الأحد 20 ذو الحجة 1441هـ الموافق 9 أغسطس 2020م
007- النهي عن إقامة الحدود فى المساجد صيانة لها عن التلوث (باب الحدود- فقه السنة). د/ ياسر برهامي => 022- باب الحدود 177- الآية (199) (سورة آل عمران- ابن كثير). د/ ياسر برهامي => 003- سورة آل عمران (شرح جديد) 229- قاعدة للعبد بين يدي الله موقفان (الفوائد). د/ ياسر برهامي => الفوائد معاني وحكم من التدرج في تحريم الخمر (مقطع). د/ محمد إسماعيل المقدم => محمد إسماعيل المقدم وقفات مع قصة أصحاب الكهف (8) (وقفة تربوية: فضل الصاحب الصالح) => سعيد محمود يعمل سائق إسعاف ويعطيه أهالي المرضى والمستشفيات الخاصة أموالًا نظير نقل ضحايا الحوادث إليها فهل يحل له أخذ هذا المال؟ => د/ ياسر برهامى حكم رفع المرأة صوتها بالقراءة في الصلاة لزجر الطفل عما قد يؤذيه => د/ ياسر برهامى د/ ياسر برهامي (نائب رئيس الدعوة السلفية) يزكي (صابر رفاد) مرشح (النور) بمحافظة مطروح => ياسر برهامي رسالة إلى أبناء (الدعوة السلفية) اصبروا.. ولا تمنوا بحفظ وطنكم (مقطع). د/ ياسر برهامي => ياسر برهامي هل غيرت الدعوة السلفية رأيها في القطبية وفي العملية السياسية؟ (مقطع). د/ ياسر برهامي => ياسر برهامي

القائمة الرئيسية

Separator
شرح صحيح البخاري - الشيخ سعيد السواح

بحث

Separator

القائمة البريدية

Separator

أدخل عنوان بريدك الالكتروني

ثم أدخل رمز الأمان واضغط إدخال

ثم فعل الاشتراك من رسالة البريد الالكتروني

وقفات مع آية الكرسي
حاجتنا إلى عبادة الله. د/ ياسر برهامي
ودق ناقوس الخطر! التربية الجنسية

حول الحديث عن (صفقة القرن). د/ يونس مخيون

الخبر

Separator
حول الحديث عن (صفقة القرن). د/ يونس مخيون
1454 زائر
26-06-2019

حول الحديث عن (صفقة القرن)

د/ يونس مخيون

لقد كثر الحديث في الآونة الأخيرة حول ما يسمى ب"صفقة القرن " لتسوية القضية الفلسطينية -على زعمهم- و التي يروج لها ويدعو إليها الرئيس الأمريكي ترامب وصهره ومساعده كوشنر، ونظرا لخطورة هذه القضية وحساسيتها فمن الأهمية بمكان أن نذكر بالمعاني الآتية ونؤكد عليها:

أولا : أن قضية القدس هى قضية كل عربي ومسلم فهي جزء من دينهم وعقيدتهم، ولا يمكن التفريط فى عروبتها وفى كونها عاصمة لدولة فلسطين، وكذلك الحال بالنسبة للقضية الفلسطينية و التى لها أهميتها المحورية بالمنطقة العربية كلها وهذا ما أكد عليه بوضوح قادة ورؤساء الدول الإسلامية بالقمة الإسلامية الأخيرة بمكة المكرمة فى شهر رمضان الماضي و التي مثل مصر فيها رئيسها السيد عبدالفتاح السيسي.

ثانيا : أن مصر -بشعبها و جيشها وقيادتها-لا يمكن أن تفرط في شبر واحد من أرضها أو الانتقاص من سيادتها على أى جزء منها وهذا ما أكدته القيادة المصرية تكرارا ومرارا.

ثالثا : لا يحق لأحد أن يتكلم باسم الشعب الفلسطيني فى حق عودته إلى وطنه وتقرير مصيره.

رابعا : إن أمريكا بانحيازها الكامل للكيان الصهيوني الغاصب لا تصلح أن تكون شريكا نزيها لحل المشكلة الفلسطينية فضلا أن تكون راعية له، وخاصة بعد المواقف المتطرفة والمستفزة التى تبنتها الإدارة الأمريكية الحالية و التى ضربت بها كل القوانين والمواثيق والأعراف الدولية عرض الحائط.

خامسا : إن منطق القوة لا يغير الحقائق و لا يجعل الباطل حقا، فالاحتلال احتلال ، والعدوان عدوان، والاغتصاب اغتصاب ، و لابد أن يعود الحق إلى أصحابه ولو بعد حين، فالأيام دول و القوي اليوم هو الضعيف غدا، و الضعيف لا يستمر ضعيفا، و موازين القوى لا تثبت بل تتغير وتتبدل وهذه سنة الله فى خلقه، وعدة عقود من الزمن لا تساوي شيئا فى عمر الأمم( وَلَيَنصُرَنَّ اللَّهُ مَن يَنصُرُهُ ۗ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ ).

موقع أنا السلفي

www.anasalafy.com

   طباعة 
1 صوت
الوصلات الاضافية
عنوان الوصلة استماع او مشاهدة تحميل
العلمانية وتجديد الخطاب الديني

جديد الاخبار

Separator

روابط ذات صلة

Separator

القرآن الكريم- الحصري

القرآن الكريم- المنشاوي

القرآن الكريم- عبد الباسط

القرآن الكريم- البنا

مشكاة علوم القرآن الكريم. للدكتور أحمد حطيبة