الأربعاء 25 ذو القعدة 1441هـ الموافق 15 يوليو 2020م
005- أثر توحيد الله في إيمان العبد (الإيمان وأثره في القلب والسلوك). الشيخ/ محمد القاضي => الإيمان وأثره في القلب والسلوك 042- تابع الآيات (107- 110) (سورة التوبة- تفسير السعدي). الشيخ/ إيهاب الشريف => 009- سورة التوبة 005- كتاب الاعتصام بالكتاب والسنة من صحيح البخاري. الشيخ/ أحمد عبد السلام => كتاب الاعتصام بالكتاب والسنة من صحيح البخاري 250- البيع بالتقسيط (دقيقة فقهية). الشيخ/ سعيد محمود => دقيقة فقهية 043- تابع- الآية (101) دعاء وتضرع (تفسير سورة يوسف- الداعية في كل المكان). د/ ياسر برهامي => تأملات إيمانية في قصة يوسف -عليه السلام- (الداعية في كل مكان) إياكم والعصبيات الظالمة (مقطع). د/ أحمد حطيبة => أحمد حطيبة كيفية مناقشة غير المسلمين (مقطع). د/ محمد إسماعيل المقدم => محمد إسماعيل المقدم لماذا الخوف من المستقبل؟! => ركن المقالات أقرض شخصًا مبلغًا من المال ثم علم أنه يتعاطى المخدرات فهل له مطالبته قبل انتهاء أجل الدَّين؟ => د/ ياسر برهامى حكم اتفاق الزوجين على تأجيل الإنجاب في العام الأول من الزواج => د/ ياسر برهامى

القائمة الرئيسية

Separator
شرح صحيح البخاري - الشيخ سعيد السواح

بحث

Separator

القائمة البريدية

Separator

أدخل عنوان بريدك الالكتروني

ثم أدخل رمز الأمان واضغط إدخال

ثم فعل الاشتراك من رسالة البريد الالكتروني

وداعا رمضان. الشيخ/ سعيد محمود
حاجتنا إلى عبادة الله. د/ ياسر برهامي
وقفات بعد انقضاء موسم الخيرات

رمضان في ظروف خاصة!

المقال

Separator
رمضان في ظروف خاصة!
287 زائر
27-04-2020
أحمد حمدي

رمضان في ظروف خاصة!

كتبه/ أحمد حمدي

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

فشهر رمضان هذا العام يأتي في ظل أزمة كورونا والحظر، والإجراءات الاحترازية، وإغلاق المساجد عن الجمعة وصلاة الجماعة، والتراويح، فهل يعد هذا عذرًا لك في تضييع رمضان هذا العام، وقد لا تدرك رمضان العام القادم فتعوض؟!

وما أدراك؟! فكم كان معنا من شبابنا وجيراننا وأقاربنا وزملائنا في رمضان الماضي وقد فارق الحياة بغتة وفجأة ولم يدركوا رمضان هذا العام؛ فليكن شعارك لعلي لا أدرك رمضان بعد العام -صم صيام مودع- وإياك والتسويف، فإن أكثر صراخ أهل النار من التسويف!

إذا لم تتب إلى الله في رمضان وتجتهد في مختلف الطاعات فمتى يغفر لك "نحن لا نصنع الفرص، ولكن إذا جاءت ينبغي ألا نضيعها".

فرصة رمضان هذا العام منحة ينبغي ان نستغلها لما يلي:

أولًا: كثير من الموظفين في إجازة كاملة أو نصف عمل، وكذلك كثير من العاملين .

ثانيًا: عدم وجود مذاكرة أو امتحانات لعامة الطلاب وإلغاء امتحانات الترم الثاني للمعظم واستبدالها بأبحاث، وتأخر امتحانات الفرقة النهائية إلى شهر سبتمبر.

ثالثًا: غلق ملاعب كرة القدم التي تلعب بها "الدورات الرمضانية"، وكذلك البطولات الملهية، والمقاهي الرمضانية.

وإياك وضياع الوقت في مواقع التواصل والأفلام والمسلسلات، فإن الوقت هو الحياة ومشن علامات المقت إضاعة الوقت، ونفسك إن لم تشغلها بالحق شغلتك بالباطل، قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: (اغْتَنِمْ خَمْسًا قَبْلَ خَمْسٍ: شَبَابَكَ قَبْلَ هِرَمِكَ، وَصِحَّتَكَ قَبْلَ سَقَمِكَ، وَغِنَاكَ قَبْلَ فَقْرِكَ، وَفَرَاغَكَ قَبْلَ شُغْلِكَ، وَحَيَاتَكَ قَبْلَ مَوْتِكَ) (رواه الحاكم، وصححه الألباني)، وقال: (نِعْمَتَانِ مَغْبُونٌ فِيهِمَا كَثِيرٌ مِنَ النَّاسِ: الصِّحَّةُ وَالفَرَاغُ) (رواه البخاري).

