الأربعاء 16 شوال 1440هـ الموافق 19 يونيو 2019م

القائمة الرئيسية

Separator
(وَلَا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ). د/ ياسر برهامي

بحث

Separator

القائمة البريدية

Separator

أدخل عنوان بريدك الالكتروني

ثم أدخل رمز الأمان واضغط إدخال

ثم فعل الاشتراك من رسالة البريد الالكتروني

عقائد الشيعة. الشيخ/ محمود عبد الحميد
قواعد المنهج السلفى
30 وسيلة لتربية الأبناء

يا أمة الإسلام... عودوا إلى القرآن (1)

المقال

Separator
يا أمة الإسلام... عودوا إلى القرآن (1)
319 زائر
06-04-2019
أحمد فريد

يا أمة الإسلام... عودوا إلى القرآن (1)

كتبه/ أحمد فريد

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

فإن القرآن كتاب الله الخالد، وقانونه الدائم، وتشريعه القائم، ومنبع الهداية، ومورد السعادة، وملاذ الدين الأعلى؛ منه تستنبط العبادات وتؤخذ الأحكام، وبه يُعرف الحلال والحرام، لا تنقضي عجائبه، ولا تنتهي غرائبه، (كِتَابٌ أُحْكِمَتْ آيَاتُهُ ثُمَّ فُصِّلَتْ مِن لَّدُنْ حَكِيمٍ خَبِيرٍ) (هود:1)، نزل به الروح الأمين، وبلَّغه رسول رب العالمين، بلسان عربي مبين.

- القرآن روح الأمة وحياتها ونورها: قال -تعالى-: (وَكَذَلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ رُوحًا مِنْ أَمْرِنَا مَا كُنْتَ تَدْرِي مَا الْكِتَابُ وَلَا الْإِيمَانُ وَلَكِنْ جَعَلْنَاهُ نُورًا نَهْدِي بِهِ مَنْ نَشَاءُ مِنْ عِبَادِنَا) (الشورى:52).

- القرآن دستور الأمة، وحارسها، وباعثها: قال -تعالى-: (أَوَلَمْ يَكْفِهِمْ أَنَّا أَنْزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ يُتْلَى عَلَيْهِمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَرَحْمَةً وَذِكْرَى لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ) (العنكبوت:51).

- القرآن يهدي إلى أقوم العقائد والأخلاق والأحوال والأعمال: قال -تعالى-: (إِنَّ هَذَا الْقُرْآنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ) (الإسراء:9).

- القرآن هو رفعة الأمة، وعزتها، وكرامتها: قال -تعالى-: (وَإِنَّهُ لَذِكْرٌ لَكَ وَلِقَوْمِكَ وَسَوْفَ تُسْأَلُونَ) (الزخرف:44).

- القرآن معجزة النبي -صلى الله عليه وسلم- الخالدة، إذا عادت الأمة للقرآن عاد إليها عزمها ومجدها، وسعادتها ورفعتها، وريادتها وقيادتها.

فهذه رسالة مختصرة في بيان عظمة القرآن، وفضل تلاوته وتدبره، والقيام به بالليل، والعمل به بالليل والنهار؛ كتبتها حبًّا للقرآن، وحبًّا للخير لنفسي ولإخواني المسلمين، أبيِّن لهم عظمة القرآن وبركته وهدايته، وأنه حبل الله المتين، وصراطه المستقيم، وهو المخرج عند الفتن -فتن الشبهات والشهوات-، قال -تعالى-: (وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ وَلَا يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إِلَّا خَسَارًا) (الإسراء:82).

هو شفاء لما في الصدور مِن أمراض القلوب، وشفاء للأبدان بالرقية به، وهو أفضل الذكر، وقد قال الله -تعالى-: (أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ) (الرعد:28)، وهو سبب للرفعة للأفراد والأمم كما قال -تعالى-: (لَقَدْ أَنْزَلْنَا إِلَيْكُمْ كِتَابًا فِيهِ ذِكْرُكُمْ أَفَلَا تَعْقِلُونَ) (الأنبياء:10)، وقال النبي -صلى الله عليه وسلم-: (إِنَّ اللهَ يَرْفَعُ بِهَذَا الْكِتَابِ أَقْوَامًا، وَيَضَعُ بِهِ آخَرِينَ) (رواه مسلم).

