الإثنين 15 صفر 1441هـ الموافق 14 أكتوبر 2019م

القائمة الرئيسية

Separator
ختمة مرتلة من صلاة التراويح- رمضان 1438ه

بحث

Separator

القائمة البريدية

Separator

أدخل عنوان بريدك الالكتروني

ثم أدخل رمز الأمان واضغط إدخال

ثم فعل الاشتراك من رسالة البريد الالكتروني

الإلحاد غير مستطاع
الفاتح. د/ أحمد خليل خير الله
لَمْ ولَن نكونَ دُعَاةَ هَدم

فكر ابن عربي في الميزان -1

المقال

Separator
فكر ابن عربي في الميزان -1
199 زائر
21-09-2019
محمد القاضي

فكر ابن عربي في الميزان -1

كتبه/ محمد القاضي

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

ففي الحقيقة الناظر والمتأمل في واقع المسلمين اليوم يرى بوضوح محاولات هنا وهناك لإحياء فكر الصوفي الفلسفي الممثل في فكر ابن عربي وجلال الدين الرومي والحلاج، وكأقطاب لهذه المدرسة ومعلوم ما يدعو إليه أمثال هؤلاء من وحدة الوجود وعقيدة الحلول والاتحاد، وأن هذه العقيدة الفاسدة فسادها أكبر مِن فساد عقيدة اليهود والنصراني.

ولكن العجب كل العجب ممَن يقدِّم هؤلاء الفلاسفة على أنهم أولياء لله، وأنهم أصحاب احوال مع الله وقرب ادى إلى هذه الهرطقة والزندقة التي لا يتصورها مسلم فضلًا عن أن يتصورها عالم بالشريعة والأحكام، فهل يتصور مسلم أن هناك مسلمًا ينطق بمثل: "إن آدم إنّما سمّي إنسانًا؛ لأنه مِن الحق بمنزلة إنسان العين من العين، الذي يكون به النظر".

وقال في موضع آخر: "إن الحقّ المنزّه، هو الخلق المشبّه".

وقال في قوم نوح: "إنهم لو تركوا عبادتهم لودٍّ وسواعٍ ويغوث ويعوق، لجهلوا مِن الحق أكثر مما تركوا!"، ثم قال: "إن للحقّ في كلّ معبود وجهًا يعرفه مَن يعرفه، ويجهله مَن يجهله، فالعالم يعلم مَن عبد، وفي أي صورة ظهر حين عُبد، وإن التفريق والكثرة، كالأعضاء في الصورة المحسوسة".

ثم قال في قوم هود: "إنهم حصلوا في عين القرب، فزال البعد، فزال به حر جهنم في حقهم، ففازوا بنعيم القرب من جهة الاستحقاق، فما أعطاهم هذا الذوقي اللذيذ من جهة المنّة، وإنما استحقته حقائقهم من أعمالهم التي كانوا عليها، وكانوا على صراط مستقيم".

ثم أنكر حكم الوعيد في حقّ مَن حقّت عليه كلمة العذاب من سائر العبيد (عقيدة ابن عربي وحياته، لتقي الدين الفاسي، ص 15-16)، مع قوله بإيمان فرعون الذي لم يسبقه إليه أحد حتى مِن اليهود والنصارى، فكل مجمع على كفر فرعون!

فهذه أقوال الضلال والغواية مِن رجل يعرف ماذا يكتب ويدندن عليه في كتبه سواء في فصوص الظلم (الحِكَم)، أو الفتوح المكية، وغيرها من الكتب، وهناك مَن يعتذر عنه بأنه كان يقول هذا الكلام وهو في حالة الجذب -أي الجنون وفقدان العقل-، لكن التركيز على العقائد بطريقة متكررة يؤكِّد أنه يعتقد، ويدعو إلى ما يعتقد.

وقد صرَّح بردته وأنه يقول كلام أكفر مِن كلام اليهود والنصارى كثير من الأئمة.

