي كَانَ بَلَغَ مِنِّي، فَنَزَلَ الْبِئْرَ فَمَلَأَ خُفَّهُ مَاءً، ثُمَّ أَمْسَكَهُ بِفِيهِ حَتَّى رَقِيَ فَسَقَى الْكَلْبَ فَشَكَرَ اللهُ لَهُ فَغَفَرَ لَهُ) قَالُوا: يَا رَسُولَ اللهِ وَإِنَّ لَنَا فِي هَذِهِ الْبَهَائِمِ لَأَجْرًا؟ فَقَالَ: (فِي كُلِّ كَبِدٍ رَطْبَةٍ أَجْرٌ) (متفق عليه).

وعن زيد بن خالد أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: (لَا تَسُبُّوا الدِّيكَ فَإِنَّهُ يُوقِظُ لِلصَّلَاةِ) (رواه أبو داود، وصححه الألباني)، فنهي النبي عن سب الديك، وبيَّن سبب ذلك أنه يوقظ الناس للصلاة، فيا خيبة مَن يقع في أعراض العلماء والدعاة والمصلحين الذين يدلون الناس علي الخير!

هذا فيض مِن غيضٍ مِن رحمته -صلى الله عليه وسلم-، والتي تجعل قلبك يرق تجاه هذه العجماوات؛ فكيف حال قلبك تجاه مَن قام بذلك -صلوات ربي وتسليماته عليه-؟!

والحمد لله رب العالمين.

موقع أنا السلفي

www.anasalafy.com

   طباعة 
0 صوت
الوصلات الاضافية
عنوان الوصلة استماع او مشاهدة تحميل
طاعات شعبان.. والتهيؤ لرمضان. د/ ياسر برهامي

جديد المقالات

Separator

روابط ذات صلة

Separator

القرآن الكريم- الحصري

القرآن الكريم- المنشاوي

القرآن الكريم- عبد الباسط

القرآن الكريم- البنا

(القُدْسُ) بَدَأَت إِسْلامِيَّة... وسَتَعُود إِسْلامِيَّة وَلَو كَرِهَ الكَافِرُون