الثلاثاء 24 ذو القعدة 1441هـ الموافق 14 يوليو 2020م

القائمة الرئيسية

Separator
شرح صحيح البخاري - الشيخ سعيد السواح

بحث

Separator

القائمة البريدية

Separator

أدخل عنوان بريدك الالكتروني

ثم أدخل رمز الأمان واضغط إدخال

ثم فعل الاشتراك من رسالة البريد الالكتروني

وداعا رمضان. الشيخ/ سعيد محمود
حاجتنا إلى عبادة الله. د/ ياسر برهامي
وقفات بعد انقضاء موسم الخيرات

قلم رصاص!

المقال

Separator
قلم رصاص!
287 زائر
17-03-2020
بلال عبد الجواد ناجي

قلم رصاص!

كتبه/ بلال عبد الجواد ناجي

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

فالقلم الرصاص هو الأكثر استخدامًا؛ ليس لأنه الأجمل ولا الأدق، ولكن لأنك تستطيع أن تمسح الأخطاء التي كتبتها به، ونحن كبشرٍ كثيرًا ما نقع في الخطأ؛ لذلك يجب أن نكون مثل القلم الرصاص عندما نخطئ نصحح الخطأ ونتوب منه، وهذا ما بيَّنه النبي -صلى الله عليه وسلم- عندما قال: (كُلُّ بَنِي آدَمَ خَطَّاءٌ، وَخَيْرُ الْخَطَّائِينَ التَّوَّابُونَ) (رواه أحمد والترمذي، وحسنه الألباني)، فالإنسان مهما علا شأنه وطال به زمانه؛ لا بد وأن يقع منه الخطأ؛ لأنها طبيعة البشر.

مَن ذا الذي ما ساء قط ومَن له الحـسـنى فـقـط

فالمشكلة الحقيقية لا تكمن في وقوع الخطأ؛ لأن الخطأ مِن طبع الإنسان، ولكنها تكمن في:

- عدم تصحيح الخطأ وتبريره: قال أحد الحكماء: "تَصْحِيحُ الْخَطَأِ يَأْخُذُ مِنكَ وَقَتَا أَقَلُّ مِنْ حَديثكَ لِكُلُّ شَخْصٍ عَنْ سَبَبِ اِرْتِكَابِهِ"، فالعاقل هو الذي إذا وقع في خطأ سارع لتصحيحه وتعديله، والاعتراف به دون خوفٍ أو خجلٍ.

- الإصرار على الخطأ: أي عندما يتحول الخطأ إلى عادة مستقرة في النفس البشرية، أو المجتمع، عندها ينقلب الخطأ إلى مشكلة يجب البحث عن حلول لها؛ ولذلك وضَّح الرب -سبحانه وتعالى- أن من صفات المتقين عدم الإصرار على الخطأ، قال -تعالى-: (وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُوا اللَّهَ فَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ وَمَنْ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا اللَّهُ وَلَمْ يُصِرُّوا عَلَى مَا فَعَلُوا وَهُمْ يَعْلَمُونَ) (آل عمران:135).

- اليأس من تصحيح الخطأ: البعض مِن كثرة وقوعه في الأخطاء وإخفاقه في التخلص منها بعد عدة محاولات يصل إلى مرحلة اليأس والقنوط من نفسه، وهذا يكفيه قول الله -عز وجل-: (قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ) (الزمر:53).

- عدم الاستفادة من الخطأ: لو لم تكن الأخطاء ذات فائدة لما أوجدها الله -سبحانه- في حياتنا؛ لذا فنحن لسنا في حاجة لمعرفة الأخطاء بقدر حاجتنا إلى الاستفادة منها، وإلا ما الفائدة من معرفتنا للأخطاء دون تصحيحها أو تحويلها إلى مكاسب، وقد قيل: "كُلُّ الْبُشْرِ يُخَطِّئُونَ، لَكُنَّ الْحكمَاءُ فَقَطُّ هُمْ الَّذِينَ يَتَعَلَّمُونَ مِنْ أَخِطَائِهِمْ".

فينبغي علينا أن نكون مثل القلم الرصاص؛ عندما نخطئ نتحمل خطايانا ونعترف بها، فنمسحها ونكتب مِن جديدٍ.

موقع أنا السلفي

www.anasalafy.com

   طباعة 
0 صوت
الوصلات الاضافية
عنوان الوصلة استماع او مشاهدة تحميل
سورة المؤمنون تفسير وتدبر

جديد المقالات

Separator

روابط ذات صلة

Separator

القرآن الكريم- الحصري

القرآن الكريم- المنشاوي

القرآن الكريم- عبد الباسط

القرآن الكريم- البنا

مشكاة علوم القرآن الكريم. للدكتور أحمد حطيبة