وقال الذهبي -رحمه الله-: "وممَن أفتى بأن كتابه الفصوص فيه الكفر الأكبر: قاضي القضاة بدر الدين بن جماعة، وقاضي القضاة سعد الدين مسعود الحارثي، والعلامة زين الدين عمر بن أبي الحزم الكناني، وجماعة سواهم. وقال ابن هشام الأنصاري النحوي: هذا الذي بضلاله ضلت أوائل مع أواخر، مَن ظن فيه غير ذا فلينأ عني فهو كافر، هذا كتاب فصوص الظلم ونقيض الحكم، وضلال الأمم، كتاب يعجز الذام عن وصفه وقد اكتنفه الباطل مِن بين يديه ومن خلفه، لقد ضل مؤلفه ضلالًا بعيدًا، وخسر خسرانًا مبينًا؛ لأنه مخالف لما أرسل الله به رسله، وأنزل به كتبه، وفطر عليه خليقته؛ وذلك أني لما وقفت على هذا الكتاب وجدته قد عقد لكل نبي من الأنبياء فصًّا، فوقفت على فص نوح -عليه السلام-، فقال فيه: لو قال بدل قوله: (اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا) (نوح:10)، إلى آخر كلامه، ادعوا ربكم ليكشف لكم الحجاب لأجابوه!" (انتهى).

وقال الذهبي -رحمه الله-: "ومَن أمعن النظر في فصوص الحكم وأنعم التأمل لاح له العجب، فإن الذكي إذا تأمل مِن ذلك الأقوال والنظائر والأشباه؛ فهو أحد رجلين: إما مِن الاتحادية في الباطن، وإما مِن المؤمنين بالله الذين يعدون هذه النحلة من أكفر الكفر، نسأل الله العافية، وأن يكتب الإيمان في قلوبنا، وأن يثبتنا بالقول الثابت في الحياة الدنيا وفي الآخرة، فوالله لأن يعيش المسلم جاهلًا خلف البقر، لا يعرف مِن العلم شيئًا سوى سور مِن القرآن يصلي بها الصلوات، ويؤمن بالله واليوم الآخر خير له بكثير مِن هذا العرفان وهذه الحقائق! ولو قرأ مائة كتاب أو عمل مائة خلوة. وقد ألف ابن جماعة البقاعي مؤلفًا في تكفير ابن عربي سماه: "تنبيه الغبي إلى تكفير ابن عربي"، وابن عربي قائل بوحدة الوجود الكفرية".

وقال شيخ الاسلام ابن تيمية -رحمه الله-: "إِنَّ ابْنَ عَرَبِيٍّ وَأَمْثَالَهُ وَإِنْ ادَّعَوْا أَنَّهُمْ مَنَّ الصُّوفِيَّةِ، فَهُمْ مِنْ صُوفِيَّةِ الْمَلَاحِدَةِ الْفَلَاسِفَةِ لَيْسُوا مِنْ صُوفِيَّةِ أَهْلِ الْعِلْمِ؛ فَضْلًا عَنْ أَنْ يَكُونُوا مِنْ مَشَايِخِ أَهْلِ الْكِتَابِ وَالسُّنَّةِ: كالفضيل بْنِ عِيَاضٍ، وَإِبْرَاهِيمَ بْنِ أَدْهَمَ، وَأَبِي سُلَيْمَانَ الداراني، وَمَعْرُوفٍ الكرخي، والجنيد بْنِ مُحَمَّدٍ، وَسَهْلِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ التستري، وَأَمْثَالِهِمْ -رضوان الله عليهم أجمعين-".

ولو ذهبنا نستقصى كلام أهل العلم في هذا الرجل، وفي زندقته؛ لطال بنا المقام جدًّا، ولكن الخلاصة: إن هذا الرجل أهل للتهمة في الدين ولا يعذره إلا جاهل بحاله ومقاله، أو موافق له في عقيدته.

وهذا ما سنفصله في مقال قادم -بإذن الله-.

موقع أنا السلفي

www.anasalafy.com

   طباعة 
0 صوت
الوصلات الاضافية
عنوان الوصلة استماع او مشاهدة تحميل
من تاريخ الصراع بين السلفية والإخوانية

جديد المقالات

Separator

روابط ذات صلة

Separator

القرآن الكريم- الحصري

القرآن الكريم- المنشاوي

القرآن الكريم- عبد الباسط

القرآن الكريم- البنا

سلسلة مقالات (ذكريات). د/ ياسر برهامي