وقال الله -عز وجل- عن رمضان: (أَيَّامًا مَعْدُودَاتٍ) (البقرة:184)، وإياك وذنوب الخلوات فإنها أصل الانتكاسات (المواقع الإباحية)، وإياك والاستهزاء والسخرية والسباب ولو كنت مازحًا حتى لا تضيع صيامك، قال النبي -صلى الله عليه وسلم: (رُبَّ صَائِمٍ حَظُّهُ مِنْ صِيَامِهِ الْجُوعُ وَالْعَطَشُ، وَرُبَّ قَائِمٍ حَظُّهُ مِنْ قِيَامِهِ السَّهَرُ) (رواه أحمد وابن ماجه، وصححه الألباني)، وقال: (إِنَّ الصِّيَامَ لَيْسَ مِنَ الأَكْلِ وَالشُّرْبِ فَقَطْ، إِنَّمَا الصِّيَامُ مِنَ اللَّغْوِ وَالرَّفَثِ) (رواه الحاكم والبيهقي، وصححه الألباني).

فإذا كانت المساجد مغلقة وكثير من الشعائر والطاعات الجماعية غير موجودة، فقد قال -تعالى-: (فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ) (التغابن:16)، (لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا) (البقرة:286)، وقال النبي -صلى الله عليه وسلم-: (فَإِذَا نَهَيْتُكُمْ عن شيءٍ فَاجْتَنِبُوهُ، وإذَا أَمَرْتُكُمْ بِأَمْرٍ فَأْتُوا منه ما اسْتَطَعْتُمْ) (متفق عليه)، وقال -صلى الله عليه وسلم-: (إذَا مَرِضَ العَبْدُ، أوْ سَافَرَ، كُتِبَ له مِثْلُ ما كانَ يَعْمَلُ مُقِيمًا صَحِيحًا) (رواه البخاري)، والله -تعالى- يعلم المصلح مِن المفسد، والصادق من الكاذب، ومَن يستفرغ ويبذل جهده وطاقته، وإن المرء ليبلغ بنيته ما لا يبلغه بعمله، وقد قال -صلى الله عليه وسلم-: (مَنْ سأَلَ اللَّهَ الشَّهَادةَ بِصِدْقٍ بلَّغهُ اللهُ منَازِلَ الشُّهَداءِ وإنْ ماتَ على فِراشِهِ) (رواه مسلم)، وما لا يدرك كله، لا يترك كله.

- تعهد وتفقد إخوانك وأحبابك وذكِّرهم بالعبادة كما كان النبي -صلى الله عليه وسلم- يتعاهد ويتفقد الصحابة، مثل تفقده -صلى الله عليه وسلم- لجليبيب وثابت بن قيس وأم سنان الرومي -رضي الله عنهم-، وكما تفقد سليمان -عليه السلام- الهدهد.

- احرص على أن تحافظ على الجماعة مع أهلك وأولادك أو مع بعض جيرانك وإخوانك وأقاربك ممن يشاركونك السكن حسب المستطاع؛ حتى لا تتكاسل النفس وتتهاون، قال الله -تعالى-: (هَارُونَ أَخِي . اشْدُدْ بِهِ أَزْرِي) (طه:30-31)، (سَنَشُدُّ عَضُدَكَ بِأَخِيكَ) (القصص:35)، (اذْهَبْ أَنْتَ وَأَخُوكَ) (طه:42)، وقال -صلى الله عليه وسلم-: (الْمُؤْمِنُ لِلْمُؤْمِنِ كَالْبُنْيَانِ يَشُدُّ بَعْضُهُ بَعْضًا) ثُمَّ شَبَّكَ بَيْنَ أَصَابِعِهِ. (رواه البخاري)، وقال -تعالى-: (وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى) (المائدة:2)، وقال -صلى الله عليه وسلم-: (صَلاةُ الرَّجُلِ مَعَ الرَّجُلِ أَزْكَى مِنْ صَلاتِهِ وَحْدَهُ، وَصَلاةُ الرَّجُلِ مَعَ الرَّجُلَيْنِ أَزْكَى مِنْ صَلاتِهِ مَعَ الرَّجُلِ، وَمَا كَانُوا أَكْثَرَ فَهُوَ أَحَبُّ إِلَى اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ) (رواه أبو داود والنسائي، وحسنه الألباني)، وقال -عليه الصلاة والسلام-: (صَلاةُ الجَمَاعَةِ أَفضَلُ مِنْ صَلاةِ الفَذِّ بِسَبْعٍ وَعِشْرِينَ درَجَةً) (رواه مسلم).