والثواب الذي ترتب على تلاوته لم يترتب على غيره مِن الأعمال، كما قال خباب ابن الأرت صاحب رسول الله -صلى الله عليه وسلم- لرجل: "تَقَرَّبَ إِلَى اللَّهِ مَا اسْتَطَعْتَ، وأعلم أنَّكَ لَنْ تَتَقَرَّبَ إِلَيْهِ بِشَيْءٍ أَحَبَّ إِلَيْهِ مِنْ كَلامِهِ".

وقال -صلى الله عليه وسلم-: (اقْرَؤُوا القُرْآنَ فإنّكمْ تُؤْجَرُونَ عَلَيْهِ، أما إنِّي لَا أقُولُ: الم حَرْفٌ، وَلَكِنْ ألِفٌ عَشْرٌ، ولامٌ عَشْرٌ، وَمِيمٌ عَشْرٌ، فَتِلْكَ ثلاثونَ) (أخرجه الخطيب في التاريخ، وصححه الألباني).

أخاطب بهذه الرسالة المختصرة المسلمين عامة، والشباب خاصة الذين يضيعون الأوقات في غير الطاعات، ويجلسون الساعات ذوات العدد أمام الشبكة العنكبوتية، ولو سلموا مِن الشبهات والشهوات، فإضاعة الوقت -كما يقولون- مِن علامة المقت، ومِن خذلان الله -عز وجل- للعبد أن يجعل شغله فيما لا يعنيه -أي: لا يعود عليه بالخير-!

أقول: أين أنتم مِن الورد القرآني؟!

وأين أنتم مِن قيام الليل؟!

أتستبدلون الذي هو أدنى بالذي هو خير؟!

القرآن خير لكم لو كنتم تعلمون؛ كيف ترقَّى الصحابة الكرام بالقرآن، وكيف سادوا الدنيا، وحكموا العالم بحبهم للقرآن واعتصامهم؟!

فـما الـعـز للإسـلام إلا بظـلِّهـم وما المجد إلا ما بنوه فشيدوه

فيا أمة الإسلام! عودوا إلى أسباب العزة، واعتصموا بكتاب الله -عز وجل-، يرفعكم الله -عز وجل- كما قال -تعالى-: (وَإِنَّهُ لَذِكْرٌ لَكَ وَلِقَوْمِكَ وَسَوْفَ تُسْأَلُونَ) (الزخرف:44)، طالما كانت الأمة متعززة بدينها، تعمل بكتاب ربها لا يقدر عليها أعداء الإسلام، بل تكون لهم الرفعة في الدنيا والآخرة.

يا شباب الأمة! استثمروا أوقاتكم مع القرآن، طهِّروا قلوبكم بالقرآن، اشغلوا قلوبكم وجوارحكم بالقرآن، يحفظكم الله -عز وجل- بالقرآن في الدنيا، ويشفع لكم القرآن يوم القيامة.

أهل القرآن هم أهل الله وخاصته، وخيركم مَن تعلم القرآن وعلَّمه، فالله الله يا أهل الإسلام في القرآن، لا تكونوا ممَن يقول عنهم رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يوم القيامة: (وَقَالَ الرَّسُولُ يَارَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا) (الفرقان:30).

القرآن هو أفضل الكلام، وكلام الملوك ملوك الكلام، وقد نزل به أكرم ملك وهو جبريل -عليه السلام- على أكرم رسول وهو نبينا -صلى الله عليه وسلم-، إلى أكرم الأمم وهي أمة محمد -صلى الله عليه وسلم-، في أشرف زمان في ليلة القدر في رمضان، وفي أشرف مكان في مكة أو المدينة، بأعظم لسان (بِلِسَانٍ عَرَبِيٍّ مُبِينٍ) (الشعراء:195).

هذه والله نصيحة مشفق محب، يريد لكم الخير في الدنيا والآخرة، وسوف ترون بركة القرآن في حياتكم، وفي أرزاقكم، وفي أولادكم؛ فعودة الأمة إلى القرآن رجوع إلى أسباب العزة والكرامة والرفعة في الدنيا والآخرة.

موقع أنا السلفي

www.anasalafy.com

   طباعة 
0 صوت
الوصلات الاضافية
عنوان الوصلة استماع او مشاهدة تحميل
من تاريخ الصراع بين السلفية والإخوانية

جديد المقالات

Separator

روابط ذات صلة

Separator

القرآن الكريم- الحصري

القرآن الكريم- المنشاوي

القرآن الكريم- عبد الباسط

القرآن الكريم- البنا

الفكر الصوفي الفلسفي وأثره السيىء في الأمة