السبت 14 ذو القعدة 1441هـ الموافق 4 يوليو 2020م

القائمة الرئيسية

Separator
شرح صحيح البخاري - الشيخ سعيد السواح

بحث

Separator

القائمة البريدية

Separator

أدخل عنوان بريدك الالكتروني

ثم أدخل رمز الأمان واضغط إدخال

ثم فعل الاشتراك من رسالة البريد الالكتروني

وداعا رمضان. الشيخ/ سعيد محمود
حاجتنا إلى عبادة الله. د/ ياسر برهامي
وقفات بعد انقضاء موسم الخيرات

ابني والصلاة (أساسيات)

المقال

Separator
ابني والصلاة (أساسيات)
426 زائر
11-12-2019
محمود عمارة

ابني والصلاة (أساسيات)

كتبه/ محمود عمارة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

- فبداية: الأمر الأولاد بالصلاة يكون من سن 7 سنوات؛ لقول النبي -صلى الله عليه وسلم-: (مُرُوا الصَّبِيَّ بِالصَّلَاةِ إِذَا بَلَغَ سَبْعَ سِنِينَ، وَإِذَا بَلَغَ عَشْرَ سِنِينَ فَاضْرِبُوهُ عَلَيْهَا) (رواه أبو داود، وقال الألباني: حسن صحيح).

- والأمر والإلزام قبل سن 7 سنوات ليس مشروعًا، وضرره أكثر مِن نفعه، وليس أن طفلًا استفاد من التوجيه المبكر بسبب التعزيز المستمر والبيئة المحيطة أنها قاعدة، بل القاعدة تؤخذ من قول النبي -صلى الله عليه وسلم-، بل قد يكره الطفل الصلاة للأبد لو أمرناه كل صلاة قبل السن المقرر.

- إذا قلَّد الطفل والده أو والدته وصلي قبل 7 سنوات أو ذهب للمسجد من نفسه يشجَّع ويكافَئ على ذلك ماديًّا ومعنويًّا.

- مِن الأخطاء المتكررة: عدم أمر الأولاد لكل صلاة بعد سنِّ السابعة، فعلينا أن نأمرهم برفقٍ، وليس واجبًا عليهم الصلاة، فلا يُرغمون عليها قهرًا، وإنما التشجيع والتحفيز هو الأصل في هذه المرحلة.

- مِن الأخطاء التربوية ضرب الاولاد قبل السابعة، وكذلك ترك العقاب بعد العاشرة.

- وعمومًا عندنا ثلاث سنوات تدريب وتشجيع وتحفيز قبل العاشرة، أي: 5400 محاولة لو أديناها كما ينبغي ما احتجنا إلى العقاب.

- وأخيرًا: الصلاة ليست واجبة علي الطفل إلا بعد البلوغ، بل يجب علينا نحن الأمر والتدريب والتشجيع حتي يعتاد الصلاة ويحبها، وتصبح قرة عينه.

أسأل الله الهداية والتوفيق.

موقع أنا السلفي

www.anasalafy.com

   طباعة 
1 صوت
الوصلات الاضافية
عنوان الوصلة استماع او مشاهدة تحميل
سورة المؤمنون تفسير وتدبر

جديد المقالات

Separator

روابط ذات صلة

Separator

القرآن الكريم- الحصري

القرآن الكريم- المنشاوي

القرآن الكريم- عبد الباسط

القرآن الكريم- البنا

مشكاة علوم القرآن الكريم. للدكتور أحمد حطيبة