الأحد 23 محرم 1441هـ الموافق 22 سبتمبر 2019م
114- فصل- في بيان جهل الرافضي في دعوى أن (علياً) لم يزل مستخلف على المدينة حتى مات النبي (مختصر منهاج السنة النبوية). د/ ياسر برهامي => مختصر منهاج السنة النبوية فكر ابن عربي في الميزان -1 => محمد القاضي كذلك الإيمان حين تخالط بشاشته القلوب -3 => ركن المقالات هل يلزم الأعمام النفقة على أبناء أخيهم المتوفَّى؟ => د/ ياسر برهامى 015- قواعد في التأسيس ومعالم في السلوك.. فاعبد الله مخلصا (4) (جسر التعب). الشيخ إيهاب الشريف => جسر التعب 006- باب غسل الوجه باليدين من غرفة واحدة (كتاب الوضوء- المنهل الروي). الشيخ/ أحمد نصر => 004- كتاب الوضوء سلسلة الأمثال في القرآن (للاستماع والتحميل). الشيخ/ سعيد محمود => الأمثال في القرآن 041- سياق ما روي عن النبي- في الأدعية المأثورة عنه في إثبات القدر (أصول اعتقاد أهل السنة). الشيخ/ عصام حسنين => شرح أصول اعتقاد أهل السنة والجماعة. للإمام/ اللالكائي 017- الآيات ( 36- 44) (سورة طه- ابن كثير). د/ ياسر برهامي => 020- سورة طه 025- الآيات (91- 93) (تفسير سورة الحجر- ابن كثير). د/ ياسر برهامي => 015- سورة الحجر

القائمة الرئيسية

Separator
ختمة مرتلة من صلاة التراويح- رمضان 1438ه

بحث

Separator

القائمة البريدية

Separator

أدخل عنوان بريدك الالكتروني

ثم أدخل رمز الأمان واضغط إدخال

ثم فعل الاشتراك من رسالة البريد الالكتروني

الإلحاد غير مستطاع
الفاتح. د/ أحمد خليل خير الله
لَمْ ولَن نكونَ دُعَاةَ هَدم

حول الحديث عن (صفقة القرن). د/ يونس مخيون

الخبر

Separator
حول الحديث عن (صفقة القرن). د/ يونس مخيون
887 زائر
26-06-2019

حول الحديث عن (صفقة القرن)

د/ يونس مخيون

لقد كثر الحديث في الآونة الأخيرة حول ما يسمى ب"صفقة القرن " لتسوية القضية الفلسطينية -على زعمهم- و التي يروج لها ويدعو إليها الرئيس الأمريكي ترامب وصهره ومساعده كوشنر، ونظرا لخطورة هذه القضية وحساسيتها فمن الأهمية بمكان أن نذكر بالمعاني الآتية ونؤكد عليها:

أولا : أن قضية القدس هى قضية كل عربي ومسلم فهي جزء من دينهم وعقيدتهم، ولا يمكن التفريط فى عروبتها وفى كونها عاصمة لدولة فلسطين، وكذلك الحال بالنسبة للقضية الفلسطينية و التى لها أهميتها المحورية بالمنطقة العربية كلها وهذا ما أكد عليه بوضوح قادة ورؤساء الدول الإسلامية بالقمة الإسلامية الأخيرة بمكة المكرمة فى شهر رمضان الماضي و التي مثل مصر فيها رئيسها السيد عبدالفتاح السيسي.

ثانيا : أن مصر -بشعبها و جيشها وقيادتها-لا يمكن أن تفرط في شبر واحد من أرضها أو الانتقاص من سيادتها على أى جزء منها وهذا ما أكدته القيادة المصرية تكرارا ومرارا.

ثالثا : لا يحق لأحد أن يتكلم باسم الشعب الفلسطيني فى حق عودته إلى وطنه وتقرير مصيره.

رابعا : إن أمريكا بانحيازها الكامل للكيان الصهيوني الغاصب لا تصلح أن تكون شريكا نزيها لحل المشكلة الفلسطينية فضلا أن تكون راعية له، وخاصة بعد المواقف المتطرفة والمستفزة التى تبنتها الإدارة الأمريكية الحالية و التى ضربت بها كل القوانين والمواثيق والأعراف الدولية عرض الحائط.

خامسا : إن منطق القوة لا يغير الحقائق و لا يجعل الباطل حقا، فالاحتلال احتلال ، والعدوان عدوان، والاغتصاب اغتصاب ، و لابد أن يعود الحق إلى أصحابه ولو بعد حين، فالأيام دول و القوي اليوم هو الضعيف غدا، و الضعيف لا يستمر ضعيفا، و موازين القوى لا تثبت بل تتغير وتتبدل وهذه سنة الله فى خلقه، وعدة عقود من الزمن لا تساوي شيئا فى عمر الأمم( وَلَيَنصُرَنَّ اللَّهُ مَن يَنصُرُهُ ۗ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ ).

موقع أنا السلفي

www.anasalafy.com

   طباعة 
1 صوت
من تاريخ الصراع بين السلفية والإخوانية

جديد الاخبار

Separator

روابط ذات صلة

Separator

القرآن الكريم- الحصري

القرآن الكريم- المنشاوي

القرآن الكريم- عبد الباسط

القرآن الكريم- البنا

سلسلة مقالات (ذكريات). د/ ياسر برهامي