وهذا برنامج مبسط لشهر رمضان:

أولًا: صلاه الصبح في جماعة ثم تجلس في مصلاك -مسجد بيتك- تذكر الله "أذكار الصباح" وتقرأ القرآن حتى تطلع الشمس، ثم تصلي الضحى ركعتين أو أربع بعد الشروق بثلث ساعة، فيكتب لك أجر حجة وعمرة تامة تامة تامة.

ثانيًا: في الوقت مِن العصر إلى المغرب تقرأ القرآن ثم تقول أذكار المساء، ثم الدعاء عند الفطر، وقد وردت آيات الدعاء وسط آيات الصيام لأهمية الدعاء.

ثالثًا: صلاه التراويح في جماعه مع جيرانك وأهل بيتك إن لم تكن أنت تحفظ فتقرأ من المصحف، ولا تضيع أول ليلة مِن رمضان، قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: (مَنْ قَامَ رَمَضَانَ إِيمَانًا وَاحْتِسَابًا غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ) (متفق عليه).

رابعًا: صلاة قيام الليل والتهجد في وقت السحر في ثلث الليل الآخر مع الاستغفار والدعاء، وكذلك قراءة القرآن، قال عثمان -رضي الله عنه-: "لو طهرَتْ قلوبُكم ما شَبِعَتْ من كلامِ الله"، وقال النبي -صلى الله عليه وسلم-: (صَلَاةُ الرَّجُلِ تَطَوُّعًا حَيْثُ لَا يَرَاهُ النَّاسُ تَعْدِلُ صَلَاتَهُ عَلَى أَعْيُنِ النَّاسِ خَمْسًا وَعِشْرِينَ) (أخرجه الديلمي في مسند الفردوس، وصححه الألباني).

خامسًا: اجعل لنفسك في كل يوم صدقه في رمضان، قال -صلى الله عليه وسلم-: (مَنْ فَطَّرَ صَائِمًا كَانَ لَهُ مِثْلُ أَجْرِهِ، غَيْرَ أَنَّهُ لَا يَنْقُصُ مِنْ أَجْرِ الصَّائِمِ شَيْئًا) (رواه الترمذي، وصححه الألباني)، وكان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أجود الناس، وكان أجود ما يكون في رمضان؛ فاحرص على مواساة الفقراء والمساكين، والتكافل؛ خاصةً في ظل الأزمة الحالية، قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: (مَثَلُ الْمُؤْمِنِينَ فِي تَوَادِّهِمْ وَتَرَاحُمِهِمْ وَتَعَاطُفِهِمْ مَثَلُ الْجَسَدِ؛ إِذَا اشْتَكَى مِنْهُ عُضْوٌ تَدَاعَى لَهُ سَائِرُ الْجَسَدِ بِالسَّهَرِ وَالْحُمَّى) (رواه مسلم)، مع تعجيل زكاة المال في ظل الأزمات، كما استسلف النبي -صلى الله عليه وسلم- من العباس -رضي الله عنه- زكاة ماله لعامين، ولكن زكاه الفطر وقت وجوبها قبل نهاية رمضان بيوم أو يومين.

سادسًا: ما دورك الدعوي؟ (مجلة - لوحة إعلانات لعمارتك - اهدِ لجيرانك كتيبات أو مطويات - وكذلك عبر وسائل التواصل بكلمات موجزة ومقاطع قصيره)، قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: (مَنْ دَعَا إِلَى هُدىً كانَ لهُ مِنَ الأجْر مِثلُ أُجورِ منْ تَبِعهُ لاَ ينْقُصُ ذلكَ مِنْ أُجُورِهِم شَيْئًا) (رواه مسلم).

موقع أنا السلفي

www.anasalafy.com

   طباعة 
0 صوت
الوصلات الاضافية
عنوان الوصلة استماع او مشاهدة تحميل
سورة المؤمنون تفسير وتدبر

جديد المقالات

Separator

روابط ذات صلة

Separator

القرآن الكريم- الحصري

القرآن الكريم- المنشاوي

القرآن الكريم- عبد الباسط

القرآن الكريم- البنا

مشكاة علوم القرآن الكريم. للدكتور أحمد حطيبة