إذاعة القرآن قبل الفجر عبر مكبرات الصوت لإيقاظ الناس

السؤال:

نحن مجموعة من الشباب المسئولين عن أحد المساجد، ونحاول -بفضل الله- تطبيق السنة في هذا المسجد, وكان من بين المشاكل التي واجهتنا مشكلة إذاعة القرآن عبر مكبرات الصوت قبل أذان الفجر بحجة إيقاظ الناس للصلاة، ولما حاولنا إقناع الناس بهذا قالوا لنا: "إنكم بهذا تحرموننا من صلاة الفجر", وخاصة أننا في قرية معظمهم لا يملكون وسائل للإيقاظ غير هذه المكبرات, فنخاف أن نطبق سنة فنتسبب في حرمان الناس من فرض, فبماذا تنصحوننا؟

الجواب:

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

فالسنة أن يؤذن الفجر أذانًا بليل ليوقظ النائم ويرجع القائم، كما ثبت في الحديث: (لا يَمْنَعَنَّ أَحَدًا مِنْكُمْ أَذَانُ بِلالٍ مِنْ سُحُورِهِ؛ فَإِنَّهُ يُؤَذِّنُ بِلَيْلٍ لِيَرْجِعَ قَائِمَكُمْ وَيُوقِظَ نَائِمَكُمْ(متفق عليه).

فأخبِروا الناس أن السنة هي هذا الأذان، وليس رفع الصوت بقراءة القرآن لمدة طويلة يتضرر بها القائم الذي تلتبس عليه قراءته، وتضجر المريض، ومَن نام مِن آخر ليله لأنه قام أوله، أو لأجل إرهاقه وتعبه، فلا أرى أن تفعلوا خلاف السنة.

www.salafvoice.com
: 11-01-2011
طباعة