الأربعاء 10 شهر رمضان 1442هـ الموافق 22 أبريل 2021م
002- تأملات في آيات (رمضان 1442هـ). د/ ياسر برهامي => تأملات في آيات (رمضان 1442هـ) 008- إعراب الفعل (الدروس النحوية). د/ سعد أبو جمل => الدروس النحوية (الكتاب الأول) 006- معين المتدبرين. الشيخ/ إيهاب الشريف => معين المتدبرين 001- سورة العصر وبناء الشخصية المسلمة. د/ بهاء سكران => سورة العصر وبناء الشخصية المسلمة 062- تابع سياق ما روي عن النبي - الذنوب التي عدهن في الكبائر (أصول اعتقاد أهل السنة). الشيخ/ عصام حسنين => شرح أصول اعتقاد أهل السنة والجماعة. للإمام/ اللالكائي 004- الداخل إلى بدن الصائم عبر الأنف والأذن والعين والجلد (مسائل الصيام المعاصرة). الشيخ/ سعيد محمود => مسائل الصيام المعاصرة 005- القلب المريض (ولادة قلب). الشيخ/ عادل نصر => ولادة قلب 001- العلاقة بين التفسير والتدبر(سورة الأنفال تفسير وتدبر). الشيخ/ عبد المنعم الشحات => سورة الأنفال تفسير وتدبر 002- ومضات إيمانية. الشيخ/ جلال مره => ومضات إيمانية 003- تأملات في آيات (رمضان 1442هـ). د/ ياسر برهامي => تأملات في آيات (رمضان 1442هـ)

القائمة الرئيسية

Separator
ختمة مرتلة من صلاة التراويح- رمضان 1438ه

بحث

Separator

القائمة البريدية

Separator

أدخل عنوان بريدك الالكتروني

ثم أدخل رمز الأمان واضغط إدخال

ثم فعل الاشتراك من رسالة البريد الالكتروني

خصال الكمال

المقال

Separator
خصال الكمال
600 زائر
01-05-2019
حنفي مصطفى

خصال الكمال

كتبه/ حنفي مصطفى

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

فإن الله -تعالى- اصطفى مِن خلقه مَن جعلهم سفراء بينه وبين خلقه، وهم الأنبياء والرسل -عليهم السلام- وجمَّلهم وكمَّلهم بصفات الخير والبر، والإيمان والإحسان، فهم أكمل الناس إيمانًا وعملًا، وإحسانًا وعبادة وصلاحًا، وأمر نبينا محمدًا -صلى الله عليه وسلم- بالاهتداء بهديهم فقال: (فَبِهُدَاهُمُ اقْتَدِهْ) (الأنعام:90).

وذكر مِن صفات كمالهم ما ينبغي للمؤمن أن يقتدي بهم فيها ليكمل ويجمل ويرتقي، ويسمو إيمانًا، وعلمًا وعملًا، فقال -تعالى- عنهم: (إِنَّهُمْ كَانُوا يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَيَدْعُونَنَا رَغَبًا وَرَهَبًا وَكَانُوا لَنَا خَاشِعِينَ) (الأنبياء:90).

نعم الصفات والخصال التي اتصفوا بها وتزينوا بها، وكملوا بها مِن المسارعة إلى الخيرات لحبهم لطاعة الرحمن، والمسارعة إلى الخيرات هي ثمرة المحبة وكمال الإيمان لرب الأرض والسماء والدعاء الذي هو سبيل الوصول إلى حسن الصلة بالله، فالدعاء هو العبادة؛ لما فيه مِن الخضوع والتذلل والإيمان بكمال الله وجلاله، وكمال أسمائه وصفاته -سبحانه-، ولابد في الدعاء أن يمتزج بالرغبة والرهبة لله -تعالى- رغبة في فضله ورحمته وعطائه، وعفوه وكرمه، ورهبة مِن جبروته وكبريائه، وعزته وقوته وعظمته -سبحانه-.

فالرجاء والخوف هما جناحا الإيمان يرتقي ويرتفع بهما الإيمان، والمحبة هي أصله وأساسه ورأسه؛ فلا يقوم ويحيا الإيمان إلا بمحبة الرحمن -سبحانه-، ويثمر الدعاء بالرغبة والرهبة خشوعًا في القلب يزيد بزيادة الإيمان بالله -سبحانه وتعالى- فيصبح القلب خاشعًا خاضعًا لربه رجاءً ومحبة، وخوفًا وقربًا، وذلًا وانكسارًا؛ فيصل إلى المقصود المرغوب مِن كمال الإيمان، وكمال محبة الرحمن، فيثمر حسن العمل الصالح وحسن العاقبة الحسنة في الدنيا والاخرة، فيفوز برضا الله وجنته، وعفوه وغفرانه -سبحانه-.

فاللهم زدنا إيمانًا ومحبة، ورجاءً وخوفًا، وخضوعًا وخشوعًا لك، سبحانك اللهم وبحمدك.

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.

موقع أنا السلفي

www.anasalafy.com

   طباعة 
1 صوت
الوصلات الاضافية
عنوان الوصلة استماع او مشاهدة تحميل

جديد المقالات

Separator

روابط ذات صلة

Separator
المقال السابق
المقالات المتشابهة المقال التالي

القرآن الكريم- الحصري

القرآن الكريم- المنشاوي

القرآن الكريم- عبد الباسط

القرآن الكريم- البنا